أخبار عاجلة

للأسف.. «حكامنا بخ وكمان مدربينّا»

للأسف.. «حكامنا بخ وكمان مدربينّا»
للأسف.. «حكامنا بخ وكمان مدربينّا»

للأسف الشديد باق من الزمن أسابيع قليلة، ونضطر إلى استيراد حكام لمباريات كرة القدم فى مصر، وإذا لم نستطع الاستيراد لأن الدولار سعره تعدى 17 جنيها علينا أن نُنتج حكاما جددا أو نستنسخ بعضا من حكامنا القدماء العظماء. لا يمر الآن أسبوع كروى إلا ونجد لجنة الحكام تستبعد حكما أو أكثر من إدارة المباريات لمدد مختلفة. الأسباب مختلفة ولكنها من وجه نظرهم أن الحكام المصريين لابد أن يكونوا ملائكة والأخطاء غير واردة لديهم، وعليهم أن يُديروا جميع المباريات بلا خطأ واحد. هل ما يتم من حكامنا عن عمد أو سوء مستوى أم أخطاء عادية يقع فيها جميع الحكام فى العالم، وإحنا اللى بنعمل «من الحبة قبة»؟.

لماذا نحاسب الحكام ولا نُحاسب من اختارهم لإدارة مباريات ربما تكون أعلى من مستواهم ومن لياقتهم وربما تكون لا تليق بمكانتهم، وبالتالى يتعالون عليها وعلى اللاعبين وتهرب منهم المباريات.

لماذا لا يحاسب المراقبون المعينون سواء من لجنة المسابقات أو لجنة الحكام وأحياناً لا نجد فى تقاريرهم أشياء حدثت ربما لم يروها، ربما لا يريدون أن يزِج بأنفسهم طرفا فى خلاف فيُحرمون من مباريات قادمة جزاء على إيجابيتهم، أو ربما لم يكتب المراقب مجاملة لمخطئ، ولابد من لجنة لمراجعة المباريات ولو لفترة حتى تتأكد من صلاحية جميع المراقبين وشمول تقاريرهم كل ما يحدث أثناء المباريات.

كفانا مجاملات فى المراقبة من لا يصلح يستبعد ويجب الاهتمام بالتدريب والتوجيه لكل من نراه يصلح لكى يكون مراقباً. أيها السادة جميعاً اتركوا الحكام تعمل فإن الخطأ وارد ولست مع المخطئ ولكننى ضد جلده. إن ما يتم من استبعاد لبعض الحكام لخطأ أولأن بعض الأندية لا تريد حكاما بعينهم، هذا هو الخطأ، وإذا استمرت لجنة الحكام على ذلك فلن نجد حكاما لتحكيم المباريات القادمة، للأسف أيضا ما يحدث مع الحكام يحدث أسوأ منه مع المدربين الفنيين، نحن فى بداية الدورى وتم تغيير 9 مدربين فنيين، لا يهمنى استقال المدرب أم أُقيل، النتيجة فى النهاية هى الإخفاق والهزائم المتتالية، هل المدير الفنى مسؤول عن ذلك وحده؟، نُكمل الأسبوع القادم.. بخ للمدربين.

[email protected]

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك