أخبار عاجلة

حروب مديحة!

حروب مديحة!
حروب مديحة!

ألا تلاحظ يا حمادة أننا فى الفترة الأخيرة كلما طلعنا من حفرة إشاعات إذا بنا نتكعور فى دحديرة إشاعات أخرى؟!.. من ادعاء بغلاء أسعار خدمات معينة مرورا بمزاعم قتل وتعذيب فى أقسام الشرطة انتهاء بأنك واد سرنجة نص عمر!.. وبعد هذا كله تجد من لايزال يسخر منا عندما نقول إننا منغمسون فى حروب الجيل الرابع لهدم الدولة حيث أحد تكتيكاتها نشر الشائعات!..هناك فئة يا حمادة بيتجننوا كلما ذكرت أمامهم «حروب الجيل الرابع»!.. بعض اليساريين على من يواليهم من الإعلاميين والصحفيين والسياسيين المعتزلين والرافضين للاعتزال!.. لا يطيقون مسمى «حروب الجيل الرابع».. طب سميها «مديحة» يا حمادة يمكن تعجبهم!.. الواضح جدا أن فشل الحشد يوم 11/11 أصابهم جميعا بالأكلان وماشيين يهرشوا.. لذلك وجدنا كبيرهم عاد لهلفطة التويتات وادعائه بأنه تعرض لتهديدات من أجهزة سيادية مصرية لعله ينجح فى استثارة الحشد الذى فشل يوم 11/11!.. لم نسمعه يعلق على فوز ترامب رغم تأكدنا من حسرة قلبه على هزيمة كلينتون، بل إنه بعد إعلان فوز ترامب فاجأنا بتغريدات تخص الشأن المصرى أيضا!.. لذلك أيضا لم يكن غريبا أن تصدر تصريحات مغرضة عن استعمال السرنجات، ولم يكن غريبا أيضا أن تستغل وسائل الإعلام الأجنبية تلك التصريحات ضد مصر، لكن الأعجب فعلا هو البيان الذى أصدرته نقابة الأطباء دفاعا عن وكيلة النقابة!.. اقرأ البيان يا حمادة لترى شغل المعلم لابنه!.. منتهى التضئيل من شأن الخطأ الفادح الذى ارتكبته الوكيلة رغم أنها هى ذات نفسها الوكيلة التى تسارع بالتحويل للتحقيق لأى طبيب ينتقد سوء أداء النقابة!!.. اليساريون لو حكموا البلد يا حمادة سيكونوا أبشع الديكتاتوريين، ده غير بقى الشبعة اللى بعد الجوعة!.. الواضح أننا من الآن وحتى قدوم المدعو 25 يناير سنسمع شائعات من حيث لا نحتسب.. سيشيع أحدهم رفع تذكرة المترو، وآخر سيشيع رفع الدعم التموينى عن الموظفين البسطاء، وهناك من سيحاول إقناعك أن أهلك وجدوك على باب جامع إلخ إلخ.. الغرض فى النهاية أن تنفعل وتتحمرش وتنزل الشارع تسلم على مديحة!.. الحقيقة أننى أنظر لكل هؤلاء وأتعجب، لماذا هم تاعبين نفسهم قوى كده فى محاولات بائسة ويائسة لإسقاط الدولة بينما لدينا وزير تعليم يقوم بتلك المهمة على أكمل وجه؟!.. لا تسقط أى دولة إلا بانحدار التعليم فيها، ونحن الشهادة لله أمام وزير لا يقصر فى هذا، فهو لا ينطق إلا تخريفا ولا يعمل إلا عبثا!.. وجدناه فجأة يصرح بأن هناك تفكير فى إطالة العام الدراسى 12 شهرا، وليتنى أعرف ما هو الإنجاز الذى أنجزه فى التسعة أشهر الدراسية حتى يقرر فجأة أن يطيل الفشل لـ 12 شهرا!.. يكونش عليه نذر يا حمادة؟!.. يكونش بيحب؟!.. شكله مركب حجاب فى الكرسى يا حمادة، ولهذا فهو والكرسى لازقين فى بعض!.. جرب كده يا حمادة تروح تقرا سورة البقرة جنب ودنه اليمين يمكن الأسياد تنصرف، ويمكن ينصرف وراهم!.. المذهل أيضا أنه لا يخجل من إظهار الخيبة التى لا تقتصر على السبت والأحد فهو يستعرضها علينا طوال الأسبوع، وهاهو يصرح مؤخرا بأنه غير راض عن مستوى التعليم الفنى!!.. طيب، منذ توليه الوزارة لماذا لم ينهض بالتعليم الفنى؟!.. يعنى عندما يصرح بأنه غير راض عن مستوى التعليم الفنى فالمفروض نلطش مين قلم؟!.. أنا ولاَ إنت ولَا أحمد ولَا محمد ولَا ست سنية اللى سايبة المية ترخ ترخ من الحنفية؟!.. من المسؤول عن التعليم الفنى بالضبط؟!.. لقد علمت من مصادرى الخاصة أن رئيس الوزراء شخصيا هو المتحمس الوحيد لبقاء هذا الوزير وزيرا للتعليم!!.. هذا لا يعنى إلا شيئا واحدا يا حمادة.. لأ، لا يعنى أن رئيس الوزراء يفتقد الرؤية لتطوير التعليم، ولا يعنى أن الأجهزة الأمنية تفرض وزير التعليم علينا.. كلا، كل هذا سوء ظن منك ستنشوى عليه فى نار جهنم مع صوص الباربكيو اللذيذ والقليل من الجبنة الشيدر، لكن أن يكون رئيس الوزراء هو الذى يصر على استبقاء وزير التعليم فهذا يعنى أن الوزير عامل لرئيس الوزراء حجاب محبة!.. والنبى يا حمادة تقول لرئيس الوزراء يفتش فى هدومه خصوصا الشراب، غالبا سيجد الحجاب مشبوكا فيه.. وممكن أيضا يكون بيرش على عتبة مجلس الوزراء مية مسحورة!.. لكننا طبعا لا نتهم وزير التعليم بأى سحر أو شعوذة، غالبا الذى شبك الحجاب هى مديحة أو جوز مديحة!

www.facebook.com/ghada sherif

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تنفيذية اليويفا تبدأ اجتماعاتها لمناقشة إصلاحات بطولتي الأندية الأوروبية
التالى رباط عنق أسود من فضلك