أخبار عاجلة
محمد حلمي للاعبي الزمالك: لا أعرف المجاملات -
تدريبات تأهيلية لخماسي الزمالك -

120 يومًا على وعد الرئيس بإخراج «أبنائه من خلف القضبان»

120 يومًا على وعد الرئيس بإخراج «أبنائه من خلف القضبان»
120 يومًا على وعد الرئيس بإخراج «أبنائه من خلف القضبان»

أنباء جديدة تؤكد صدور قرار رئاسي جديد بالعفو عن 83 شابًا من المحبوسين داخل السجون، بحسب لجنة العفو عن السجناء، التي شكلتها رئاسة الجمهورية بموجب تعهد قطعه الرئيس عبدالفتاح السيسي على نفسه خلال مؤتمر الشباب في شرم الشيخ والذي أقيم أكتوبر الماضي.

وقدمت عدد من الهيئات والمنظمات للجنة التي شكلتها الرئاسة، وتضم شخصيات «أسامة الغزالي حرب، ونشوى الحوفي، وكريم السقا، وطارق الخولي، ومحمد عبدالعزيز»، كشوف بأسماء شباب يستحقون العفو منذ 1 نوفمبر، وأبرزها تلك الجهات المجلس القومي لحقوق الإنسان ونقابة الصحفيين.

وبعد الإعلان الأخير عن تشكيل لجنة للعفو عن الشباب، يكون مر ما يقرب من 120 يومًا على انتظار تنفيذ وعد السيسي في أغسطس الماضي بالإفراج عن 300 شابًا بعدما قال في حواره مع رؤساء تحرير الصحف المصرية أن الدفعة الجديدة تضم أكثر من 300 شاب من أصحاب الحالات الصحية والإنسانية وبعض من شاركوا في مظاهرات احتجاجية، على خلاف القانون، وبينهم صحفيين، ولكن لم يخرج أحد لأسباب غير معلنة.

ففي 26 أكتوبر تعهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتشكيل لجنة لبحث الإفراج عن الشباب الموقوفين الذين لم تصدر بحقهم أحكام جنائية، خلال مشاركته في المؤتمر الوطني للشباب، استجابة لطلب من السياسي المصري البارز أسامة الغزالي حرب، أثناء عقد جلسة نقاشية حول تقييم أداء الشباب البرلمانيين خلال المؤتمر ذاته، معربا عن أمله في أن «يُفرج عن الشباب الذي لم ينتهج عنفا أو يتم الحكم عليه في أحكام جنائية لها علاقة بالعنف».

وقال السيسي: «من منا يرغب في وضع أولاده خلف القضبان؟»، مبينا أن أي «عفو سيوقع عليه وفقا للقانون والدستور».

ووقع خلاف حاد بين لجنة «العفو عن السجناء» بسبب مواقف نشوى الحوفي، بعدما انتقدت أسامة الغزالي حرب، رئيس اللجنة، وقالت إنه من طرح فكرة العفو عن شباب الإخوان غير المتورط في العنف، وطالب بالعفو عن «أحمد ماهر وأحمد دومة، وعلاء عبدالفتاح»، مضيفة: «على بلاطة كده العفو لن يشمل دومة وماهر وعلاء عبدالفتاح».

من جانبه رد أسامة الغزالي حرب على «الحوفي»، وقال: «تصريحاتك تلزمك فقط ولا تعبر عن اللجنة نهائيًا، وما يصدر عن اللجنة يجب أن تخرج به قرارات وفق التكليف الذي كلفت به».

وأضاف أن أنه يتمنى من خلال لجنة العفو الرئاسى أن يتم الإفراج عن عدد معقول أو أكبر عدد ممكن من الشباب المظلومين المحبوسين، وهذه مسألة ليست بسهلة وإذا شعر أنه لم يستطع إنجاز هذه المهمة سيقول ذلك، وحتى الآن يتم العمل على تجميع الأسماء حيث وصلت للجنة أسماء من كل الجهات المعنية بالدولة سواء المجلس القومى لحقوق الإنسان أو الجمعيات الأهلية وكذلك عشرات الأسماء الفردية من أشخاص كثيرة.

وأوضح، أن المواجهة التي حدثت في مصر خلال العامين الآخرين مع الإخوان المسلمين والإرهاب جعل أجهزة الأمن، التي كانت مستهدفة، أكثر حدة وحساسية من الناحية الأمنية، فكان هناك ضحايا لذلك كثيرين اعتقلوا بدون ارتكابهم أي شئ، وهذه أخطاء لاشك فيها وقعت لمجرد الشبهة.

ويذكر أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أصدر في وقت سابق عدة قرارات لصالح الشباب، ففي 16 يونيو 2015 قرارا جمهوريا بالإفراج عن 165 من الشباب المحبوسين والمتهمين بخرق قانون التظاهر، وذلك بمناسبة شهر رمضان المبارك.

وعقب ثلاثة أشهر في 23 سبتمبر 2015، أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسي، قرارا جمهوريا برقم 386، تضمن العفو عن 100 شاب وشابة منهم 16 فتاة، بينهم سناء سيف ويارا سلام، وهاني الجمل وبيتر جلال يوسف.

كان الشباب الصادر قرار رئاسي بالعفو عنهم، بينهم المحبوسين في القضية رقم 8329 لسنة 2014 جنح مصر الجديدة، بتهمة خرق قانون تنظيم التظاهر بمحيط قصر الاتحادية، ومحبوسين في القضية 12058 لسنة 2013 جنح قصر النيل، بتهمة خرق قانون التظاهر بمحيط مجلس الشورى.

وأطلقت «المصري اليوم» مبادرة إنسانية، لمساعدة اللجنة المُكلفة بفحص حالات الشباب المحبوسين احتياطيا على ذمة قضايا داخل السجون.

إذا كنتم من أهالي الشباب المحبوسين أو على صلة مباشرة بهم، ساعدونا بإرسال البيانات الموثوقة والدقيقة لهؤلاء الشباب من خلال ملء هذا النموذج http://www.almasryalyoum.com/forms/1 أو عبر البريد الإلكتروني [email protected] وفي ختام المبادرة، سنوضع قائمة بأسماء المحبوسين تحت تصرف اللجنة المُكلفة بفحص ملفات الشباب من خلال التواصل مباشرة مع كافة أعضائها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق روسيا: الحكومة السورية تسيطر على 93% من حلب
التالى رباط عنق أسود من فضلك