إنهاء خصومة ثأرية استمرت 10 سنوات بين عائلتين في القليوبية

المصرى اليوم 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

نجحت أجهزة الأمن بمحافظة القليوبية ولجنة تحكيم عرفية، اليوم الجمعة، في إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتي «الرفاعية» و«الكلافين» بعد جلسة صلح في بنها.

وصدق طرفا الخلاف على بنود الصلح والاتفاق، وأبرزها تفعيل مبادرة تسليم الأسلحة النارية من الطرفين، ومثول الأشخاص الصادر بحقهم أحكام جنائية من الطرفين من تلقاء أنفسهم للمحاكم المختصة، وذلك في حضور كبار العائلات والأجهزة الأمنية.

وتطبيقاً للاتفاق، سلمت عائلة «الكلافين» الأسلحة النارية التي كانت يحوزة أفرادها إبان فترة الخصومة بالزراعات المتاخمة للقرية، وهي سلاح ناري متعدد سريع الطلقات، و5 بنادق آليه، وبندقية خرطوش. كما قام المدعو محمد عبدالصمد مصلحي سعيد الرفاعي وشهرته «محمد عبدالصمد» 57 سنة، فلاح ومدان في قضية قتل عمد ومحكوم عليه بالإعدام، بالمثول أمام نيابة شمال بنها الكلية من تلقاء نفسه لإعادة الإجراءات في القضية.

وجاري استكمال ما تم الاتفاق عليه عقب إجراء الصلح بين الطرفين، واستمرار تفعيل مبادرة تسليم الأسلحة النارية من الطرف الثاني وفقاً لما أسفرت عنه التحريات، مع استمرار مثول الصادر ضدهم أحكام قضائية أمام النيابات المختصة من قبل الطرفين.

يذكر أن الخلافات الثأرية بين عائلتي «الرفاعية» و«الكلافين» دامت أكثر من 10 سنوات، وراح ضحيتها العشرات من الطرفين ما بين قتلى ومصابين، وكان أبرزها خلاف أسفر عن مقتل 23 شخصاً، و42 مصاباً.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق