أخبار عاجلة
إختراعات مدهشة للحيوانات الأليفة -

كاليفورنيا تطالب بالانفصال عن الولايات المتحدة بسبب ترامب

كاليفورنيا تطالب بالانفصال عن الولايات المتحدة بسبب ترامب
كاليفورنيا تطالب بالانفصال عن الولايات المتحدة بسبب ترامب

لا يزال الجدل والانقسام يخيما على الولايات المتحدة، بعد إعلان دونالد ترامب رئيساً منتخباً للبلاد، بين ؤيد لفوزه ومرحباً بعهده ومعارضاً يرى ان ترامب هو تجسيد للعنصرية والفاشية، فيما سعى الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما إلى فعل ما لم يستطع فعله في أوروبا، إذ وجه رسالة طمأنة لهم بشأن حكم ترامب.

ونظم نحو ألف شخص مسيرة احتجاج، جاءت بناء على دعوة النائب الديمقراطي جيمي فان برايمر، بدأت من حي كوينز في نيويورك مسقط رأس ترامب وصولاً لبرج ترامب، للدفاع عن التنوع والقيم الديمقراطية،وحمل المتظاهرون لافتات عدة كتبوا عليها «كوينز ستقاوم الكراهية»، «لا للفاشية» و«أوقفوا العنصرية» فيما حمل عدد منهم علم قوس قزح الذي يتخذه المثليون والمثليات ومزدوجو الميل الجنسي والمتحولون جنسيا رمزا لهم، وقال النائب فان برايمر، الذي تلقى مؤخرا تهديدا بالقتل من مجهول عبر البريد الالكتروني، إن التنوع يجعلنا أقوى.

في سياق متصل تظاهر المئات في واشنطن تعبيرًا عن غضبهم من احتشاد قوميين بيض للاحتفال بفوز ترامب، وتشهد ولاية كاليفورنيا الحجم الأضخم على الإطلاق من التظاهرات المناهضة لترامب في مدن عدة أبرزها لوس أنجلوس، وذهب بعض مواطني كاليفورنيا، إلى حد الشروع في حملات إلكترونية للمطالبة بخروج الولاية من الدولة الاتحادية، كما دعوا لتنظيم مظاهرات في 20 يناير المقبل، وهو اليوم المحدد لأداء ترامب اليمين الدستورية رئيسا للولايات المتحدة، وفيما أطلق عليه «كاليكزت» على غرار «بريكزت»، ولايزال الوسم «كاليكزت» ووسم «نعم كاليفورنيا»، يشكلان توجهين رئيسيين على «تويتر«.

في الوقت نفسه طالب أوباما المواطنين الذين يعتريهم القلق في أمريكا اللاتينية بألا يخلصوا لاستنتاجات سلبية بشأن ترامب الذي قال أوباما عنه يوما إنه لا يصلح للعمل في البيت الأبيض، وفي المحطة الأخيرة من جولة وداع دولية شملت زيارة اليونان وألمانيا واصل أوباما جهوده لتهدئة المخاوف التي ثارت منذ فوز ترامب، وقال لمجموعة من الشباب خلال لقاء في بيرو، أمس الأول: «الرسالة التي أكدت عليها في أوروبا هي فقط ألا تفترضوا الأسوأ»، وأضاف «سيكون من المهم لأي شخص في مختلف أرجاء العالم ألا يصدر أحكاما على الفور بل عليه أن يمنح هذا الرئيس المنتخب فرصة حتى يكمل تشكيل فريقه ويدرس القضايا ويحدد سياساته إذ أنه كما قلت دومًا الطريقة التي تخوض بها الحملة الانتخابية ليست دائما هي الطريقة التي تحكم بها.«

في المقابل أفادت صحيفة «نيويورك تايمز» بأن جماعة تنتمي لحركة اليمين البديل وتعرف باسم «المعهد القومي للسياسة» نظمت حشداً أمس الأول، على بعد أمتار من البيت الأبيض، للاحتفال بفوز ترامب الذي وصفه ريتشارد بي سبنسرن رئيس ومدير المعهد القومي للسياسة، بأنه «صحوة»، وتناهض الحركة تعدد الثقافات والهجرة، ويشتهر أتباعها بتبني آراء تعادي السامية، فيما أجرى ترامب، بأحد نوادي الجولف التي يملكها بولاية نيوجيرسي، مباحثات مع ميت رومني حاكم ولاية ماسا شوسيتس والمرشح لشغل منصب وزير الخارجية في الإدارة الجديدة، ووصف ترامب المحادثات بأنها «كانت جيدة، فيما قال»رومني«إنها كانت»مهمة وعميقة وتناولت عدد من القضايا على الساحة الدولية والتي تهم الولايات المتحدة«.

وقالت صحيفة «صنداي تايمز» إن الملكة إليزابيث ستدعو ترامب للقيام بزيارة دولة لبريطانيا العام المقبل سعيًا لتعزيز العلاقات الوثيقة بين البلدين، وأضافت الصحيفة نقلاً عن وزيرين، أن المناقشات بين المسؤولين البريطانيين وفريق ترامب ستبدأ قريبا للاتفاق على موعد الزيارة في يونيو أو يوليو من العام المقبل، وأضافت «صنداي تايمز» أن الحكومة البريطانية تأمل أن تصبح زيارة الدولة الرسمية «سلاحها السري» لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وانطلقت في العاصمة القطرية الدوحة، الأحد، أعمال «مؤتمر السياسات العالمية» التاسع، الذي تنظمه «المؤسسة الفرنسية للعلاقات الدولية»؛ على خلفية انتخاب ترامب رئيساً للولايات المتحدة، وشارك في افتتاح المؤتمر رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الداخلية عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، ورئيس الوزراء التركي السابق أحمد داوود أوغلو، ووزير الاقتصاد التركي السابق على باباجان، ووزير الخارجية والتعاون الدولي الفرنسي جون مارك آيرولت.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك