أخبار عاجلة
بدء اجتماع «باريس الوزاري» حول سوريا -
القبض على «قدرة» أخطر تاجر مخدرات بدمياط -

مصر لا تحتمل التجارب

مصر لا تحتمل التجارب
مصر لا تحتمل التجارب

اتصل بى صديقى المقيم فى لندن. أعتذر عن عدم ذكر اسمه. هو عالِم فى أمور الاقتصاد والتنمية. من القلائل المعترَف بهم عالميا. بكل تأكيد هو خبير فى الشأن المصرى. انتقد بشدة ما طرحته فى مقال «أفكار للخروج». نُشر 24 نوفمبر الجارى. طالبت فيه بأن تكون هناك فترة سماح. محدودة المدة. نمتنع فيها عن استيراد كل ما هو غير أساسى من السلع. لعل هذا يُخرجنا من ضائقة العملات الصعبة.

قال إنه يتمنى أن يبتعد المصريون الوطنيون عن الاجتهاد. قال: قرار تعويم الجنيه فيه الدواء لكل ما يعترضنا. بكل تأكيد سيتراجع الطلب على السلع غير الأساسية. بسبب ارتفاع سعرها. لا داعى لأى تدخلات حكومية. أو غير حكومية. قال لى دعوا السوق تتوازن بنفسها. إن أول مَثَل للصادرات غير الأساسية. هو السمك المدخن. أو الأصناف مرتفعة السعر من عيش الغراب مثلا. لكن عدم توفره للسياح سيضر بالتصنيف السياحى لمصر.

شرح لى أنه كلما قل التدخل الحكومى فى الاقتصاد. ازداد تدفق الاستثمار الخارجى على مصر. هذا هو طوق النجاة الحقيقى للخروج من الأزمة. أكثر ما يُنفر المستثمر القادم من الخارج هو الموانع والقيود. ما يجذبه هو التسهيلات. سرعة الإجراءات. أيرلندا مثلا. تُخرج لسانها للسوق الأوروبية كلها. لأنها متمسكة بأن تكون الضرائب فيها 12%. لذلك يتدفق المستثمرون عليها من كل صوب. أما لدينا فآخر تعديل فى قانون الضرائب المصرى الذى وضعه هانى قدرى. هو أن يحاسَب المصريون على أرباحهم خارج مصر. هذا التعديل أُقر بينما مصر تعانى فى تحصيل الضرائب المستحقة داخل مصر نفسها.

جاء لى بمَثَل آخر. قال: أنا متابع لكل ما يحدث فى مصر. آخر الاقتراحات التى قرأتها على شبكات التواصل. اقتراح بمقاطعة حلاوة المولد هذا العام. لم يضع أحد فى اعتباره ألوف العاملين فى هذه الصناعة فى طنطا أو دمياط. هذا الموسم أهم مواسم البيع لديهم. الاقتراحات سهلة. لكن نتائجها يجب أن تكون محسوبة على أعلى درجة من درجات الدقة. مصر اليوم لا تحتمل التجارب.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك