أخبار عاجلة

خالد منتصر وأحمد سويلم يناقشان «أمراء الدم»

خالد منتصر وأحمد سويلم يناقشان «أمراء الدم»
خالد منتصر وأحمد سويلم يناقشان «أمراء الدم»

تقيم دار «دلتا» للنشر والتوزيع حفل توقيع لكتاب «أمراء الدم» للكاتب ماهر فرغلي، في السابعة من مساء الخميس 24 نوفمبر الحالي، وسوف يناقش الكتاب دكتور خالد منتصر، ويدير اللقاء الشاعر أحمد سويلم مستشار النشر بالدار، وسليمان القلشي مسئول النشر والكاتب متخصص في دراسة الجماعات الإسلامية.

وكتاب «أمراء الدم» هو أحدث إصدارات ماهر فرغلي المتخصص في شؤون الجماعات الدينية، ونقف من خلال هذا الكتاب على الخلفيات الاجتماعية لقيادات الجماعات الجهادية، من خلال قراءة الكثير من تفاصيل حياتهم وبخاصة الخلفيات التي أحدثت هزة معرفية عنيفة وأحدثت تحولا سلبيا في حياتهم وحولتهم إلى زعماء إرهاب.

ويتعرض الكتاب لنماذج صارت من أشهر من دعوا إلى الجهاد وحمل السلاح ضد المجتمع، باعتباره دار كفر، ومنهم سيد قطب أشهر مفكري جماعة الإخوان، ومحمد عبدالسلام فرج صاحب كتاب «الفريضة الغائبة» الذي يستخدمه كثير من أبناء تلك الجماعات لتبريرهم القتل، والظواهري وشكري مصطفى، وصولا إلى عادل حبارة.

ومن نماذج التحولات التي تعرض لها المؤلف، التحول الذي أصاب سيد قطب الذي عشق فتاة فى قريته بأسيوط وهو في الرابعة عشرة من عمره، وحينما انتقل للقاهرة ليكمل تعليمه في مدرسة المعلمين، عاد ليجدها قد تزوجت، وحين تخرج في الجامعة وعمل بوزارة المعارف خفق قلبه من جديد وتقدم لخطبة فتاة، وفي حفل الخطوبة اكتشف أنها كانت تعشق جارًا لها يعمل ضابطا فى الجيش، فتركها وقد عبر قطب عن هذه القصة في قصيدة له أسماها الكأس المسمومة.

أما أسامة بن لادن فكان عاشقا لنادي الأرسنال الإنجليزي، وكان يحضر كل مبارياته وقت وجوده في بريطانيا، وكان متيمًا بزوجته الأولى نجوى غانم السورية، ومما قاله في إحدي رسائله إليها «أنت لى درة ثمينة يجب حمايتها، وسأكون الصدفة الصلبة التى تحميك، تماما كما تحمى صدفة البحر الصلبة الدرة النقية»، وقد عاش بن لادن وزوجته فى جدة، وبعد إنجابهما أربعة أطفال أخبرها أنه يريد أن يتزوج ليطبق سنة النبي، فوافقت، ليتزوج من امرأة أخرى اسمها خديجة ثم خيرية، ثم سهام، وأنجب منهن جميعا، وجميعهن لم يكن يجرؤون على الضحك أمامه، لكنه كان يحب نجوى حبا خاصا، فلما تعبت فى حملها الأخير، حاول أحد أبنائه (عمر) أن يقنعه بأن يتركها تذهب إلى سوريا، فرفض فى البداية، ولما علم بمرضها الشديد وافق، لكنه رفض أن يتركها تأخذ أصغر أبنائها «لادن» معها، وقال لها «لن أطلقك أبدا، ولو سمعت أننى طلقتك فلا تصدقى»، وفقا لرواية نجوى نفسها للكاتبة الأمريكية جين ساسون صاحبة كتاب «إنه بن لادن».

وهناك قصة عشق أبي بكر البغدادي، الزعيم الداعشي الأشهر، والتي لا تختلف عن قصة بن لادن، فهو يهوى الزواج عملا بالشرع، تزوج من امرأتين وأنجب 6 أطفال، زوجته الأولى هى ابنة خاله أسماء، والثانية هى إسراء، وقد تزوجها بعد الغزو الأمريكى للعراق فى 2003، وهناك حكايات كثيرة عن ولع البغدادي بالنساء، حيث ذكر تقرير لموقع «24» الإماراتى مثلا أن الرجل دأب على اغتصاب النساء اللواتي يحتجزهن تنظيمه، حسب شهود عيان يؤكدن أنه اغتصب الكثير منهن، بمن فى ذلك الرهينة الأمريكية، كايلا مولير، ودفعه هوسه بالنساء لأن يصدر فتوى غريبة، يؤكد فيها أن التى يتم اغتصابها من 10 جهاديين تصبح مسلمة، وأضاف أن الاغتصاب هو أفضل وسيلة لجعل المرأة مسلمة.

أما شوقي الشيخ، مؤسس جماعة الشوقيين، فكان على ما يبدو مهووسا بالنساء أيضا، حيث كان له فتاوى غريبة وشاذة، منها أن المرأة التى تنتمى للجماعة عليها ترك زوجها المرتد، والزواج مباشرة من أى عضو فى الجماعة، وأنه يحق للمرأة التي غاب عنها زوجها ستة أشهر أن تمارس الجنس مع أخي الزوج أو أحد الأقرباء أو مع أحد من جماعة الشوقيين.

وشكرى مصطفى مؤسس جماعة التكفير والهجرة، نشأ كارها لمجتمعه وبيئته الصعيدية، بسبب زواج أبيه العمدة من راقصة، بعد انفصاله عن أمه وتلك الصدمة جعلته يعيش حياته منزويا، مختفيا عن أعين الناس، وكان هذا الأمر سببا كافيا لأن ينشأ شكرى كافرا بالمجتمع، ومن ثم تحوله الكبير إلى فكر الخوارج.

أما عبود الزمر فقد لا يعرف كثيرون أن زواجه من شقيقة طارق (أم الهيثم)، ابنة عمه وابنة خالته فى ذات الوقت، هي الطريق لدخول ضابط المخابرات المشارك في حرب أكتوبر لجماعة الجهاد، وكانت أكثر من استفاد من «الخلوة الشرعية»، التى كان مسموحًا بها فى السجون المصرية هو عاصم عبدالماجد أيقونة الجماعة الإسلامية، فقد تزوج وهو في السجن من شقيقة معتقل زميله، وأنجب منها أربع بنات وثلاثة ذكور وهو في فترة الاعتقال.

كما أورد المؤلف قصصا أخري منها قصة عادل حبارة وأحمد عشوش زعيم أنصار الشريعة بمصر وشمال إفريقيا، والمعادل الطبيعى لأيمن الظواهري، وأخطر العناصر الجهادية في مصر، وعبدالمنعم عز بدوي أو أبو حمزة المهاجر أو أبو أيوب المصري، زعيم تنظيم القاعدة في العراق.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك