أخبار عاجلة

«زي النهارده».. الخطيب رئيسًا لسوريا 18 نوفمبر 1970

«زي النهارده».. الخطيب رئيسًا لسوريا 18 نوفمبر 1970
«زي النهارده».. الخطيب رئيسًا لسوريا 18 نوفمبر 1970

أسس الملك فيصل المملكة السورية بعد الحرب العالمية الأولى، لكنها سقطت على يد الاحتلال الفرنسى ١٩٢٠، ثم حصلت سوريا على استقلالها، وأعلنت الجمهورية في ١٧ أبريل ١٩٤٦.

وشهدت السنوات التي تلت الاستقلال العديد من الانقلابات العسكرية، وكان شكرى القوتلى، أول رئيس جمهورية بعد الاستقلال، إذ حكم سوريا من ١٩٤٦ إلى ١٩٤٩، ثم قاد حسنى الزعيم أول انقلاب عسكرى ضده واستمر حكم الزعيم خمسة أشهر، حيث قام سامى الحناوى بانقلاب عليه ولم يبق الحناوى في السلطة لأشهر، حيث أطاح به أديب الشيشكلى في ديسمبر من العام نفسه.

وتسلم ناظم القدسى رئاسة الجمهورية حتى انقلاب ٨ مارس ١٩٦٣، وتسلم حزب البعث السلطة وكان أمين الحافظ أول رئيس للدولة من ضباط البعث الفريق واستمر من ١٩٦٣إلى ١٩٦٦،وقام صراع على السلطة بين البعثيين حتى بعد تسلم نور الدين الأتاسى الحكم ليصبح أول رئيس مدنى من البعثيين.

ووقع انقلاب على «الأتاسى» وتولى الحكم أحمد الخطيب لفترة انتقالية، واستمر لأربعة أشهر بدأت «زي النهارده» في ١٨ نوفمبر ١٩٧٠ حتى ٢٢ فبراير ١٩٧١، وأحمد الخطيب مولود في قرية نمر في محافظة درعا في ١٩٣٣، وهو سياسى سورى، وكان عضواً في الحزب الحاكم، وقد توفى سنة ١٩٨٢، وجاءت هذه الفترة الانتقالية من حكمه تمهيداً لانتخابات تشريعية، حَكَم سوريا بعدها حافظ الأسد الذي انتهت في عهده الانقلابات، إذ أحكم قبضته على جميع مؤسسات الدولة، فلما توفى سنة ٢٠٠٠ ورث نجله بشار الرئاسة بعد تعديل دستورى لتجاوز عائق السن.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «الصحة»: إعدام 3 أطنان من حلوى المولد غير الصالحة للاستهلاك
التالى رباط عنق أسود من فضلك