أخبار عاجلة

التحقيقات تبرئ العاملين بقسم الحوامدية من التورط في محاولة «الهروب الجماعي»

التحقيقات تبرئ العاملين بقسم الحوامدية من التورط في محاولة «الهروب الجماعي»
التحقيقات تبرئ العاملين بقسم الحوامدية من التورط في محاولة «الهروب الجماعي»

برأت تحقيقات نيابة البدرشين بالجيزة، اليوم السبت، العاملين بقسم شرطة الحوامدية من تهمة التسبب في وفاة تاجر مخدرات، وإصابة 17 آخرين، أثناء محاولة الهروب الجماعي، التي جرت فبراير الماضى.

وتسلمت النيابة، تحت إشراف المستشار حاتم فاضل، المحامى العام الأول للنيابات، تقرير مصلحة الطب الشرعى حول سبب وفاة «محمد.ك»، 36 سنة.

وقال التقرير، إن وفاة المتهم طبيعة ناتجة عن توقف عضلة القلب، وهبوط مفاجئ في الدورة الدموية، إثر تدافع شديد، ولم يبدو على جثة المتوفى آثار لاعتداء بدني، واستبعد وفاة المتهم «محمد» إثر استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته القوات المكلفة بتأمين قسم الشرطة خشية هروب المتهمين من مقار محبسهم الاحتياطى بالقسم «لم يتضح أي علامات تدل على استنشاق المتوفى للغاز»، وتبيّن أن المصابون الـ17 تنوعت ما بين كدمات وجروح بسيطة.

وقالت مصادر قضائية، إن النيابة بصدّد فحص أوراق القضية وعرضها على نيابة الاستئناف لاستطلاع رأيها، واتخاذ القرار المناسب سواء بإحالة المتهمين المتورطين في محاولة الهروب إلى المحاكمة الجنائية أو حفظها.

وذكرت التحقيقات أن نحو 40 سجينًا تم سماع أقوالهم، واتهم بعضهم ضباط قسم شرطة الحوامدية بالتسبب في محاولة الهروب الجماعى، واختلفت رواياتهم ما بين اتهام الضباط بالاعتداء عليهم داخل مقار احتجازهم بالضرب ورشهم بالمياه، أو المعاملة غير الآدمية التي يتلقونها، وشعروهم بتكدس شديد داخل غرف الحجز يؤدى إلى صعوبة تنفسهم، والنيل منهم بالسبّ والقذف بشكل دائم.

وقالت إحدى روايات المسجونين، إن بداية الأحداث كانت برش ضابط «نوبتجى» وأمين شرطة لهم داخل مقار احتجازهم الثلاث داخل القسم، بالمياه ردًا على شعروهم بالضيق في التنفس، وإزاء ذلك نشبت مشاداة كلامية تطورت إلى كسر عدد من النزلاء، لأبواب الحجزات وهرلوا إلى بوابة القسم الخارجية، وفى تلك الأثناء واصلت قوات القسم رشهم بالمياه، وأطلقت طلقة تحذيرية وقنبلة غاز دخان، مما أدى إلى تراجع المجسونين وإثر تدافعهم الشديد لفظ زميلهم المتهم «محمد.ك» أنفاسه بعد دهسه تحت الأقدام.

وفى رواية ثانية، قال الشهود إنهم شعروا بضيق شديد في التنفس فكسر زملائهم أبواب الحجزات لتمكنهم من الخروج، وأكدت رواية ثالثة أن الاشتباكات بين الضباط وأفراد القسم نشبت إثر تبادلهم الشتائم مع مسجونين على ذمة قضايا اتجار في المواد المخدرة.

وكانت النيابة عاينت مقر القسم، وتبين أنّه يقع داخل عقار مكون من 4 طوابق تم اتخاذه كمقر لقسم شرطة الحوامدية بعد إحراق المقر الرئيسى للقسم في أحداث شغب ثورة 25 يناير، وتبين أن الحجز عبارة عن شقة 3 غرف بها باب رئيسى وبابين آخرين من داخلها، وتبين من المعاينة كسر بابى غرفتين وخلعهما، فضلاً عن كسر المتهمين للباب الرئيسى.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق طوكيو وواشنطن تؤكدان أهمية استمرار التحالف بينهما
التالى سفيرة الدنمارك بالقاهرة: نشجع الشركات على الاستثمار في مصر