أخبار عاجلة
الآلاف يتظاهرون ضد الفساد في البرازيل -
"المغناطيس".. جديد العلماء لاستعادة الذاكرة -
صور.. “سبت الجارة” الأسبوعي يكتسح أسواق القنفذة -
مارين لوبان تشيد بنتيجة استفتاء إيطاليا -

المستشار جمال القيسوني عضو «العليا للقيم»: لا أسمح للدولة بالتدخل في عملي (حوار)

المستشار جمال القيسوني عضو «العليا للقيم»: لا أسمح للدولة بالتدخل في عملي (حوار)
المستشار جمال القيسوني عضو «العليا للقيم»: لا أسمح للدولة بالتدخل في عملي (حوار)

قال المستشار جمال القيسونى- عضو المحكمة العليا للقيم، الرئيس السابق لمحكمة استئناف أسيوط، والذى نظر العديد من القضايا المتعلقة بقضايا قتل المتظاهرين خلال أحداث ثورة 25 يناير، ورموز نظام الرئيس الأسبق حسنى مبارك- إن القضاء محايد، ولا يقبل التدخل فى شؤونه، لأن القاضى لا يصلح إذا سمح لأحد بالتدخل فى عمله.

وأضاف القيسونى، فى حواره مع «المصرى اليوم»، أنه لم يتأثر خلال 35 عاماً من عمله فى السلك القضائى بأى وسيلة إعلام عند نظر الدعاوى، والجميع يعلمون أنه لا يعرف غير لغة واحدة عند الفصل فى القضايا، وهى لغة القانون والأدلة، المتمثلة فى الأوراق والمستندات.. وإلى نص الحوار:

■ تم تعيينك مؤخراً عضواً بالمحكمة العليا للقيم، فما الدور الذى تؤديه هذه المحكمة؟

- هناك محكمتان، الأولى محكمة القيم، والثانية محكمة القيم العليا، والأخيرة مختصة بنظر الطعون المقدمة على أحكام المحكمة الأولى، والتى تختص بنظر قضايا الحراسات والأموال المنقولة والعقارية، والتى سبق أن فرض جهاز المدعى العام الاشتراكى السابق الحراسة عليها، والفصل فى الدعوى إما بالحكم برد العين إذا كانت موجودة أو دفع التعويض المناسب.

■ على مدار 35 عاماً تعمل بمحكمة الجنايات، فما إجراءات المحاكمة؟

- محكمة الجنايات لها إجراءات متبعة قانوناً عند نظر القضايا، فميزان الدعوى الجنائية عبارة عن كفتين، الأولى تتمثل فى النيابة العامة، والثانية المتهم ودفاعه، وتقدم النيابة عند إحالة القضية للمحكمة قائمة بأدلة الثبوت وشهود الإثبات، مدعمة بالأدلة الأخرى، مثل تقرير الطب الشرعى فى قضايا القتل والشروع فيه أو العاهة أو الضرب المفضى إلى الموت، وكذلك تقرير المعمل الكيماوى فى قضايا المخدرات، وتقرير المعمل الجنائى فى قضايا السلاح والذخيرة، وتقرير وحدة أبحاث التزييف والتزوير فى قضايا التزوير.

■ ما دور دفاع المتهم فى القضايا؟

- وجود الدفاع أمر وجوبى أمام محكمة الجنايات، وفى حال عدم وجود محامٍ تنتدب المحكمة للمتهم محامياً من قائمة نقابة المحامين، من خلال «الدور»، ومعروف أن محامى المتهم يعتمد فى مرافعته على زعزعة ثقة المحكمة فى الأدلة المقدمة، بتقديم شهود نفى أو أى أوراق رسمية تدحض أدلة النيابة.

■ ما الإجراء المتبع عند إصدار عقوبة الإعدام؟

- عقوبة الإعدام نظمتها المادة 381 من قانون الإجراءات الجنائية، وتضمنت نقطتين تتجه المداولة إلى أن الدائرة ستقضى بعقوبة الإعدام، فيتعين إصدار قرار بإرسال أوراق المتهم إلى مفتى الجمهورية لإبداء رأيه الشرعى
وليس القانونى، مع مراعاة أن رأى المفتى استشارى وليس مُلزماً للمحكمة، لكن إرسال المحكمة أوراق القضية إلى المفتى وجوبى.

وطبقاً للقانون أنه عندما يأتى رأى المفتى للمحكمة يجب إطلاع الدفاع عليه، فيُبدى تعليقه على القرار، ورأى الدفاع مستنَد من مستندات القضية، مع مراعاة أيضاً أن المفتى يبحث الرأى الشرعى بالنسبة للمتهم مهما كانت ديانته، سواء كان مسلماً أو مسيحياً أو يهودياً.

■ هل الأخطاء فى إجراءات المحاكمة تكون سبباً فى قبول محكمة النقض للطعن؟

- نعم، وبالتحديد فى قضايا الإعدام، حيث يجب أن يكون الحكم بالنص قولاً وكتابة على أنه «بإجماع الآراء»، وإذا أخطأ القاضى فى هذا الصدد يكون الحكم فى هذه الحالة قابلاً للطعن، وتُعاد محاكمة المتهم.

وهناك قضايا كثيرة قبلت محكمة النقض الطعن فى أحكامها بسبب كلمة واحدة، رغم أن الحكم يكون وفق صحيح القانون، ويجب ألا تنسى محكمة الجنايات هذه الكلمة، سواء عند إصدار الحكم أو كتابته.

■ ما الحالات التى تُلزم القاضى بالتنحى عن القضايا؟

- هناك عدة حالات لتنحى القاضى عن نظر قضية، طبقا لقانون المرافعات المدنية والتجارية، ومنها أن يكون القاضى قد تعامل فى السابق مع المتهم، أو تربطهما صلة قرابة، أو أن أحد الأشخاص أوصى عليه.

■ هل تأثرتَ بالضغوط الإعلامية عند نظر القضايا؟

- إطلاقا، وإلا لا أصلح أن أكون قاضياً، لأن القاضى يحكم بما يطمئن إليه وجدانه وما تحتويه أوراق الدعوى، وبعد سماع شهود الإثبات والنفى والأدلة المساعِدة وغيرها من التقارير الفنية.

■ متى يرد الدفاع القاضى؟

- إذا كانت هناك خصومة بين القاضى والمتهم، ويخشى الدفاع أن تؤثر هذه الخصومة فى عقيدة القاضى عند إصدار الحكم، أو أن يُبدى القاضى وجهة نظره فى الدعوى من خلال وسائل الإعلام أثناء نظر القضية.

■ هل يتدخل أى مسؤول بالدولة لديك عند الفصل فى القضايا؟

- إطلاقاً، لأن الناس كلها عارفة مين هو جمال القيسونى، وأنا أحكم من خلال الأوراق والمستندات وبالقانون، وإذا سمحت بالتدخل فلا أصلح أن أكون قاضياً.

■ هل كان هناك تدخل سياسى فى أى قضية؟

- كلمة «مُسيَّسة» دى أكبر غلط يُقال لرجل القانون، لأن جميع القضايا التى ينظرها القضاة جنائية، يختص بها قانون العقوبات، الذى يعاقب مَن يخالفه، فما دخل السياسة بالقوانين الجنائية؟!

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك