أخبار عاجلة
أسوان تحتفل بالمولد النبوي الشريف -
ضبط شقي خطر بحوزته 5 بنادق في قنا -
رياضة بوتين وسياسة ترامب -
«أزمة مالهاش لازمة» -
تآلف دعم مصر بين الحزب أو اللاحزب -
انتو بتعملوا فينا كده ليه؟ -

ليلة ارتدى فيها «الوزير» ثوب المشجع.. كواليس حوار خالد عبدالعزيز والأبطال

ليلة ارتدى فيها «الوزير» ثوب المشجع.. كواليس حوار خالد عبدالعزيز والأبطال
ليلة ارتدى فيها «الوزير» ثوب المشجع.. كواليس حوار خالد عبدالعزيز والأبطال

رصدت «المصري اليوم» كواليس وأسرار الحوار الذي دار بين المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، ولاعبي المنتخب بعد الفوز أمس الأحد على المنتخب الغاني في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

وعقب إطلاق حكم المباراة صافرة النهاية فتح «عبدالعزيز» ذراعيه ليحضن هاني أبوريدة، رئيس اتحاد الكرة، فرحاً بالفوز، مرددا عبارة «مبروك هترجع الأمجاد، وحلم المونديال على الأبواب».

وحرص «عبدالعزيز» على النزول إلى غرفة خلع الملابس، وأكد لعصام الحضرى، حارس المنتخب، إعجابه بدوره كقائد في الملعب، واستغلال خبرته في تهدئة وامتصاص حماس لاعبى غانا، وخاطبه قائلاً: «أخبرتك قبل المباراة أننا هنفوز وهترجع تحتفل تانى كما كان يحدث بعد الفوز ببطولات أفريقيا»، وأضاف الوزير: «فرحتى كانت كبيرة عندما شاهدتك ترقص على العارضة احتفالاً بالفوز، وأتمنى أن تكون بشرة خيرة وتتكرر في المرحلة الأخيرة من التصفيات بالاحتفال بالتأهل رسمياً للمونديال»، فرد «الحضرى»: «جميع اللاعبين حضروا إلى برج العرب ولا يهمهم سوى هدف واحد هو إسعاد الشعب المصرى وتحقيق حلم المونديال».

ووجه الوزير حديثه لـ«تريزيجيه»: «هايل. ومن وجهة نظري كنت من أفضل اللاعبين ومعك حجازى صمام أمان». فيما أكد لصلاح وسعيد أن خبرتهما حسمت الموقعة.

وأكد وزير الرياضة، في تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، أنه عقب المباراة حرص على النزول إلى غرف خلع الملابس وتهنئة اللاعبين، وفى الوقت نفسه التأكيد على أن الفوز، رغم أهميته، مجرد 3 نقاط في مشوار التأهل، وكشف «عبدالعزيز» عن انتظاره كوبر ساعة ونصف عقب المباراة وانتهاء المؤتمر الصحفى لسببين، الأول توجيه الشكر له لإسعاد الشعب المصرى بقيادة المنتخب للفوز، والثانى مطالبته ببذل قصارى جهده لمواصلة الفرحة في البطولة الأفريقية وبعدها التصفيات المؤهلة للمونديال.

وأشار إلى أنه كوزير للشباب سعيد بالمشهد الحضارى للجماهير، التي لم تخرج على النص مطلقاً والخروج إلى الشوارع عقب إطلاق الحكم صافرة النهاية في كافة ربوع الوطن للاحتفال دون أي تجاوز، كما أن عودة الجماهير للمدرجات حتمية، وسيناقش الأمر مع وزارة الداخلية واتحاد الكرة لعودة الجماهير تدريجياً بداية من الدور الثانى لبطولة الدورى.

وأكد المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، أن فوز المنتخب الوطنى على نظيره الغانى بهدفين نظيفين في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لكأس العالم، والحصول على العلامة الكاملة في أول مواجهتين، يعد دافعاً كبيراً وخطوة مهمة نحو تحقيق حلم التأهل للمونديال، واعتبر «عبدالعزيز» أن المباراة نقلة كبيرة للرياضة على مستوى التسويق، خاصة أنه على مدار العشرة أشهر المقبلة ستستحوذ الرياضة على اهتمام الشارع المصرى بما يدفع المستثمرين لتوجيه جزء كبير من الترويج لمنتجاتهم إلى الرياضة، بما يساهم في زيادة عقود الرعاية وحدوث انتعاشة اقتصادية في قطاع الرياضة.

وأرجع وزير الرياضة انفعالاته وفرحته الكبيرة التي رصدتها كاميرات المصورين إلى أنه كان مثل كل المصريين يشعر بالقلق قبل المباراة، خاصة أن منتخب غانا فقد نقطتين على أرضه أمام أوغندا، وكان يلعب للفوز للحفاظ على فرصه في التأهل للمونديال، بالإضافة إلى الضغوط النفسية على اللاعبين لمطالبتهم بضرورة الفوز بنقاط المباراة الثلاث، ورغبتهم في إسعاد الملايين من الشعب المصرى والجماهير العظيمة التي زحفت للاستاد قبل المباراة بأكثر من ست ساعات، وتابع وزير الرياضة: زاد قلقى بسبب سيطرة لاعبى غانا في أول نصف ساعة، وامتلاكهم الكرة ولكن ما كان يطمئننى أننى من خلال متابعتى للمنتخب وحضورى المران الأخير أن كوبر المدير الفنى أعطى تعليماته للاعبين بعدم الاندفاع الهجومى في بداية المباراة، وضرورة الحذر الدفاعى، وهو ما ظهر واضحاً من خلال اللعب بأحمد فتحى على حساب عمر جابر.

وأشار وزير الرياضة إلى أن الصورة تغيرت تماماً في الدقيقة 43 بعد حصول تريزيجيه على ركلة جزاء وتصدى محمد صلاح لها محرزاً هدف التقدم، وهو ما أشعل المدرجات وأعاد الفراعنة إلى أجواء المباراة، وفى الشوط الثانى تحسن الأداء بعد مشاركة رمضان صبحى.

وقال الوزير: «شهر نوفمبر سيكون إن شاء الله شهر السعد على الشعب المصرى، فقد شهد العديد من الأحداث التي أسعدت الشعب المصرى، من بينها حالة التحسن التي يشهدها الاقتصاد المصرى، وفشل المغرضين في دعوة 11/11.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قمة البحرين وطريق المستقبل
التالى رباط عنق أسود من فضلك