أخبار عاجلة
فيديو| في دقيقة.. أبرز أخبار الأحد -
شاهد بالصور احتفالية 100 حلقة على برنامج #بدون_شك -

منتصف الأسبوع

منتصف الأسبوع
منتصف الأسبوع

مصر وغانا: استمتعت كثيراً بمتابعة مباراة مصر وغانا، على شاشة التليفزيون، فى لقاء التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم التى جرت الأحد فى استاد برج العرب. المباراة كانت قوية وممتعة، والفريق الغانى كان فريقا راقيا أداء وسلوكا، ومثل تهديدا خطيرا للفريق المصرى حتى اللحظات الأخيرة من المباراة.

غير أن ما أحب أن أتحدث عنه هنا هو جمهور المباراة، الذى ملأ مدرجات الملعب وشكل جزءا أساسيا من المشهد البديع. حقاً، لا معنى لكرة القدم بدون جماهيرها، وأتمنى أن تعود الجماهير للمباريات المحلية فى الدورى والكأس، ولا أتصور أن مسألة الحفاظ على الأمن والانضباط فى وجود الجماهير الغفيرة مسألة مستحيلة.

هى بالقطع صعبة، فضلا عن أن أحداث الشغب تحديات تعرفها ملاعب العالم كله، ولكن ذلك لا يبرر إطلاقا الاستمرار فى إقامة المباريات بلا جماهير والتى تفقد الكرة إثارتها وحيويتها.

■ الشوبكى: أتفق مع ما جاء فى عمود الأخ والزميل د. عمرو الشوبكى بـ«المصرى اليوم» (13/ 11) تحت عنوان «لا تفرحوا بترامب». قال عمرو إنه يفهم عدم تمنى الكثيرين فى مصر فوز هيلارى كلينتون بسبب موقفها الداعم بشدة للإخوان، ولكن هذا لا يعنى الفرح والتهليل لترامب.

وكما يذكّرنا عمرو فإن ترامب تبنى مقولات عنصرية ومتعصبة طوال حملته الانتخابية، خاصة إزاء العرب والمسلمين، كما لم تسلم الأقليات الأخرى من تهديداته، وقال عمرو أيضا إن خطر ترامب هو فى حمله مشروعا عقائديا متطرفا قادرا على إيذاء العالم كله.

غير أننى أذكّر عمرو بما هو يعرفه بالقطع جيدا، وهو الفجوة الهائلة المعتادة بين التصريحات النارية والمتطرفة أحيانا للمرشحين وبين ما تفرضه التزامات المنصب الرسمى وقيوده، فضلا عن تأثير أجهزة صنع السياسات بمستوياتها المختلفة.

■ «الوطن»: لا يمكننى سوى الإشادة بالتحقيق أو «الملف الخاص» الذى جاء فى جريدة «الوطن»، الأحد الماضى، تحت عنوان «الموت مدفوع الأجر فى المستشفيات الخاصة».

ضمن سلسلة الملفات المتميزة التى اعتادت «الوطن» تقديمها.

لقد شمل التحقيق مستشفيات خاصة فى دمياط والدقهلية والقليوبية وبنى سويف والإسكندرية والمنوفية وسوهاج، وهو ملف شامل وعميق وأتمنى أن يكون محل اهتمام من وزارة الصحة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «زي النهارده».. اغتيال فرحات حشاد رئيس الاتحاد التونسي للشغل 5 ديسمبر 1952
التالى رباط عنق أسود من فضلك