ميدان الساعة بـ«أروشا» الأفريقية.. نقطة المنتصف بين الشمال والجنوب

المصرى اليوم 0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

«نقطة المنتصف»، هكذا وصف علماء الجغرافيا ميدان الساعة، الواقع فى مدينة أروشا التنزانية، نظرا لأنه يقع فى نقطة المنتصف لخط الطول الرابط بين الإسكندرية الواقعة أقصى شمال القارة، ومدينة كيب تاون الجنوب أفريقية الواقعة فى أقصى جنوب القارة.

تعد الساعة من أشهر المعالم الأثرية فى مدينة أروشا الواقعة فى شمال تنزانيا، والتى وصفها الإنجليز فى مطلع القرن الماضى بمركز المنتصف للإمبراطورية البريطانية فى القارة، نظراً للأنها كانت تحتل مصر وجنوب أفريقيا آنذاك. ويقول تشاليز نيجرى، أحد العاملين بمجال السياحة فى تنزانيا، إن هذه الساعة يأتى إليها السياح من جميع دول العالم نظراً للأهمية الجغرافية لهذه المنطقة الواقعة فى منتصف القارة. ويضيف: يحرص الإنجليز على زيارة تلك المنطقة بالتحديد نظراً للأهمية التاريخية، كما أنه من المقرر أن يتم تطوير المدينة سياحياً لاستقبال أكبر عدد من السياح.

ويتابع: تحظى أروشا بمكانة خاصة لدى السائحين نظراً للموقع المتميز الذى تقع عليه المدينة، حيث يحدها العديد من الجبال الكبرى على رأسها جبل ميرو الشهير على الحافة الشرقية لوادى الصدع العظيم، كما يفصلها عن قمة جبل كليمنجارو- أحد أعلى القمم الجبلية فى العالم- حوالى 45 كم.

ويبلغ خط الطول الرابط بين الإسكندرية وكيب تاون 13 ألف كم، وتقع مدينة أروشا التنزانية فى منتصفه، وتستضيف المدينة مقر المحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والتى تحتفل هذه الأيام بمرور 10 سنوات على بدء العمل الفعلى بها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق