أخبار عاجلة
خدمات تطبيق «كريم» فى ثلاث مدن مصرية جديدة -
Sixt مصر تحصد جائزة أفضل مبيعات لعام ٢٠١٦ -
كأس BMW للجولف تختتم فعاليات البطولة المصرية -

«المصرى اليوم» ترصد تفاصيل 11 ساعة من «حريق الفجالة»

«المصرى اليوم» ترصد تفاصيل 11 ساعة من «حريق الفجالة»
«المصرى اليوم» ترصد تفاصيل 11 ساعة من «حريق الفجالة»

بدأت نيابة الأزبكية تحقيقاتها فى حادث حريق الفجالة، وعاينت العقار الذى اندلعت به النيران مساء أمس، وأمرت بانتداب المعمل الجنائى لمعرفة أسبابه، وما إذا كانت هناك شبهة جنائية وراء الحادث من عدمها، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، واستمعت إلى أقوال عدد من الشهود.

وكشفت المعاينة المبدئية أن رجال الحماية المدنية تمكنوا من محاصرة النيران وإخمادها بعد 11 ساعة، فيما أكد عدد من الأهالى أن تعمد إشعال النيران وارد من قبل صاحب العقار.

أصحاب محال يقاومون المياه التى تدخل إلى محالهم التجارية، وبعض الأهالى يجلسون على الأرصفة المجاورة للمبنى المحترق، وشباب يحاولون مساعدة المتضررين من الحريق الذى بدأ الخامسة مساء أمس الأول، ورجال الحماية المدنية يحاولون السيطرة على النيران التى امتدت وارتفعت بفعل المواد المشتعلة الموجودة بمخازن «مكتبة الفنون» بالطابق الثالث فى أحد العقارات، من أحبار وأوراق ومواد سائلة محفزة للاشتعال، ورجال الشرطة المدنية يقومون بعمل كردون أمنى بالمنطقة المحيطة بالمبنى خشية سقوط أحد أجهزة التكييف أو النوافذ من المبنى نتيجة كثرة المياه، تلك هى الصورة بشارع سيف الدين المهرانى، بمنطقة الفجالة بوسط القاهرة، والتى استمرت لأكثر من 11 ساعة حتى تمكنت قوات الحماية المدنية من السيطرة على الحريق.

قال سمير عبدالفتاح، صاحب المخزن المحترق، إن النيران اشتعلت سريعاً وامتدت إلى طابق بالكامل قبل وصول رجال الحماية المدنية إلى مكان الحادث، وأن خسائره تتجاوز 5 ملايين، مؤكداً وجود طفايات حريق، وبعض وسائل الأمن الصناعى الضرورية لممارسة نشاطه، مضيفاً أن رجال الحماية المدنية بذلوا قصارى جهدهم للسيطرة على النيران.

وأكد محمد أحمد، عامل بمحل للأدوات المكتبية، أن خسائرهم كبيرة بسبب المياه التى أفسدت جزءاً كبيراً من بضاعتهم الورقية والأحبار وبعض المواد المكتبية التى يتاجرون بها، مشدداً على أن الحريق اشتعل فجأة فى الدور الثالث التابع لمكتبة الفنون، وبدأوا محاولات السيطرة على الحريق باستخدام الطفايات الموجودة بالمحال لكن دون جدوى بسبب ارتفاع ألسنة اللهب وانتشار النيران بسرعة كبيرة.

وأضاف: «المخزن لم يكن به سوى عاملين، وتمكن الأهالى من إخراجهما قبل امتداد الحريق إلى باقى الدور، والسكان خرجوا بسرعة لكن كان هناك سيدة وابنتها مصابة بالشلل، أخرجناهما أيضاً وكانتا مصابتين باختناقات طفيفة ولم تحتاجا إلى أى إسعافات». وقال محمود حمدى، أحد أهالى المنطقة، إن المباحث تحفظت على العاملين اللذين كانا داخل المخزن لاستكمال التحقيق، وإن هناك بعض الأشخاص يؤكدون أن الحريق جنائى، وأن صاحب العقار يمكن أن يكون هو السبب وراء اشتعال النيران، بسبب محاولاته الدائمة لهدم المبنى أكثر من مرة، حيث كان يحضر رجال الحى لينفذوا قرارات إزالة استصدرها.

وأكد نور حسن، عامل بالمخزن المحترق، أن رجال الحماية المدنية لم يحضروا إلى مكان الحريق بسرعة، واستغرقوا وقتاً طويلاً- رغم قرب مقر المطافئ من المنطقة- لبدء العمل للسيطرة على الحريق، وأن الموجودين بالمكان حاولوا مساعدة رجال المطافئ لكنهم منعوهم حرصاً على حياتهم.

وشدد عدد من الأهالى على أن المنطقة تشهد بين الحين والآخر حرائق مثل هذه، وتكون أكثر حدة من هذا الحريق، ولكن الحمدلله هذا الحريق تمكنت القوات من السيطرة عليه ومنع امتداده إلى باقى الأدوار الموجودة بالمبنى، مؤكدين أن القوات بذلت جهداً كبيراً فى السيطرة على النيران.

وقال اللواء على عبدالمقصود، مدير الحماية المدنية بالقاهرة، إن الإدارة دفعت بـ23 سيارة مطافئ، إضافة إلى خزانين 35 طناً من المياه، وسلمين هيدروليكيين، واستخدمت جميع الوسائل والأجهزة الحديثة مثل السائل الرغوى المستخدم فى إطفاء بعض المواد الموجودة بالمخزن.

وحضر إلى مكان الحريق اللواء عاطف عبدالحميد، محافظ القاهرة، واللواء خالد عبدالعال، مدير أمن القاهرة، ومساعد وزير الداخلية للشؤون المتخصصة، لتفقد جهود قوات الحماية المدنية للسيطرة على الحريق.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إشبيلية يلحق باليوفي بتعادل سلبي مع ليون إلى الدور الثاني بدوري الأبطال
التالى اتحاد الكرة يؤكد ثقته في الحكام.. والجهاز الفني للزمالك يؤجل الإعلان عن قائمة مواجهة أسوان