Propellerads

بالأرقام.. كوارث الهجوم تبتعد بـ«يونايتد» عن سباق صدارة البريميرليج

المصرى اليوم 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يقف مانشستر يونايتد بعيدًا عن سباق صدارة الدوري الإنجليزي «البريميرليج» بعد مرور 13 جولة من المسابقة، مخالفًا التوقعات التي جعلته أحد أبرز المرشحين للتتويج باللقب الموسم الحالي.

وتعاقد مانشستر يونايتد مع المدرب البرتغالي خوزيه مورينيو مطلع الموسم، ودعم صفوفه ببول بوجبا من يوفنتوس في أغلى انتقال في تاريخ كرة القدم، كما ضم المهاجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش لكنّه رغم ذلك ما زال عاجزًا عن مجاراة كبار المسابقة.

وخسر مانشستر يونايتد نقطتين في سباق الدوري الإنجليزي بتعادله، أمس الأحد على ملعبه أمام ويستهام يونايتد «1-1» ليتواجد في المركز السادس برصيد 20 نقطة. ويفصله عن المتصدر تشيلسي 11 نقطة.

وللمرة الأولى منذ 26 عامًا، يفشل «الشياطين الحمر» في الفوز على ضيوفهم 4 مباريات متتالية.

أزمات هجومية

لم ينتهج مورينيو، كعادته، أسلوبًا دفاعيًا مع الشياطين الحمر في أغلب مباريات الموسم حتى الآن باستثناء مواجهة ليفربول. وقرر البرتغالي اللعب بطريقة متوازنة ساعدته على صناعة العديد من الفرص؛ لكنّ أزمة الفريق تجلت في خط هجومه الذي عجز عن تحويل تلك الفرص إلى أهداف.

ومنذ انطلاق المسابقة حتى الآن، صنع مانشستر 164 فرصة للتهديف، وفقًا لشركة أوبتا المتخصصة في الإحصاءات، سجل منها 18 هدفًا فقط بمتوسط هدف لكل 9.1 فرصة.

ويعد هذا المتوسط هو الأسوأ في الدوري هذا الموسم بعد ساوثهامبتون «11.7» وويستهام «9.7».

ويتصدر آرسنال فرق الدوري الإنجليزي من حيثُ القدرة على استغلال الفرص وتحويلها لأهداف. وسجل الفريق 28 هدفًا من 139 فرصة بمتوسط هدف واحد كل 5 فرص ويأتي بعده تشيلسي وسجل 29 هدفًا من 164 فرصة بمتوسط 5.7.

وجاء مانشستر في المركز الثالث في قائمة أكثر الفرق صناعة لفرص التهديف المؤكدة، حيث صنع لاعبوه 20 فرصة منهم اثنتان أمام ويستهام بينما تصدرمانشستر سيتي ترتيب هذه القائمة «25 فرصة» وخلفه ليفربول «23».

ولم يتمكن يونايتد من استغلال تلك الفرص المحققة. وسجل لاعبوه هدفان فقط وأهدروا 18 فرصة.

وأهدر السويدي زلاتان إبراهيوفيتش، المنتقل إلى الفريق مطلع الموسم الحالي من باريس سان جيرمان، 9 فرص محققة للتهديف، وهو أسوأ معدل بين جميع لاعبي الدوري الإنجليزي هذا الموسم.

وجاء خلفه الفرنسي بول بوجبا الذي أهدر 3 فرص محققة. وأهدر كل من وين روني وماركوس راشفورد فرصتان. في حين أهدر خوان ماتا فرصة واحدة مؤكدة هو وخيسي لينجارد.

وأجرى مورينيو منذ قدومه للفريق تبديلات كثيرة في خطى الوسط والهجوم، ويفضل المدرب الذي سبق له قيادة تشيلسي وريال مدريد وإنتر ميلان، اللعب بمهاجم وحيد وخلفه 3 لاعبين.

ويعد إبراهيموفيتش المهاجم الأساسي للفريق. وشارك في 11 مباراة بالدوري سجل خلالها 6 أهداف. أمّا الثلاثي الذي يلعب خلف السويدي العملاق فيشهد تواجد معتاد لخوان ماتا وماركوس راشفورد ومعهما وين روني.

ويعتمد المدرب البرتغالي بشكل أقل على أنطوني مارسيال وخيسي لينجارد. في حين لم يشارك الهولندي ديباي إلا في 20 دقيقة فقط بالدوري هذا الموسم. ولعب الأرميني هنريك مختاريان 129 دقيقة فقط.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق