أخبار عاجلة
تارانتينو مخرجاً للعالم -

الدولار ينهار!

الدولار ينهار!
الدولار ينهار!

أريد بكل الصدق أن أفهم نوع الكائن الذى يعمّم بشكل يومى خبراً فى الصحف يقول: الدولار يواصل انهياره.. يتم نشر هذا الخبر السعيد بينما المواطن المصرى يزحف على ركبتيه عاجزاً عن إقامة نفسه من شدة الضربات التى يتلقاها؟.

منذ ما يزيد على شهر والصحف كلها تنشر هذا الخبر الغرائبى الذى لا يفهمه أحد..كل يوم نقرأ أن الدولار ينهار ويواصل هبوطه. المواطن المصرى فقد نصف دخله والدولار يواصل هبوطه. الناس عاجزة عن شراء الدواء والدولار يواصل هبوطه.أطباق الأسرة المصرية خالية من الطعام والدولار يواصل هبوطه..أى صحافة هذه؟ إننى لا أتحدث عن صحيفة بعينها، لكن كل الصحف المصرية تكيد للمواطن وتتعمد إهانته والهزء به عندما تبشره بأن الدولار ينحدر من عليائه ويهبط تحت سطوة ضربات الحكومة ونظرة العين الحمراء التى يتعرض لها، حتى إنه انكمش وأصبح بسبعة عشر جنيها ونصف بعد أن كان بسبعة عشر جنيها وستين قرشاً!.

لا بد أن هذا الهراء متعمد..ليس هناك حل آخر. هذا ليس كلام صحف وليس كلام صحفيين. هذه تعليمات تصدر للجميع ببث الهراء لإغاظة الناس وإماتتهم كمداً، وإلا فما معنى أن يكون سعر الدولار ثمانية جنيهات وثمانية وثمانين قرشاً، وهو سعر مغالى فيه وقد وصلنا له كمؤشر على الانهيار الاقتصادى، لكن الناس استسلمت له مرغمة..ما معنى أن يقفز طوال أسبوع فيصبح بعشرة جنيهات، حداشر، إتناشر، تلاتاشر، أربعتاشر، خمستاشر، حتى يصل إلى تمنتاشر جنيه..كل هذا فى أسبوع واحد بدون بيع أو شراء..أكرر بدون بيع أو شراء. هل تفهمون ما أقول؟ الدولار يتحرك إلى أعلى بدون بيع أو شراء، أى بقرارات إدارية لا علاقة لها بالعرض والطلب أو باقتصاديات السوق..و كلما ارتفع سعر الدولار جنيهاً واحداً سقط مليون مواطن مصرى على الأقل تحت خط الفقر. ثم بعد أن رفعوا الدولار إلى هذه الذُرى يتعطفون وينزلون به عشرة قروش فتهلل الصحف وتقول إن الناس لا تجد الجنيه المصرى من فرط تفوقه واكتساحه للدولار المنهار!..آه والله كتبوا هذا السخام ونشروه بالصحف. إلى متى يستمر الإعلام فى أداء هذا الدور الرخيص؟ ألا يشعر الصحفيون بالخجل؟ أنا لا أطلب من أحد أن يسترجل، بإمكانهم الاستمرار فى دعم الأسياد الذين يحرقون مصر، ولكن ببعض المهنية وشىء من الكرامة.

الدولار لن يهبط يا سادة إلا عندما يكون لدينا موارد دولارية وهى لا تخرج عن عوائد التصدير وتحويلات المصريين بالخارج وفلوس السياحة. هذه هى مصادر الدولار، أما شغل الحواة وإغراء المصريين بإخراج ما لديهم من دولارات وبيعه للبنوك، فهذا مع أقصى نجاح له لن يسفر عن أكثر من ثمن شحنة قمح أو شحنتين ثم نعود لنواجه الأزمة من جديد. وأيضاً ما حكاية هذه الفرحة بنجاح حكومتنا فى الحصول على قرض؟ هل الاستدانة أصبحت مما يستوجب الفخر والسعادة؟ هذه ديون ستقصم ظهر الذين لم يولدوا بعد. كل هذا لا يهم، لكن المهم أن الدولار ينهار. آه يا نصابين يا ولاد الـ...!

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الأرانب وكرة القدم المصرية
التالى رباط عنق أسود من فضلك