أخبار عاجلة
ضبط 7 متهمين في حملة أمنية بشمال سيناء -

بعد طرده الثاني هذا الموسم.. سجل تأديبي حافل لـ«مورينيو» مع الاتحاد الإنجليزي (تقرير)

بعد طرده الثاني هذا الموسم.. سجل تأديبي حافل لـ«مورينيو» مع الاتحاد الإنجليزي (تقرير)
بعد طرده الثاني هذا الموسم.. سجل تأديبي حافل لـ«مورينيو» مع الاتحاد الإنجليزي (تقرير)

مواسم عديدة قضاها البرتغالي جوزيه مورينيو مع الكرة الإنجليزية، أغلب هذه الفترة مع ناديه السابق تشيلسي الذي دربه على فترتين «2004 – 2007، و2013 – 2016، ويستمر حاليًا مع ناديه الحالي مانشستر يونايتد في موسمه الأول مع الفريق.

المدرب البرتغالي الشهير سيجد نفسه في وضع صعب في الوقت الراهن، بعد تعرضه للطرد خلال مباراة يوم الأحد في الجولة 13 من البريميرليج ضد ويستهام يونايتد، وذلك بعد أن اعترض بشكل غاضب بركله أحد الزجاجات بعد قرار حكم المباراة جون موس، بإعطاء بطاقة صفراء للاعب بول بوجبا، وهو القرار الذي ستسبب في غياب النجم الفرنسي عن مباراة يوم الأربعاء، في كأس رابطة المحترفين، بسبب وصوله للحد الأقصى من البطاقات الصفراء هذا الموسم «5»، مما يستدعي إيقافه لمباراة.

عقاب الحكم موس للمدرب البرتغالي، سيدفع الاتحاد الانجليزي لاتخاذ إجراءات أكثر شدة مع المدرب، الذي له سابقتين مع الاتحاد منذ توليه مهمة تدريب مانشستر يونايتد، وطرده في مباراة الأمس ستكون المشكلة الثالثة له مع الاتحاد الإنجليزي هذا الموسم.

الغريب في الأمر، أن مورينيو لم يتعرض لعقوبات تأديبية سابقًا نتيجة تصرفاته وردود فعله في المباريات، أثناء فترته الأولى مع الكرة الإنجليزية «2004 -2007»، لكن ومنذ عودة البرتغالي للكرة الإنجليزية في صيف 2013، فدائمًا ما يدخل في صراعات وصدامات مع الاتحاد، الأمر الذي كلفه الكثير من الإيقافات والأموال أيضًا.

وفي السياق التالي سجل عقوبات جوزيه مورينيو من الاتحاد الإنجليزي..

في أكتوبر 2013، وخلال مباراة تشيلسي ضد كارديف سيتي «4-1 لتشيلسي»، تعرض مورينيو للطرد خلال المباراة من الحكم أنطوني تايلور، بعد اعتراض البرتغالي بشكل عنيف على إضاعة الخصم للوقت.

مورينيو بعد المباراة غُرم بمبلغ 8 آلاف جنيه إسترليني.

في مارس 2014، أرسل الحكم كريس فوي، المدرب جوزيه مورينيو للمدرجات، بعد اعتراض الأخير على قراراته في المباراة التي جمعت بين أستون فيلا وتشيلسي على ملعب الأول، وانتهت بفوز أستون فيلا بهدف نظيف، النتيجة التي مثّلت ضربة قوية لحظوظ تشيلسي في المنافسة على اللقب وقتها.
مورينيو بعد المباراة غُرم مرة أخرى بمبلغ 8 آلاف جنيه إسترليني.

السابقة الثالثة للبرتغالي خلال موسم 13/14 مع تشيلسي، عندما تعرض البلوز للخسارة من سندرلاند بنتيجة 1-2 في ملعبه ستامفورد بريدج، وهي الهزيمة التي أنهت رسميًا فرص تشيلسي في المنافسة على اللقب، وأيضًا انهت سجل عريض لمورينيو مع تشيلسي على ملعب ستامفورد بريدج في البريميرليج، وهو 77 مباراة على التوالي بدون هزيمة.

مورينيو بعد المباراة قام بالإشادة بحكم المباراة مايك دين بالإضافة لرئيس اتحاد الحكام مايك رايلي، لكن بشكل ساخر، الأمر الذي أدى في النهاية إلى تغريم البرتغالي بمبلغ 10 آلاف جنيه إسترليني.

في الموسم التالي «14/15» كانت النقطة الأبرز في مشوار مورينيو مع الاتحاد الإنجليزي واتحاد الحكام بعد تعادل تشيلسي مع ساوثهامبتون في معقل الأخير بنتيجة 1-1.

وقتها كانت هناك ركلة جزاء واضحة لسيسك فابريجاس لم يحتسبها حكم المباراة أنطوني تايلور، بل إن الحكم منح لاعب الوسط الإسباني بطاقة صفراء بداعي التحايل.

مورينيو بعد المباراة وصف ما حدث بـ«حملة مدبرة» ضد تشيلسي، التصريح الذي كلّفه لاحقًا اعتذار رسمي، وغرامة بـ25 ألف جنيه إسترليني.

بعد هذا التصريح لم يدخل مورينيو في أي مهاترات أخرى مع الاتحاد، وانتهى موسمه دون عقوبات أخرى، وبتحقيقه لقب البريميرليج مع تشيلسي.

موسم 15/16، هو موسم سقوط مورينيو الحقيقي، داخل الملعب وخارجه.

في أكتوبر 2015، انتقد المدرب مورينيو الحكم روبرت مادلي بعد انتهاء مباراة تشيلسي وساوثهامبتون بهزيمة البلوز بنتيجة 3-1 على ملعبهم.

مورينيو قال إن الحكام تخشى احتساب أي ضربة جزاء لتشيلسي، وبسبب هذا التعليق نال مورينيو غرامة ضخمة بقيمة 50 ألف جنيه إسترليني، وعقوبة معلقة بمنعه من دخول الملعب في حال أن كرر سلوكه السيئ.

مورينيو بعد 3 أسابيع تقريبًا من هذه الواقعة، تعرض للطرد بين الشوطين خلال مباراة تشيلسي وويستهام، اعتراضًا على طرد اللاعب نيمانيا ماتيتش، وشاهد مورينيو الشوط الثاني من المدرجات بجانب إدارة ويستهام وعايش احتفالهم الجنوني بهدف ويست هام الثاني الذي اعطى الفريق الفوز على تشيلسي بنتيجة 2-1، وتلقى مورينيو بعد المباراة عقوبة مالية ب40 ألف جنيه إسترليني مع تفعيل العقوبة المعلقة بحرمانه من دخول ملعب المباراة القادمة، والتي صادف ان كانت مباراة ستوك سيتي في ملعب بريطانيا.

انتهى موسم مورينيو مع تشيلسي بإقالته مع نهاية عام 2015 تقريبًا، لكن البرتغالي عاد مرة أخرى للكرة الإنجليزية لقيادة مانشستر يونايتد مع بداية موسم 16/17.

في نهاية أكتوبر الماضي، قام مورينيو بتصريح مثير للجدل بعد عاصفة من الانتقادات من بعض الصحفيين ومشجعي فريق ليفربول بعد قرار تعيين الحكم أنطوني تايلور الذي يعيش في مدينة مانشستر حكمًا للديربي الكبير بين ليفربول ومانشستر، الانتقادات التي دفعت المدرب مورينيو للتصريح بأن هذه الانتقادات ستؤثر على قرارات الحكم، الأمر الذي رآه الاتحاد الإنجليزي نوع من التأثير على حكم المباراة من تصريحات المدرب ودفعهم لتغريم البرتغالي بـ50 ألف جنيه إسترليني، وتحذيره لعدم تكرار أي خرق لقواعد الاتحاد.

مورينيو بعد هذا القرار بيومين تحديدًا، تعرض للطرد خلال مباراة بيرنلي مع مانشستر يونايتد إثر عدم احتساب الحكم مارك كلاتنبرج لركلة جزاء من نصيب المدافع الإيطالي ماتيو دارميان.

طرد مورينيو جاء بين الشوطين بعد حديثه «الغاضب» مع الحكم عن هذه اللعبة في نفق الملعب، وبعد المباراة غرم الإتحاد الإنجليزي المدرب بمبلغ 8 آلاف جنيه إسترليني ومنعه من التواجد في المنطقة الفنية للفريق في المباراة التالية.

وبعد طرده في مباراة الأمس، من المتوقع أن يتعرض مورينيو لغرامة قاسية بعد ان ارتكب 3 مخالفات «سلوك سيء» في أقل من شهرين، وسينتظر رد فعل الاتحاد الإنجليزي الذي غالبًا ما سيقرر العقوبة مع نهاية الأسبوع الحالي، وقدم تصل بحد أدنى إلى إيقافه لمباراتين على الأٌقل.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ضبط 125 هاربا من أحكام في حملة أمنية بالغربية
التالى رباط عنق أسود من فضلك