أخبار عاجلة

قالها المصريون مدوية بالصمت يوم 11

قالها المصريون مدوية بالصمت يوم 11
قالها المصريون مدوية بالصمت يوم 11

قولوا لى سبباً واحداً لكى لا نعلن بداية «الجمهورية الثالثة»؟؟ قامت ثورتان فريدتان من نوعهما من كل الوجوه.. والثورة معناها فشل النظام الحاكم فحدث التغيير بناءً على رأى الشعب.. والثورة الحقيقية هى لتغيير السياسة والأشخاص معاً.. لأن تغيير أحدهما لا يحتاج لثورة.. قد نسميه على الأكثر انقلاباً.

- طيب.. قل لنا أنت.. ماذا تريد من إعلان جمهورية ثالثة.. ما الفائدة من هذا الإعلان؟؟

الموضوع ليس مجرد إعلان.. ولا كلام.. نريد أن تكون لنا سياسة مختلفة تماماً عما كانت تسير عليه الأمور طوال السنوات السابقة.. ماذا لو تم تكليف بعض الوزارات بأن تحول بعض اختصاصاتها إلى شركة مساهمة مثلاً.. بدلاً من هذا الركود وهذا الروتين وهذا الكسل ووقوف الحال!!

ماذا لو بدأ وزير النقل مثلاً فى دراسة تحويل مصلحة السكك الحديدية إلى شركة مساهمة مثلاً.. الحكومة ستعطى رأس مال خرافياً للشركة مجاناً.. نعم مجاناً.. تبدأ به عملها.. عندكم القطارات والمحطات والقضبان والمخازن وقطع الغيار.. عندكم كل شىء.. خذوه وأعطونا خدمة ممتازة بشرط ألا ترفعوا الأسعار إلا بموافقة الحكومة ومجلس النواب معاً.. والحكومة ستساعدكم فى عدة بنود.. مثل الجمارك والضرائب والتمغة وغير ذلك.. وإذا أردتم كهربة بعض الخطوط ستتولى الحكومة هذه المسألة مادياً واتفاقاً مع بعض الدول المصدرة لهذه القطارات كما سبق أن فعلت مع المجر منذ أربعين عاماً!! هنا خدمة رائعة لهذا الشعب الطيب وتخفيض مصروفات الحكومة، ثم مظهر حضارى لهذا البلد العريق.. ماذا لو فكرنا وغيرنا حياتنا إلى الأحسن بدلاً من الروتين القاتل الذى نعيش فيه!!

■ ■ ■

- طيب.. قل لنا ما علاقة هذا بالجمهورية الثالثة؟!

- لأننا نريد أن يكون من مبادئ الجمهورية الثالثة تحويل بعض الخدمات الحكومية إلى شركات يساهم فيها الشعب لكى يكسب الشعب ويستفيد أيضاً.. حكاية الـ34 وزارة والروتين القاتل الذى قتل الطموح والحماس بعد الثورتين حكاية لا تتفق قط مع الجمهورية الثالثة.. ونجاح شركة السكك الحديدية بإذن الله ستتبعها شركة النقل العام داخل المدن كما كانت شركة أبورجيلة زمان.

■ ■ ■

- لا أقصد بالجمهورية الثالثة تغيير العلم مع نشيد وطنى جديد ولا غيره.. لقد تجاوزنا هذا التفكير الشكلى الذى أصبح لا جدوى منه.. نحن نريد سياسة اقتصادية وتعليمية وصحية وتموينية جديدة.. ولن نغير سياستنا الخارجية.. الحياد الإيجابى بين كل الدول، لا نعادى دولة ولا ننحاز ونسير فى ركاب أى دولة ولا أى اتحاد دولى.. ولن نغير سياستنا الداخلية بنص الدستور ديمقراطية لأبعد الحدود.. وياريت نفكر فى حكاية تأميم الصحافة.. والتغيير الحقيقى الذى يتمناه الشعب هو تأميم الصحة.. ومراجعة مشروع الدكتور محمود محفوظ الذى وافق عليه السادات الذى خشيت دول الشر من تطبيقه، فقتلوا السادات فى أول يوم لتطبيقه!!

الجمهورية الثالثة الحالية تسير برجل واحدة.. المشروعات الأسمنتية.. نعم نحن فى حاجة لها وستأخذ وقتها ولكن هذا الشعب المؤمن الصابر يريد ثورة فى الخدمات.. لا يموت المريض لأنه لا يملك ما يطلبه المستشفى ولا ثمن الدواء.. مات أشهر لاعب كرة فى الستينيات اسمه «علاء الحامولى» فى حجرة استقبال أشهر مستشفى فى المهندسين!! ثم أى تعليم هذا إذا كان الطفل ذو السبعة أعوام يدخل المدرسة الابتدائية أمِّيّاً لا يعرف القراءة والكتابة!! المصريون فى أشد الحاجة للجمهورية الثالثة بسياسة جديدة شعارها ثورة فى الخدمات بجانب الأسمنت والمشروعات الكبرى!! قالها المصريون مدوية بالصمت!! يوم الجمعة 11 نوفمبر 2016 بعد الميلاد!!

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عسكريون يبحثون بالجامعة العربية دور القوات المسلحة في تأمين الحدود
التالى طالب وولي أمره يعتذران لمعلمي مدرسة ثانوية بالغردقة بعد الاعتداء على أحدهم