أخبار عاجلة
سانت كاترين تستقبل 3155 سائحًا خلال 24 ساعة -
وقف أعمال البناء لـ9 مباني مخالفة في المنيا -

«زي النهارده».. وفاة المطرب والممثل عامر منيب 26 نوفمبر 2011

«زي النهارده».. وفاة المطرب والممثل عامر منيب 26 نوفمبر 2011
«زي النهارده».. وفاة المطرب والممثل عامر منيب 26 نوفمبر 2011

عاش الفنان والمطرب الشاب عامر منيب حياة قصيرة فقد ولد في 2 سبتمبر 1963 وتوفي «زي النهارده» في 26 نوفمبر 2011 لكنه أستطاع تحقيق حضورفني مكنه من التواصل مع قطاع كبيرمن الشباب وهو مولود في حي الدقي لعائلة فنية حيث أن جدته هي الفنانة الراحلة ماري منيب وقد انتقل منيب لمنزل جدته بشبرا مع شقيقه الأكبر جمال وشقيقتيه أميرة وأمينة واعتادالذهاب مع جدته إلى مسرح نجيب الريحاني لمشاهدة أعمالها وأعمال زملائها من الفنانين، وكان مولعاً بالمسرح والتمثيل رغم عشقه الشديد للغناء.

وحين توفيت جدته في 1969 كان في السادسة من عمره،عاد لوالده وكان عامر من المتفوقين دراسياً وتخرج في كلية التجارة بجامعة عين شمس عام 1985 بتقدير جيد جداً وأصبح معيداً بجامعته، وكان يقضي أوقات الفراغ بالغناء لمشاهير الطرب وفي 1987 جاءته تذكرة وأوراق عقد سفر إلى أستراليا للحصول على الدكتوراه والعمل بإحدى الجامعات هناك.

وأثناء تناول السحور مع أصدقائه بأحد الفنادق ليودعهم قبل السفر تصادف وجود كبار الفنانين في هذه السهرة وفي نفس الفندق وهم محمود ياسين وزوجته شهيرة ونور الشريف وزوحته الأولى بوسي وفاروق الفيشاوي والموسيقار حلمي بكر وقد ألح عليه زملاؤه للغناء، فقام عامر بأداء أغنية (الفن) لموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب وفوجئ جميع الحضور بصوت عامر وأظهروا إعجابهم الشديد جداً به وفي مقدمتهم هؤلاء الفنانين الذين دعوه للجلوس معهم وكانت مفاجأة كبيرة بالنسبة لهم جميعا حينما اكتشفوا أنه حفيد الفنانة الكبيرة مارى منيب وأخذه الموسيقار حلمى بكر على حدة وشجعه بشدة وطالبه بضرورة البقاء في مصر وعدم السفر لكون هناك مستقبل كبير ينتظره بشرط أن يثقل موهبته بالدراسة.

وبالفعل قام عامر عقب عودته للمنزل بتمزيق تذكرة السفر، وفي اليوم التالى خضع بشكل كامل لدروس الأستاذ عاطف عبدالحميد أستاذ الموسيقى الشهير لآلة العود وعميد كلية التربية الموسيقية بجامعة حلوان وتعلم عامر على يديه المقامات الموسيقية كما تعلم العزف على آلة البيانو.

وبعد إجتيازه هذه الدروس قام بتكوين فرقة موسيقية صغيرة انتقل بالغناء بها في الفنادق الكبرى. ولم يكن له أغاني خاصة به بل كان يقدم أشهر وأجمل أغانى عبدالحليم حافظ وحقق بها شهرة جيدة ثم قرر أن يكون له لون غنائى خاص به وإصدار ألبوم غنائي يحمل صوته بأغانى مستقلة له وبالفعل بدأ عامر تجهيز ألبومه الأول على نفقته الخاصة ولكونه لم يكن يملك من المال ما يعينه على إنتاج الألبوم فقد قام ببيع سيارته الخاصة واستدان من أصدقائه وتعاون معه مجموعة من كبار الشعراء والملحنين مثل مدحت العدل وصلاح الشرنوبي ورياض الهمشري.

وأصدر الألبوم بعنوان لمحي عام 1990 وحقق نجاحاً نسبياً دفعه للاستمرار على الساحة; حيث كتب بالألبوم شهادة ميلاده الفنية، فبدأت عروض شركات الإنتاج تتوالى عليه بعد أن أصبح له قاعدة جماهيرية نسبية من جمهور الشباب، فتوالت ألبوماته الناجحة بعد هذا حيث قام منذ هذا التوقيت بإصدار نحو عشرة ألبومات كان أنجحها البومي أيام وليالي وفاكر، وكان من الطبيعى أن تلتفت له أنظار منتجي ومخرجي السينما تماما كما حدث مع كل المطربين الناجحين فتم إسناد بطولة فيلم سحر العيون له وحقق نجاحاً جماهيرياً طيبا.

ثم جاء فيلمه الثاني كيمو وانتيموثم الغواص مع داليا البحيري ولم يحقق الفيلمان المذكوران نجاحاً جماهيرياً يذكر وأخيراً فيلم كامل الأوصاف ثم أصدر عامر في 2009 أغنيته الدينية الوحيدة (يا الله) بعد عودته من أداء العمرة ومن أشهر ألبوماته يا قلبي وأول حب وعلمتك وفاكر وأيام وليالي والله عليك وحب العمروهاعيش وكل ثانية معاك وكان آخر ألبوماته بعنوان حظي من السما.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك