أخبار عاجلة

معارك فى 5 محافظات يمنية مع بداية اتفاق وقف القتال

معارك فى 5 محافظات يمنية مع بداية اتفاق وقف القتال
معارك فى 5 محافظات يمنية مع بداية اتفاق وقف القتال

شهدت اليمن معارك عنيفة، أمس، بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، والمتمردين الحوثيين، وقوات الرئيس السابق على عبدالله صالح، فى تعز والبيضاء والجوف وحجة وصعدة، فى أول أيام وقف إطلاق النار، الذى كان وزير الخارجية الأمريكية أعلن أنه سيبدأ، أمس، بين مختلف الأطراف اليمنية، فى إطار خارطة طريق، تتضمن تشكيل حكومة وطنية قبل نهاية 2016، إلا أن الحكومة الشرعية أبدت تحفظها على الاتفاق، فيما أعلن الحوثيون وحزب صالح التزامهما به.

وسيطرت قوات الجيش الموالية للرئيس عبدربه منصور هادى، على أجزاء واسعة من شرق تعز، واستعاد الجيش والمقاومة، وبدعم جوى من التحالف العربى، مواقع فى مديرية ميدى بمحافظة حجة شمال البلاد، وفى محافظة البيضاء تواصلت الاشتباكات فى مديرية ذى ناعم أسفرت عن قتلى وجرحى فى صفوف الطرفين، وقصفت مقاتلات التحالف مواقع للميليشيات فى المنطقة، وفى محافظة الجوف، استعادت قوات الجيش الوطنى والمقاومة الشعبية مواقع مجاورة لمعسكر حام، ودرات مواجهات فى محيط جبل الصلاطح بمديرية البقع شمال شرقى محافظة صعدة، أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات الحوثيين.

واعترضت مروحيات التحالف، ووحدات المراقبة البحرية، قاربين قبالة ميناء الصليف شمال محافظة الحديدة فى البحر الأحمر، وأرغمتهما على التوقف للتفتيش، وعثر فيهما على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ومعدات اتصالات مهربة. واتهمت منظمة «هيومان رايتس ووتش»، الحوثيين باعتقال وتعذيب وإخفاء عدد كبير من المعارضين، وطالبت بإخلاء سبيل المحتجزين قسراً، فيما رفض رفض 4 وزراء بريطانيين بينهم وزير الخارجية البريطانية، بوريس جونسون، مطالب برلمان بلادهم بوقف بيع الأسلحة للسعودية، ووصفت صحيفة «تليجراف» البريطانية موقف الوزراء بأنه «غير مسبوق». وقال وزير الخارجية السعودية، عادل الجبير، إنه «من مصلحة بريطانيا مواصلة دعم السعوديين تفادياً لوقوع اليمن فى أيدى الانقلابيين الحوثيين المدعومين من إيران».

وفى غضون ذلك، انطلق فى مدينة جدة السعودية الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامى، لبحث إطلاق الحوثيين صاروخا باليستيا باتجاه مكة المكرمة. ودعا وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودى، نزار مدنى، إلى وضع حد للممارسات التى يقوم بها الحوثيون. وقال: «من لم يرع حرمة البلد الحرام لن يرعى حرمة أى بلد آخر». وأضاف «نقول لكل من أراد البيت الحرام بسوء إن للبيت ربا يحميه». وأكد أن «المملكة لن تتهاون فى الذود عن حياض الحرمين».

ويأتى اجتماع أمس، عملاً بتوصية اللجنة التنفيذية التى انعقدت بشكل طارئ على المستوى الوزارى يوم 5 نوفمبر الجارى، وكانت اللجنة التنفيذية فى المنظمة، أدانت فى اجتماعها بـ«أشد العبارات ميليشيات الحوثى- صالح، ومن يدعمها ويمدها بالسلاح والقذائف والصواريخ لاستهداف مكة المكرمة».

وذكرت صحيفة «الوطن» السعودية أن مصادر دبلوماسية كشفت عن مشروع قرار يتم بحثه خلال الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامى فى مكة، لتصنيف «الحوثيين» كـ«تنظيم إرهابى».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك