أخبار عاجلة
السنغال تدعو لاجتماع مجلس الأمن بشأن جامبيا -

كن جميلاً.. فالكل سيرحل

كن جميلاً.. فالكل سيرحل
كن جميلاً.. فالكل سيرحل

■ تم تحرير سعر الصرف، فمتى يتم تحرير الإنسان المصرى من كل القيود الكثيرة التى تكبله؟!

■ تم تحرير سعر الصرف، وفى الوقت نفسه سُجن نقيب الصحفيين «يحيى قلاش»، قد تختلف أو تتفق مع قلاش ووكيلى النقابة، ولكن فى سجنهم إشارة لا تخفى على أحد إلى أن الكلمة الحرة ستخاف من الخروج من الشفاه أو تخجل على الأقل، فإذا كان نقيب الكلمة الحرة نفسه قد سُجن فماذا عن غيره؟!

■ «كن خير آخذ».. كلمات قليلة قالها الإعرابى لرسول الله (ص) بعد أن أمسك بالسيف الذى كان بيد الأعرابى وهدد به الرسول (ص) من قبل، كان الأعرابى غاية فى الذكاء حينما طلب هذا الطلب من رسول الله الذى رفع السيف فوق رأسه، وكان الرسول (ص) عظيماً رحيماً حينما استجاب لطلبه فوراً ولم يعامله بنفس معاملته وعفا عنه.

مصر بها «نهر النيل» أعظم أنهار الأرض، وهو أعظم أنهار الجنة، ورغم ذلك تستورد 70% من الحاصلات الزراعية الأساسية بحسب رئاسة الوزراء المصرية!.. أين الخلل؟

مصر بها أطول شواطئ وممرات مائية، سواء على البحر المتوسط أو الأحمر، وقناة السويس، وبحيرات ناصر وقارون والمنزلة، فضلاً عن نهر النيل، وتستورد الأسماك، وسعر الأسماك المحلية مرتفع، والصناعات الغذائية المعتمدة على الأسماك فى غاية الضعف.. أين الخلل؟

■ عدد سكان الصين مليار ونصف المليار، ويحققون فائضا اقتصاديا سنويا كبيرا، ولا توجد بطالة فى الصين، والاحتياطى النقدى فاق أمريكا، أما عدد سكان مصر فلم يجاوز المائة مليون، والحكومة عندنا تعلق كل مشاكلنا على الزيادة السكانية، فماذا لو حكمت الصين أو الهند؟

■ طلب المحامى سمير صبرى حبس محمد نصر الذى ادعى أنه المهدى المنتظر، وأرى أن أمثال نصر كانوا يحتاجون منذ زمن لدخول المستشفيات النفسية لعلاج الآفات النفسية والعاهات العقلية التى جعلته عامين كاملين يشتم فى الصحابة والتابعين وأجلاء العلماء، لم يكن الأمر يستحق عامين حتى يعلن أنه المهدى المنتظر كى نعرف جنونه وخبل عقله، والغريب أن نصر ينكر كتب الأحاديث مثل البخارى ومسلم وغيرهما ويستشهد لنفسه بحديث المهدى.

■ أرض العرب هى أرض الأنبياء والرسالات، وهى أكثر البلاد التى هبط إليها جبريل القوى الأمين، وصعد منها إلى السماء، وهى الآن أكثر البلاد تخلفاً وتقاتلاً، وأكثر البلاد سجناً وتعذيباً وانتهاكاً للحريات وحقوق الإنسان، وأكثر البلاد التى تعانى من الديكتاتورية والاستبداد، وأقلها أخلاقاً، حيث تبدأ فيها الخناقات اليومية بأقذع الشتائم وأفظع السباب وأولها سب الأديان.. فأين الخلل؟

■ فى بلادنا الميمونة إذا كنت من الحشاشين فستجد الحشيش بسهولة ويسر وبسعر السوق! أما السكر فلن تجده، رغم أن إنتاج بعض مصانع السكر للعام الماضى مازال موجوداً فى بعض مخازنها.

■ منعت السلطات الإسرائيلية الغاشمة الأذان فى القدس فلم يتحرك أحد، ولم يغضب أو يعترض أو يتظاهر أحد فى أى دولة عربية، وأصدرت الجامعة العربية بياناً بلاغياً، ولكنه أعرج أعمى، لا يسمن ولا يغنى من جوع، ولا يخوّف أو يردع طفلاً، فضلاً عن إسرائيل النووية.. ولكن الشعب المقدسى الذى يخوض النضال وحده رد على العربدة الإسرائيلية بانطلاق الأذان فى موعده من كل البيوت، ووقفت الكنائس فى القدس موقفاً مشرفاً، إذ سمحت بإطلاق الأذان عبر مكبراتها، إنها حقاً أرض الأنبياء إبراهيم ويعقوب وداوود وسليمان وعيسى، وهذا يعنى الوفاة الإكلينيكية للعرب، حكومات ومؤسسات وشعوبا.

■ ينبغى إعادة الاعتبار للمستشار هشام جنينة، الذى عُزل بطريقة مهينة وقُدّم لمحاكمة غير مبررة دون جريمة واضحة، وبخاصة بعد الإعلان عن قضايا رشوة وفساد متعددة فى مستويات مثل وزيرى التموين والزراعة ووكيل وزارة الإسكان بالجيزة، لقد أُهيل التراب عليه دون شفقة.

■ لا تلوموا الكنيسة لدفاعها عن المواطن المسيحى الغلبان «مجدى مكين» الذى مات فى القسم نتيجة التعذيب، لأنها لو لم تدافع عنه فلن يدافع عنه أحد، والسؤال الملح الآن: من يدافع عن الآخرين الذين لا سند لهم إلا الله، ولا يجدون حيلة ولا يهتدون سبيلاً؟!

■ لا يمكن أن ترى صورتك فى الماء وهو يغلى، وكذلك لا يمكن أن ترى الحقائق وأنت غاضب، الغضب جذوة من النار تحرق أصحابها قبل غيرهم.

■ إذا أردت أن تبقى فى ستر الله، فلا تكشف ستر عباده.

■ أما رسالتى الأخيرة للناس جميعاً فهى الحكمة الرائعة «كن جميلاً.. فالكل سيرحل».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك