أخبار عاجلة
«ترامب»: رئيسة تايوان اتصلت بي هاتفيًا -
انطلاق فعاليات مهرجان مراكش الدولي للسينما -

«شباب النواب» تكتب شهادة وفاة الجمعيات العمومية بالأندية «إكلينيكيا»

«شباب النواب» تكتب شهادة وفاة الجمعيات العمومية بالأندية «إكلينيكيا»
«شباب النواب» تكتب شهادة وفاة الجمعيات العمومية بالأندية «إكلينيكيا»

وافقت اللجنة المشتركة من لجنتى الشؤون الدستورية والتشريعية والشباب والرياضة بالبرلمان، فى اجتماعها، أمس، برئاسة فرج عامر، على إعفاء الهيئات الرياضية من الضرائب العقارية وضريبة الملاهى.

جاء ذلك، خلال اجتماع اللجنة، أمس، لمناقشة مشروع قانون الرياضة المقدم من قِبَل الحكومة، وتتم مناقشته حاليا فى اللجنة، حيث تمت إضافة بند إلى المادة 11 من مشروع القانون الخاص بامتيازات الهيئات الرياضية، والتى تنص على: «تُعتبر الهيئة الرياضية من الهيئات الخاصة ذات النفع العام، وتتمتع بالامتيازات الآتية: عدم جواز تَمَلُّك الغير لعقاراتها بمضى المدة، وللوزير المختص إزالة أى تعديات بالطريق الإدارى على نفقة المخالف، واعتبار أموالها أموالا عامة فى تطبيق أحكام قانون العقوبات».

وطالب أحد النواب بخصم 50% من فواتير الكهرباء والمياه أيضا أسوة بالضرائب، فيما عدا الأندية الخاصة وأندية الهيئات والشركات، ولكن لم يلاقِ المقترح قبولا من النواب، وتم رفضه.

فيما تسببت المادة 5 من مشروع قانون الرياضة فى جدل بين المشاركين فى الاجتماع، عندما اعترض النائب فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة، على اشتراط حضور «ألفى» عضو من أعضاء النادى فى الاجتماع الثانى لإتمام عملية الانتخابات.

وانفعل «عامر» قائلا: «هناك أندية كبرى عدد أعضائها يتخطى الـ100 ألف عضو، وكتير بيحضروا لإنهاء مشاكل شخصية متعلقة بهم، فهل يكون مصيرهم فى يد ألفى عضو فقط؟!».

وطالب عامر بضرورة وضع نسبة محددة، مقترحا أن يُشترط حضور 15% من عدد الأعضاء، وهو ما رفضه عدد من النواب، بحجة وجود أندية عدد أعضائها لا يتجاوز ألفى عضو، ولابد من مراعاتها فى القانون.

واقترح النائب رضوان الزياتى، وكيل لجنة الشباب والرياضة، وضع نسبة 20% من عدد أعضاء النادى فى الاجتماع الثانى للجمعيات سالفة الذكر شرطا أساسيا لاكتمال
النصاب القانونى.

وتوافق أعضاء اللجنة جميعهم على هذه النسبة، وتم تعديل المادة لتصبح: «ألا يقل عدد الحاضرين عن 50% من عدد الأعضاء، الذين لهم حق الحضور أو 20% من عدد الأعضاء الذين لهم حق الحضور»، وهو ما اعتبره عدد كبير من خبراء الرياضة بمثابة شهادة وفاة «إكلينيكيا» للجمعيات العمومية، وضربوا مثالا بأن الأندية الكبرى مثل سموحة والأهلى والزمالك والجزيرة والصيد، التى يزيد عدد أعضائها على 100 ألف، تحتاج إلى 20 ألفا بدلا من ألفين لاكتمال النصاب القانونى، وهو ما يستحيل تحقيقه سوى فى الانتخابات فقط.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محافظ المنيا يشهد الاحتفال باليوم العالمي للإعاقة
التالى رباط عنق أسود من فضلك