أخبار عاجلة
«زي النهارده».. وفاة ألفريد نوبل 10 ديسمبر 1896 -
اليوم.. فتح معبر رفح بتوجيهات من السيسي -
أمريكا تشيد بالانتخابات الرئاسية في غانا -

«كريم».. السائقون يطالبون بالمساواة بـ «الأبيض»

«كريم».. السائقون يطالبون بالمساواة بـ «الأبيض»
«كريم».. السائقون يطالبون بالمساواة بـ «الأبيض»

بالتزامن مع ارتفاع أسعار الوقود والدولار استجابت محافظة القاهرة لمطالب سائقى التاكسى الأبيض ورفعت تعريفة الركوب من 135 قرشا للكيلو متر إلى 175 قرشا للكيلو، ورفعت أيضا قيمة فتح العداد من 3 جنيهات إلى 4 جنيهات، وساعة الانتظار إلى 14 جنيها، فى المقابل مازالت السيارات العاملة مع شركات التوصيل من خلال تطبيقات الهواتف الذكية لم تلجأ لرفع تعريفة الركوب للكيلو متر أو تعديل القيمة المستحقة لساعات الانتظار، ذلك أدى إلى مطالبة بعض السائقين المتعاملين مع شركات التوصيل «أوبر- كريم» إلى رفع تعريفة الركوب حتى توازى تعريفة ركوب التاكسى الأبيض.

سيارة لوجان زرقاء، نظيفة تماما، لا تحمل أى خدوش، انتظرت أمام مقر جريدة «المصرى اليوم» الكائن فى شارع المبتديان المتفرع من شارع قصر العينى، وصلت من منطقة باب اللوق حتى شارع المبتديان على خطى الخرائط الإلكترونية المتاحة على الهواتف الذكية، وذلك بعد أن طلبت السيارة من خلال تطبيق «كريم»، المتاح على الهواتف الذكية وفور إتمام الطلب وصلتنى رسالة نصية عبر على الهاتف تحمل اسم السائق ونوع السيارة ورقمها، لاستقلالى فى رحلة من مقر الجريدة إلى منطقة أرض المعارض بمدينة نصر.

«الشغل مع الشركات مبقاش مربح زى الأول الخدمة بتكون أفضل من التاكسى الأبيض والأجرة أقل بكتير» كان هذا رأى محمد حسن أحد السائقين المتعاملين مع شركة كريم للتوصيل عبر تطبيقات الهواتف الذكية، والذى حاول الوصول إلىّ خلال 10 دقائق هى المسافة التى استغرقها للوصول من باب اللوق إلى شارع المبتديان.

أكد حسن، 30 عاما ويعمل موظفا، أنه عمل مع شركة كريم منذ أربعة أشهر فقط، ويرى أن الشركة تطور أداءها وتحرص على تقديم خدمة جيدة، إلا أنه فى حال عدم رفع الأجرة سيصبح العمل غير مجد بسبب زيادة الأسعار، وأقساط السيارات والوقود، وفواتير صيانة السيارة، حيث يحرص وكلاء «كريم» على إتمام صيانة السيارات طوال الوقت حرصا على مستوى الخدمة، بحسب ما قاله حسن.

يذكر أن تكلفة الكيلو متر لدى شركة كريم 145 قرشا للكيلو متر، بالإضافة إلى أن فتح العداد بثلاثة جنيهات، وساعة الانتظار بـ 25 جنيها، بالإضافة إلى خصم 20% من كل رحلة للشركة، إلا أن محمد حسن يرى أن استمرار المحاسبة بهذه المبالغ سيجعل العمل مرهقا وخاصة أن السائق يتحمل مصاريف الصيانة الدورية للسيارة، وثمن الوقود، فى ظل ارتفاع الأسعار «إحنا مطالبين بأن العربية تكون نظيفة ونقدم مستوى خدمة جيد ولكن الأعباء المادية بالشكل ده كبيرة».

وأشار إلى أن كثرة السيارات المتعاملة مع شركات التوصيل، جعلت المكسب أقل مؤخرا، بالإضافة إلى أن هناك بعض الركاب يصلون إلى أماكن بها شوارع غير ممهدة أو شوارع لا يوجد بها شبكات اتصالات أستطيع من خلالها التواصل إليها عبر الجى بى إس، وبالتالى أصبح العمل مجهدا وبالمقارنة مع التاكسى الأبيض غير مربح. هذا ما أكده حسن.

القيادة الهادئة، والالتزام بقواعد المرور، وعدم غلق أبواب السيارة بالقفل المركزى «سنتر لوك»، إلا بناء على طلب العميل، كلها مزايا لا تجدها فى التاكسى التقليدى، رصدناها خلال الرحلة مع سيارة شركة التوصيل.

التزام السائق تقابله قواعد صارمة يجب أن يلتزم بها العميل، حسب تأكيد حسن الذى أوضح أن التدخين ممنوع داخل السيارة، وعلى العميل الالتزام بذلك فى مقابل التزام السائق بالمثل، فضلاً عن الحفاظ على نظافة السيارة، وعدم تناول المأكولات أو المشروبات خلال الرحلة، وحال إصرار العميل على أى من هذه المخالفات يصور السائق هذه المخالفة، ويرسل الصور للشركة لتوقع من جانبها غرامة على العميل، ويرى أن الشركة تحاول جذب الركاب من خلال العروض والخصومات على الرحلات، بالإضافة إلى أنها فور زيادة أسعار الوقود أعلنت عن خفض النسبة التى تخصمها من الرحلة من 20% إلى 15%، وزيادة معدلات الإضافى والمكافآت للسائقين لحثهم على العمل، وذلك ما قاله محمد حسن.

استغرقت الرحلة نصف ساعة ووصلت التكلفة إلى 37 جنيها نظرا لبدء الرحلة فى مكان لم تكن تتوفر فيه أعداد كبيرة من السيارات ما أدى إلى زيادة الأجرة وكان ذلك طبقا لحساب التطبيق للأجرة دون تدخل السائق، الذى أكد على مطالبته بالمساواة بأجرة التاكسى الأبيض، وأن تحاول شركات التوصيل المنافسة فى أسعار الأجرة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اليوم.. البرلمان العربي يعقد جلسة إجرائية لانتخاب رئيس له
التالى رباط عنق أسود من فضلك