أخبار عاجلة
#وظائف_شاغرة للرجال بفروع مجموعة محمد ناغي -
ملكة جمال القارات تتجه إلى التمثيل -

«كلينتون» والإخوان

«كلينتون» والإخوان
«كلينتون» والإخوان

دعمت مرشحة الرئاسة الأمريكية الخاسرة، وزيرة الخارجية السابقة، جماعة الإخوان المسلمين فى مواجهة الدولة الوطنية المصرية، عقب 30 يونيو، ونجحت مصر فى الحفاظ على دولتها (غير الديمقراطية) من السقوط فى براثن التفكك والانهيار كما كانت تخطط جماعة الإخوان المسلمين وحلفاؤها.

وبقى السؤال: لماذا تحالفت إدارة أوباما السابقة مع الإخوان؟ وفى أى سياق جاء هذا التحالف؟ وهل جاء ذلك بسبب أن أوباما مسلم فى السر و«كلينتون» «إخوان» فى العلن؟، أم بسبب الكلام الأهبل والسطحى، الذى يردده بعض الإعلام المؤيد عن مؤامرات «كلينتون» السرية على مصر؟.

يقينا هيلارى كلينتون هى الطبعة الأمريكية من الحزب الوطنى أو بمعنى آخر هى تنتمى للمؤسسة التى وُلدت لتحكم، وبالتالى نالت تصويتا عقابيا فى الانتخابات الأخيرة، لأن الناس سئمت استمرار نفس الإدارة فى الحكم، فقد كانت وزيرة خارجية فى إدارة حكمت 8 سنوات، ولو كان الحزب الديمقراطى قد قدم مرشحا جديدا لم يحكم لكانت فرصة فى الفوز على ترامب راجحة.

والسؤال: هل «كلينتون» إخوانية حقا؟، وإذا كانت الإجابة العاقلة هى بالتأكيد لا، إذن فما سر تحالفها مع الإخوان وأسبابه؟، يقينا أن هذا التحالف لا يأتى فى إطار اجتماعات الغرف «الضلمة»، التى يروجها البعض عن نظرية المؤامرة البلهاء، إنما هو فى الحقيقة يرجع إلى تصور معلن لدى كثير من مراكز صنع القرار فى الغرب بشكل عام، وأمريكا بشكل خاص، وتَبَنَّاه كثير من مراكز الأبحاث الكبرى، ويقوم على فكرة دعم «الإسلام المعتدل» (اعتبر الإخوان أنهم جزء منه) فى مواجهة تنظيم القاعدة والجماعات التكفيرية، وكان النجاح الذى حققته تجربة أردوغان فى السنوات العشر الأولى من حكمه عاملا مهما وراء تبنى هذه الرؤية، ثم جاء صعود الإخوان فى مصر عقب ثورة يناير وتسويقهم مقولة إنهم البديل الآمن للتنظيمات التكفيرية، وإن رصيدهم الشعبى سيكون العامل الرئيسى لمواجهة الإرهاب وحفظ الاستقرار فى المنطقة.

مقولة واضحة ومعلنة لا لف فيها ولا دوران، وتعكس ما تراه أمريكا فى ذلك الوقت تحقيقا لمصالحها فى المنطقة، ولذا فحين دعمت «كلينتون» الإخوان وتحالفت معهم لم يكن من أجل سواد عيونهم ولا بسبب مؤامرة سرية فى غرفة مظلمة، (يصر البعض على ترديدها لإلغاء العقل والتفكير)، إنما هى قناعة بمقولة سياسية كانت لها شواهد على الأرض (نجاح أردوغان فى تركيا، وفوز الإخوان فى مصر)، فاعتبرت الإخوان قادرين على حصار الإرهاب وجلب الاستقرار ووقف تدفق اللاجئين، خاصة عقب فشل مشروع الفوضى الخلاقة، الذى طرحه الجمهوريون (إخوة ترامب) فى العراق، وكانت نتائجه كارثية على دول المنطقة والعالم.

المدهش أن مصر كانت من الأسباب الرئيسية وراء هزيمة المشروع الإخوانى وتحويله إلى ورقة محروقة لدى دوائر أمريكية كثيرة، كما أن تركيا الاعتقالات والقمع الآن لم تعد هى تركيا التقدم والإصلاحات فى بداية حكم أردوغان، ولم تعد تحظى بنفس الدعم الغربى والأمريكى مثلما كان الحال من قبل، ومع ذلك يصر البعض على استدعاء نظرية المؤامرة فى تفسير علاقة «كلينتون» بالإخوان، لأنه غير قادر على احترام عقول الناس، حتى فى التجارب التى نجحنا فيها ولو جزئيا.

مشروع «كلينتون» بالتحالف مع الإخوان سقط بإرادة شعبية مصرية، فى 30 يونيو، وتصوير الأمر على أنه مؤامرة سرية على مصر وليس مشاريع سياسية معلنة، خيبة ثقيلة، خاصة إذا كنا نحن مَن قمنا بخطة مضادة لمواجهته.

[email protected]

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هل أخطأ مفيد فوزى فى حق الشيخ الشعراوى؟!
التالى رباط عنق أسود من فضلك