أخبار عاجلة
وزير النقل: 700 مليون جنيه استثمارات الطرق -

الرواية.. والخيبة القوية!

الرواية.. والخيبة القوية!
الرواية.. والخيبة القوية!

منذ فترة لاحظت أن أكثر من صديق وعددا لا بأس به من المعارف ما إن تسأله عن أخباره حتى يخبرك أنه عاكف على كتابة الرواية الجديدة التى تأخذ كل وقته ولا تترك له مساحة للتنفس. كنت فى البداية أتساءل فى براءة: أى رواية؟.. لكنى تعلمت بعد ذلك ألا أُبدى الاندهاش وأن أتماهى مع حديث الرواية «المعصلجة» التى تأخذ وقت الأخ وتشغل أيامه ولياليه.

فاتنى أن أقول إن هؤلاء السالف ذكرهم منهم من له تجارب فى كتابة القصة والمسرحية والقصيدة والمقال، ومنهم الموظف بمصلحة الاستعلامات، ومنهم الطبيب والصحفى والمحامى وصاحب محل الحلويات. ومن الطبيعى أننى لا أنكر على أى صاحب مهنة أن يشتغل بالأدب ما دام الله قد حباه الموهبة والثقافة والحرفة، لكنى أتحدث عن أصدقاء ومعارف لا علاقة لبعضهم بالكتابة، ومن كان منهم صحفياً مثلاً فإن شغلته هى مندوب للصحيفة فى إحدى الوزارات، يأتى منها بالأخبار ثم يقدمها للديسك حتى تُعاد صياغتها، حيث إن مهاراته فى القراءة والكتابة محدودة!. فهل هى صرعة أصابت الناس جميعاً حتى حسب معظمهم أن الله قد خلقه روائياً راصداً وقادراً على سبر أغوار البشر وفك شفرة العلاقات بين الكائنات وصياغة هذا كله فى عمل أدبى وتحديداً الرواية؟. لا شك أن ما شاع بين الناس عن أننا نعيش فى عصر الرواية التى صارت لها الغلبة على غيرها من الأجناس الأدبية هو سبب من أسباب حلم الكثيرين بكتابة رواية دسمة يحفر بها اسمه بين الكتاب، وحتى لو لم تُصب نجاحاً فقد وضعته فى كادر كُتاب الرواية أصحاب الأعمال المنشورة.

لا أنكر أن هذا الأمر يحيرنى حيرة مزدوجة.. النوع الأول منها يتعلق بأصحاب الأعمال المعقولة الذين أهملوا ما كان يمكن أن يصدر عنهم من أعمال قصصية أو مسرحية أو شعرية لصالح الرواية التى تغريهم بإمكانية الحصول على الشهرة والمال والجوائز فى زحمة حياة أدبية فقدت البوصلة وفقدت نقاد الشعر والمسرح ولم يبق بها سوى بعض نقاد الرواية المتطلعين لنفس مكاسب المقبلين على كتابة الرواية. أما النوع الثانى من الحيرة فيتعلق باختفاء شعراء القصيدة الفصحى من مصر بشكل شبه تام، وهذا قد يعود بالأساس إلى جهل الشعراء باللغة العربية واستسهالهم الكتابة بالعامية.. فكيف بهذا الجيل الذى يحتاج للعودة للمدرسة من جديد أن يتجاسر على كتابة الروايات وهم رغم اهتمامهم بالأدب لا يمتلكون أدواته؟ أعتقد أن كلمة السر هى: المصحح اللغوى الذى لم يعد دوره يقتصر على معالجة الهنّات الناتجة عن السهو والسرعة وإنما أصبح شريكاً فى العمل الذى يتسلمه مهلهلاً فيحيله إلى شىء يمكن قراءته.. وربما كان هذا هو السبب فى أن أغلب دور النشر أصبحت تكتب اسم المصحح اللغوى إلى جانب اسم الكاتب واسم مصمم الغلاف باعتباره شريكاً لهما فى العمل!.

يا سادة.. إن الحواديت التى تملأ رؤوس الناس جميعاً والتجارب الشخصية التى عاشوها لا تكفى لكتابة رواية، ويوسف إدريس بجلالة قدره لم يكن روائياً جيداً رغم تفرده فى كتابة القصة القصيرة.. أما موضة إلقاء الحِمل على المصحح اللغوى والاعتماد على الديسك المركزى فلها اسم واحد: خيبة قوية!

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الأهالي يتجمهرون على طريق «كوم أمبو – أقليت» بأسوان احتجاجاً على رفع الأجرة