أخبار عاجلة
ضبط 49 طن دقيق مدعم في السوق السوداء بالمنوفية -
تشييع جنازة زوجة الفنان محمد صبحي في «6 أكتوبر» -
«التموين»: هناك 20 مليون بطاقة تموينية فى مصر -

ألوان «الواحة» من لوحة الطبيعة إلى لوحات «وهبة».. السر فى «الرملة»

ألوان «الواحة» من لوحة الطبيعة إلى لوحات «وهبة».. السر فى «الرملة»
ألوان «الواحة» من لوحة الطبيعة إلى لوحات «وهبة».. السر فى «الرملة»

«هنا الواحات» حيث الجمال الربانى الذى لم تلوثه يد البشر والطبيعة الصافية التى تكون لوحة جميلة تجتمع فيها كل الألوان.. بين تلك اللوحة وجد الفنان أحمد وهبة، 56 سنة، ضالته.

يهوى «وهبة»، ابن واحة الداخلة، الفن منذ الصغر، وكان يعمل خطاطا ويرسم الخطوط العربية (نسخ وديوان وكوفى)، وعمل فى جميع أنواع الرسم من لوحات زيت إلى فحم وجواش، كان يقضى يومه بداية بوظيفته صباحا، ثم يرتاح وقت الظهيرة، وبعد ذلك يخرج للصحراء بسيارته ويعود ليقضى مساءه فى مرسمه، شعر «وهبة» بأن الرسم بالألوان لم يضف شيئا فى التعبير عن البيئة التى نشأ فيها، وسعى لأن تحمل لوحاته جزءا من بيته. التجول فى قلب الصحراء ورسم لوحات كبيرة على الرمال تأتى الرياح لتمحها كانت هوايته، ومن هنا جاءت فكرة الرسم بأدوات الطبيعة.. «الرسم بالرمال».

استهوته ألوان الرمال العديدة، وقام بتجميع 32 لونا منها، وأصبح يعرف أين يوجد كل لون لكثرة التجوال والبحث، وقام بتجميع خشب الدوم المخلف من هدم البيوت القديمة فى الواحات، وذلك لعمل قاعدة للوحاته الرملية، وكان اختياره لهذا النوع من الخشب خصيصاً لأنه معالج طبيعياً ويعمر فترة طويلة من الزمن، وبدأ يلصق حبات الرمال مستخدما فى البداية الصمغ العربى، ولكن لم ينجح، واستخدم بعد ذلك صمغ المشمش، وكانت محاولة فاشلة فى اللصق أيضا، فتوصل إلى الغراء الأبيض مع مادة طبيعية تسمى شجرة العشار، لأن رائحتها نفاذة تبعد الحشرات، وذلك للحفاظ على اللوحة من السوس والنمل، وكان الغراء الأبيض مادة فعالة وناجحة للصق.

وقال «وهبة»: «الطريقة المثلى لبداية اللوحة وللمزيد من الثبات عمل 3 طبقات من الغراء الأبيض وأخرى من الرمال، وإعادة ذلك بعد أن تجف تماما كل طبقة، ثم نبدأ برسم الرمال الملونة». وليس بغريب على ابن الواحات الذى جاب كل شبر فيها وتأثر بطبيعتها أن تكون جميع لوحاته تعبر عن الحياة فى الواحات، كما قام بعمل لوحات بورتريه للشيخ خليفة والشيخ محمد بن زايد، وأهداها لهما فى معرض بالإمارات.

وشارك «وهبة» بالعديد من المعارض، منها معرض دبى للتراث، ومعرض للفنون بالجامعة الأمريكية، ومعرض بساقية الصاوى، ومعرض بالمعهد الثقافى الروسى، والمعهد الثقافى الإيطالى، وأقام العديد من المعارض بالواحات برعاية قصر الثقافة، واقتنى منه الفنان الأمريكى روبيرت دينيرو، حين قام بزيارة إحدى المعارض بالواحات، لوحة تحكى عن قرية القصر الإسلامى بواحة الداخلة، وقام بعمل جداريات بحجم 15 مترا وبارتفاع 4 أمتار بشرم الشيخ فى طريق دهب.

ويفكر «ابن الواحات» بجدية فى عمل دورات تدريبية على هذا الفن الذى يراه لونا جديدا من الفنون لم ينتشر: «أتمنى أن يتطور والجيل الجديد من المتدربين يطلقون عنان أفكارهم لهذا النوع من الفن الجديد، فالرسم بالرمال وألوانها الطبيعية يختلف تماماً عن تلوين الرمال والرسم بها داخل الزجاجات».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك