«الأغذية العالمي»: وفرنا مساعدات غذائية إلى 196 ألف عراقي

المصرى اليوم 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

واصل برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة تقديم المساعدات الغذائية المنقذة للحياة إلى العوائل العراقية في المناطق المحررة من قبضة تنظيم «داعش» الإرهابي في محافظة نينوي ومركزها مدينة الموصل.

وقالت المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي بالعراق سالي هايدوك، في تصريح صحفي، الجمعة، إن الوصول إلى المدنيين في المناطق التي تمت استعادتها من «داعش» يمثل تحديًا متزايدًا خاصة في الأماكن المستمر فيها القتال، مشيرًا إلى أن البرنامج يبذل كل ما بوسعه للتأكد من الوصول لكل متضرر بغض النظر عن مكان وجودهم، لأنهم لا يزالون يتحملون مشاق لا يمكن تصورها.

وأشارت إلى أنه منذ بداية عملية تحرير الموصل في 17 أكتوبر الماضي وفر برنامج الأغذية العالمي وشركاؤه مساعدات غذائية جاهزة للأكل لأكثر من 196 ألف شخص تضرروا من النزاع مع «داعش»، يشمل الأسر في مراكز الاستقبال والذين نزحوا إلى المخيمات التي أنشئت حديثًا أو أولئك الذين اختاروا البقاء في منازلهم داخل المناطق المستعادة.

وتوفر كل حصة مواد غذائية أساسية تكفي لأسرة مكونة من 5 أفراد لمدة شهر وتتضمن: الأرز والحمص والقمح والدقيق والسكر والملح ووقود الطهي، ووصل البرنامج بمساعداته الغذائية الشهرية إلى أكثر من 137 ألف شخص.

وهناك أكثر من 3.1 مليون عراقي نزحوا بسبب الصراع منذ يونيو، 014. وبالتنسيق مع الحكومة العراقية، تمكن برنامج الأغذية العالمي في أكتوبر الماضي من الوصول إلى 1.2 مليون شخص من النازحين العراقيين الأشد احتياجاً في جميع المحافظات الثماني عشرة من خلال مشروع المساعدات النقدية والحصص الغذائية العائلية الشهرية.

وفي إطار عملية الطوارئ الإقليمية التي ينفذها برنامج الأغذية العالمي لمساعدة اللاجئين السوريين الذين فروا من الصراع السوري، يدعم البرنامج أكثر من 50 ألف لاجئ سوري في العراق ممن لا يمكنهم تلبية احتياجاتهم الغذائية..وكجزء من هذا الدعم يقدم البرنامج البطاقات الإلكترونية التي تمنح الأسر حرية اختيار المواد الغذائية التي يرغبون في شرائها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق