أخبار عاجلة

ولادة توأمين برأسين وجسد واحد في غزة

ولادة توأمين برأسين وجسد واحد في غزة
ولادة توأمين برأسين وجسد واحد في غزة

شهد مستشفى دار الشفاء في قطاع غزة، مساء أمس الثلاثاء، ولادة توأمين أُنثيين برأسين، وجسد واحد، ما زالتا على قيد الحياة.

ووضعت أم فلسطينية شابة، رفضت عائلتها الإفصاح عن اسمها، التوأمين، اللذين يشتركان في جسد واحد، بيدين ورجلين فقط، وقلبين ورئتين اثنتين.

ولا تزال والدة «التوأمين» تجهل وضعهما الصحي والطبي، إذ أنها بُشّرت خلال فترة حملها بـ«توأمين» ذكريْن بصحة جيدة، وتعتبر هذه الحالة التي وصفها الطبيب علّام أبوحامدة،، رئيس قسم حضانة مستشفى «الشفاء»، بـ«النادرة»، الأولى من نوعها في قطاع غزة.

وقال أبوحامدة لوكالة الأناضول اليوم الأربعاء:«هذه الحالة نادرة على المستوى العالمي، وهي تشكل حالة ولادة واحدة من بين كل (2.5) مليون مولود حول العالم».

ويزن «التوأمان ذو»الرأسين«، حوالي (3) كيلو و(300) جرام، إلا أن الطبيب أبوحامدة، قال إن قلبي التوأمين مصابان بتشوهات خُلقية، تهدد حياتهما.
وتابع:«يحتاج التوأمان إلى عملية عاجلة جداً لعلاج التشوهات الخُلقية في القلب، في مدة أقصاها من 3-4 أسابيع».

ويتعذر إجراء عملية لعلاج تشوهات «التوأمين» القلبية أو إجراء عملية فصل «جسدي» في قطاع غزة، بسبب الحصار وضعف الإمكانيات، وقال أبوحامدة إن الطفلتين بحاجة إلى «تحويلة طبية» للعلاج بالخارج في أسرع وقت، للحفاظ على حياتهما.

وبيّن أنه في حال نجا التوأمين، من التشوهات الخُلقية، فإن هناك احتمال لنجاة واحدة منهما، في حال تم إجراء عملية «الفصل الجسدية». ويأمل أبوحامدة أن تُعالج التوأمين في أحد المراكز العالمية التي تهتم بهذه الحالات النادرة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك