أخبار عاجلة
قوات الجيش تقتل 8 تكفيريين شمال سيناء -

مقتل «فريدة» يدفع «الداخلية» لـ«تطهير» الشروق

مقتل «فريدة» يدفع «الداخلية» لـ«تطهير» الشروق
مقتل «فريدة» يدفع «الداخلية» لـ«تطهير» الشروق

بدأت وزارة الداخلية فى تنفيذ خطة أطلقت عليها «الإنقاذ والتطهير» لمدينة الشروق بالقاهرة، عقب حادث مقتل طفلة تدعى «فريدة» تبلغ من العمر 3 سنوات، وإصابة ضابط. كانت الطفلة الضحية مع شقيقها «ياسين»، 6 سنوات، بصحبة والدهما المهندس لتوصيلهما بسيارته للحضانة، الإثنين الماضى، وأطلق عليهما 3 مسلحين النار عشوائياً لسرقة السيارة بالإكراه، وتدخل ضابط كان يمر بالصدفة وتعامل مع الجناة بطبنجته الميرى، بهدف التخلى عن السيارة، إلا أنهم أمطروه بأسلحتهم الآلية ففر هارباً عقب إصابته بطلق نارى، ولفظت الطفلة أنفاسها.

بعد 48 ساعة زادت شكاوى الأهالى من وجود عصابات للسطو المسلح والسرقة بالإكراه فى مدينة الشروق وتوجيه انتقادات إلى القيادات الأمنية، وصلت إلى حد المطالبة برلمانياً بمعرفة الموقف الأمنى فى المنطقة، وأصدر اللواء خالد عبدالعال، مساعد وزير الداخلية مدير أمن القاهرة، حركة تنقلات محدودة تهدف إلى تطوير منظومة العمل الأمنى والدفع بالكفاءات الأمنية، وشملت تغيير مأمور ورئيس مباحث قسم الشروق، إذ تم تعيين العقيد شريف أحمد فؤاد مأموراً، والرائد محمود سيف النصر، رئيساً للمباحث، بدلاً من الرائد حسام نصر، رئيس مباحث الشروق، والعقيد ياسر عبدالجواد، مأمور القسم، وذلك بعد مقتل الطفلة وإصابة الضابط إثر سطو مسلحين عليهم، وتعتبر هذه القرارات العاجلة لمواجهة الخلل الأمنى، ومواقع العوار التأمينى بمنطقة الشروق، عقب الواقعة ومطالبة عاجلة لمراجعة خطط تأمين المنطقة وتعزيز الوجود الأمنى والدفع بأسلحة حديثة لمواجهة البلطجية وعصابات السطو المسلح.

وقالت مصادر أمنية إن حالة من الغضب سيطرت على قيادات الأمن العام وديوان عامة وزارة الداخلية عقب الانتقادات التى وجهت إلى مديرية أمن القاهرة بسبب التقصير الأمنى فى الحوادث الأخيرة، فكان لابد من التأكيد على التواجد الفعلى بأسرع وقت فى مسرح الجرائم والحوادث، فتم استحداث ارتكازات أمنية جديدة بالمدينة، وإحكام السيطرة على المداخل والمخارج.

وأضافت المصادر الأمنية لـ«المصرى اليوم» أنه تم تقسيم مداخل ومخارج المدينة إلى 7 مناطق أمنية بها 3 كمائن بطريق السويس ومثلها بطريق الإسماعيلية إضافة إلى كمين ناحية مدخل مدينة بدر، وتم اعتماد خطة التأمين التى أطلق عليها «الإنقاذ والتطهير»، والتى قسمت الشروق من الداخل إلى 5 ارتكازات داخلية وتدعيم الأكمنة الثابتة والمتحركة بمدرعات حديثة، للتعامل السريع مع المواقف الأمنية الطارئة، وتدعيم الكمائن الأمنية بـ 4 أقوال أمنية، وتدريب الأفراد والضباط على المواجهة الفورية المسلحة، والمطاردة، للتعامل مع أى طارئ.

وتابعت المصادر أن أكثر من 5 حملات يومية يتم شنها من ضباط المباحث والمرور والمرافق لمواجهة المخالفات وحالات الخروج عن القانون، وأنه يجرى التنسيق مع جهاز مدينة الشروق لإنارة الشوارع المظلمة وسرعة تركيب كاميرات بالميادين الكبيرة والمحاور الرئيسية، وأشرف اللواء جمال عبدالبارى، مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، على خطة التأمين، وتابع مع العميد محمود عامر، مفتش قطاع الأمن العام بالقاهرة الكبرى، عملية تنفيذ آليات الخطة الجديدة، وجهز اللواء أحمد الألفى، مدير المباحث الجنائية بالعاصمة، عدة حملات أمنية قادها العقيد محمد عبدالله، مفتش مباحث قطاع الشروق، لضبط العناصر الخطرة وجمع السلاح من قبضة محرزيه وسرعة القبض على الجناة، ويعكف رجال مباحث القاهرة الجديدة على سرعة التوصل للجناة وتقديمهم للعدالة للقصاص للطفلة المجنى عليها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى زاهي حواس: آثار العالم ستنتهي خلال 100 عام ما لم يتم الحفاظ عليها من غزو السياح