أخبار عاجلة
مستشار لـ«ترامب» يصل موسكو -
ارتفاع سعر الدولار في البنوك الكبرى -
ضبط 5 آلاف لتر وقود بالسوق السوداء في مطروح -

هل باتت جنازة كاسترو فرصة للمخلوع صالح لـ«الهروب» من اليمن؟

هل باتت جنازة كاسترو فرصة للمخلوع صالح لـ«الهروب» من اليمن؟
هل باتت جنازة كاسترو فرصة للمخلوع صالح لـ«الهروب» من اليمن؟
الموقع بوست - الشرق الأوسط
الإثنين, 28 نوفمبر, 2016 06:25 مساءً

لم تكن مفاجأة أن يبحث المخلوع علي عبد الله صالح عن مخرج للهروب من اليمن٬ بعد أن نفذت قواته بمباركة من الانقلابيين أمره فيما مضى بقوله: «دمروا كل شيءجميل في اليمن»٬ حيث دمر منظومة القيم في المجتمع اليمني٬ وأضعف الدولة والقبيلة٬ لا لشيء إلا للخراب والدمار.
 
المخلوع الذي عاش حياته المغمورة بالبؤس والشقاء٬ بات يبحث عن مخرج آمن أكثر من بحثه عن أي مكاسب أخرى٬ في الوقت الذي تعرض فيه تحالفه مع الميليشيات الانقلابية للاهتزاز والترنح٬ والخسائر المتتالية.
 
ومن السهل أن يتخلى المخلوع صالح عن حلفائه من الميليشيات الانقلابية المتمردة على الشرعية باليمن في أي لحظة٬ لأنه تعود على تقديم مصالحه الشخصية دون غيرها٬ ولو كان على حساب تدمير اليمن٬ حيث يحاول كسب كثير من الوقت٬ وبينما أعلن تحالفه مع ميليشيا الحوثي الانقلابية التي خاض معها 6 حروب في صعدة٬ من الممكن أن يتركها وحدها تواجه مصيرها٬ متخلًيا عنهم بتركهم لمصيرهم بعد تضييق الخناق واشتداد الضغط عليهم في مختلف الجبهات وقطع الإمداد عنهم٬ وهذا ما تسبب بكثير من الخلافات وعدم الثقة بين بعضهم بعضا.
 
واليوم (الاثنين)٬ طلب المخلوع صالح من مجلس الأمن الدولي٬ السماح له بالسفر إلى كوبا٬ للعزاء في وفاة الزعيم الكوبي فيدل كاسترو٬ حسبما جاء في بيان لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي ينتمي إليه المخلوع.
 
وكان مجلس الأمن الدولي قد فرض في 2014 عقوبات استهدفت المخلوع صالح٬ لتهديده السلام وعرقلة العملية السياسية في اليمن وتضمنت العقوبات حظرا عالمًيا على سفره وتجميًدا لأصوله.
 
وليحظى المخلوع بفرصة الهروب من اليمن بعد أن طبقت أوامره بـ«تدمير كل شيء جميل في اليمن»٬ لا بد أن توافق لجنة العقوبات الخاصة باليمن في مجلس الأمن الدولي٬ التي تتخذ قراراتها بالإجماع على طلب المخلوع الذي أطاحت به احتجاجات جماهيرية في 2011.
 
المخلوع صالح٬ كان قد التقى مع كاسترو الذي حكم كوبا 47 عا ًما خلال زيارة رسمية لهافانا عام ٬2000 وآخر مرة ُعرف فيها أن صالح غادر اليمن كانت في 2011 عندما سافر إلى السعودية لتلقي العلاج٬ حيث تكفلت الحكومة السعودية آنذاك بعلاجه وتقديم الرعاية الصحية بعد التفجيرات التي استهدفت قصر الرئاسة أثناء الاحتجاجات الشعبية المطالبة برحيله.
 
إن المدركين لشخصية المخلوع صالح يؤكدون أنه مراوغ ماكر٬ يغير جلده حسب مصالحه الشخصية فقط٬ فما بين انقلاباته وخياناته للدول التي قدمت له المساعدة٬ وأسهمت في بناء اليمن٬ تأتي السعودية في طليعة تلك الدول بدعمها المتواصل لاستقرار اليمن٬ وحينما كان يعجز المخلوع عن دفع رواتب موظفي الدولة إبان حكمه الخرب٬ تتكفل السعودية بدفع رواتبهم منًعا للفوضى وترسية للأمن والسلم في البلاد.
 
نهب المخلوع ثروات اليمن٬ واليوم يملك المليارات ويصرف على ميليشياته التي تتحالف مع الحوثيين ضد الشرعية والحكومة اليمنية٬ حتى إنه انقلب على المبادرة الخليجية التي أعطته حصانة بعدم محاكمته مقابل ترك السلطة وتسليمها لنائبه عبد ربه منصور٬ الرئيس الحالي لليمن.
 
وما بين محاولاته البحث عن مخرج للهروب٬ تأتي ألاعيبه التي لا تنطلي على أحد بتملقه لروسيا بعد أن أكدت روسيا عدم اعترافها بالمجلس السياسي الذي أنشاه المخلوع صالح بالتحالف مع الحوثيين٬ حيث قال في مقابلة تلفزيونية أجرتها معه قناة «روسيا 24 «إنه «على استعداد لتقديم تسهيلات لروسيا الاتحادية في كل القواعد والموانئ والمطارات التي تقع تحت سيطرته»٬ وهو بذلك يتوسل لروسيا بالتدخل عسكرًيا لصالح الانقلابيين في اليمن٬ كما هو حاصل في سوريا٬ وهذا ما يؤكد إفلاسه السياسي والعسكري٬ وأن نهايته قريبة.
 
إن معنويات المخلوع صالح وجنوده منهارة٬ ووضع قواته في جبهات القتال خطير للغاية٬ يأتي ذلك فيما كشفت مصادر قيادية في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه المخلوع عفاش٬ أنه (المخلوع) طالب بالتحرك بسرعة قبل أن تح ّل عليه ما وصفها بـ«المصيبة» في صنعاء.
 
وهناك خلافات حادة بين قيادات حزب المخلوع وقيادات حوثية بعد المكاسب التي مني به الجيش اليمني والمقاومة الشعبية بدعم من التحالف في تحرير أغلب المحافظات والمدن٬ واستعدادهم للولوج إلى العاصمة صنعاء لتطهيرها٬ فيما ح ّمل صالح قيادة الحوثيين مسؤولية انهيار جبهاتهم.
 



المصدر : موقع الموقع

الموقع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ارتفاع سعر الدولار في البنوك الكبرى
التالى رباط عنق أسود من فضلك