أخبار عاجلة
الأهلى يحشد قوته الهجومية لتخطى طموحات سموحة -
أوكسفام: سكان اليمن يعيشون خطر جوع كارثي -

«موسى»: استمرار الخلاف «المصرى- السعودى» كارثة على العرب

«موسى»: استمرار الخلاف «المصرى- السعودى» كارثة على العرب
«موسى»: استمرار الخلاف «المصرى- السعودى» كارثة على العرب

أكد عمرو موسى، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، أن الظروف الراهنة تستدعى تجاوز مصر والسعودية لأى خلافات بينهما، والوقوف سوياً لإعطاء الزخم اللازم لفرض الرؤية العربية فى قضايا العرب، مشدداً على أن استمرار الخلاف بين البلدين سيكون «كارثة على العالم العربى»، وأن «مصر حاليا تدفع أخطاء 7 عقود ماضية».

وقال «موسى»، خلال كلمة ألقاها فى فاعليات ملتقى أبوظبى الاستراتيجى الثالث، الذى نظّمه مركز الإمارات للسياسات، أمس الأول، بالتعاون مع وزارة الخارجية الإماراتية ومجلس الأطلسى، بحضور أكثر من 400 شخصية مقربة من صنع القرار السياسى والدبلوماسى والاقتصادى فى العالم، إنه «ليس من المقبول غياب البلدين عن مطبخ رسم مستقبل العالم العربى أمام الانخراط الإيرانى- التركى، والأمريكى- الروسى، فى صياغة حلول لقضايا المنطقة».

وأشاد بالجهود الإماراتية فى شأن التقريب بين وجهات النظر بين البلدين، وقال «موسى»، لـ«المصرى اليوم»، على هامش المؤتمر، إنه «موقف يحترم من دولة كبيرة ولها ثقل فى المنطقة، ونرجو أن تنجح تلك الجهود وفى حقيقة الأمر الموقف لا يحتاج الحل من خلال الوساطة، وإنما إلى حوار مباشر يغلب المصلحة الإقليمية على المصالح المحلية».

وأضاف: «إن كان هناك اختلاف فى وجهات النظر وهو أمر وارد، يجب الجلوس والحوار لأنه إذا لم يتم التقارب بين وجهات النظر وإذا اختلفنا ستكون كارثة على الوطن العربى ولن يجد من يتحدث باسمه، ولذلك يجب أن تكون مصر والسعودية على خط استراتيجى واحد»، مبدياً تفاؤله حول «عودة مصر إلى الاضطلاع بدورها الاستراتيجى الرائد فى المنطقة».

وفى جلسة للمؤتمر بعنوان «الغموض فى المشهد الاستراتيجى العربى: التحولات والسيناريوهات»، حاول المتحدثون رصد التحولات فى المشهد الاستراتيجى العربى الناجمة عن الصدمات السياسية والاقتصادية والأمنية التى شهدتها دول مثل مصر والعراق وليبيا وسوريا وتونس واليمن، وأوضح «موسى» أنه لا يرى غموضاً فى المشهد العربى، لكنه قال «من الواضح أن هناك تغيراً كبيراً فى العالم العربى، باتت معه العودة إلى الماضى لم يعد ممكناً ولا تصح».

وألقى «موسى» باللوم فيما آلت إليه مصر على ما وصفها بـ«الأخطاء التى تراكمت على مدى 7 عقود، والتى التبست فيها الأولويات وتم تغييب الناس عن المشاركة فى صنع السياسات»، لافتا إلى أن «تعداد مصر سيصبح 100 مليون نسمة خلال سنوات قليلة، وهذا أمر مهول يستوجب معالجة أخطاء الماضى والإعداد للمستقبل وتحدياته».

واعترف أستاذ علم الاجتماع السياسى فى جامعة الملك سعود، والكاتب الصحفى فى جريدة الحياة، الدكتور خالد الدخيل، بوجود خلافات «مصرية- سعودية» حول القضايا التى أفرزها الربيع العربى، لكن حيثيات هذه الخلافات وما يدور فى الكواليس بين الطرفين غير معروف، مستدركاً بأن البلدين «لا يملكان خياراً سوى التعاون».

واعتبر «الدخيل» أن الأزمات التى شهدتها المنطقة العربية هى نتاج ما سماه بـ«مأزق الحكم» ولا يمكن إيجاد حل لها إلا بالاعتراف بجذورها ومعالجتها من خلال إصلاحات تعيد ترتيب الأوليات، وانتقد ما وصفه بالخطأ الشائع حول «تصدير إيران للثورة وكأن الأمر يتعلق بالثورة الفرنسية»، قائلاً: «إيران تريد إرجاعنا إلى القرن الثالث الهجرى، وهى لا تصدر سوى الطائفية والميليشيات».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أسير حوثي يكشف معلومات خطيرة عن إيران .. ماذا قال؟
التالى تخفيضات تصل إلى 50% على أسعار تذاكر سفر مصر للطيران خلال شهر ديسمبر الجارى