Propellerads

الصحافة الأمريكية: كاسترو كان مصدر متاعب لـ١١ رئيساً

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

انتقدت وسائل إعلام أمريكية، أمس، الزعيم الكوبى فيدل كاسترو الذي توفى، الجمعة، عن 90 عاما، ووصفته بأنه «زعيم مارس القمع»، كما أنه كان «مصدر متاعب» بالنسبة لرؤساء أمريكيين عدة.

وخصصت وسائل الإعلام في نسخاتها الإلكترونية مساحات واسعة لهذا «القائد الثورى الذي تحدى الولايات المتحدة»، كما كتبت «نيويورك تايمز».

وذكرت أن كاسترو «نقل الحرب الباردة إلى النصف الغربى من الكرة الأرضية، كما كان مصدر متاعب بالنسبة لـ11 رئيسا أمريكيا، وكاد يدفع العالم إلى حرب نووية».

وأشارت إلى «أهمية هذه الشخصية العالمية»، في القرن العشرين، والتى حكمت جزيرة صغيرة في البحر الكاريبى يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة. أما صحيفة «لوس أنجلوس تايمز»، فقالت إن كاسترو كان «رمزا ثوريا تجاوز نفوذه كوبا». وهذا الرأى شاركته صحيفة «ميامى هيرالد»، التي كتبت أنه بسط «ظله» طوال خمسين عاما في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية والعالم.

ورأى منتقدوه أنه كان «زعيما مارس القمع، وحول بلاده إلى معسكرات اعتقال»، حسبما ذكرت «واشنطن بوست». وتبقى معرفة ما إذا كانت وفاته ستؤدى إلى تغيرات كبيرة في إدارة كوبا.

وقال بيتر شيشتر، من مركز الأبحاث «أتلانتيك كاونسل»، في واشنطن، إنه من المتوقع أن يسود الاستقرار. وأضاف أن تسليم فيدل السلطة لشقيقه راؤول يؤكد «بوضوح» منحه حرية التصرف. والتقارب عام 2014 مع باراك أوباما، حصل إبان حكم فيدل، وفقا لهذا الخبير.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق