الادعاء الفرنسي: الهجوم على دار المسنين ليس مرتبطًا بالإسلاميين المتشددين

المصرى اليوم 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

صرح مدعي عام مدينة مونبلييه بجنوب فرنسا كريستوف باريه، الجمعة، بأن الهجوم الذي استهدف دار لإيواء الرهبان العجزة جنوب فرنسا ليست له صلة «بإرهاب» من جانب إسلاميين متشددين.

وقال المدعي العام- في مؤتمر صحفي- «لا توجد أي صلة من أي نوع بإرهاب من جانب إسلاميين».

وأوضح أن الشرطة ما زالت تبحث عن الرجل المشتبه بتنفيذه الهجوم الذي وقع ليل الخميس على الدار؛ مما أسفر عن مقتل موظفة بالدار، الواقعة في بلدة «مونفيرييه سور ليز» قرب مدينة «مونبيلييه»، حيث قيدها المهاجم الذي كان يرتدي قناعًا ثم قتلها بواسطة سكين.

وأشار إلى أن الشرطة حددت هوية المشتبه به وهو رجل 47 عامًا، سبق له الخدمة في الجيش في فرقة المظلات، وتجري تحريات بشأن سيارة مريبة عثر عليها قرب موقع الجريمة وبداخلها سلاح ناري مزيف.

وتشير العناصر الأولى من التحقيقات إلى أن رجلاً ملثمًا يحمل سكينًا وبندقية اقتحم دار المسنين، وقامت الشرطة بالتدخل إثر تلقيها استغاثة من موظفة ثانية تعرضت للاعتداء ولكنها نجت من الهجوم على عكس زميلتها التي عثر عليه مقتولة داخل الدار.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق