أخبار عاجلة
شاحنة مواد بترولية مسرعة تصرع مقيمًا في #جازان -

المجد للفراشات الثلاثة

المجد للفراشات الثلاثة
المجد للفراشات الثلاثة

1

هل كانت «الفرشات الثلاثة» يعرفن أن أسماءهن ستسطر بحروف من نور كل عام ونحن نحتفل بيوم 25 نوفمبر بوصفه يوماً ضد العنف، وأن يوم اغتيالهن سيكون يوما فاصلًا فى تاريخ النضال ضد العنف الذى يستهدف المرأة، وذلك قبل أن تقرّه هيئة الأمم المتحدة عام 1999، وأن قصتهن ستكون مصدرا لإلهام الروائيين وصانعى الأفلام والمدافعات والمدافعين عن حقوق المرأة؟!

2

لقد استُمد ذلك التاريخ من الاغتيال الوحشى سنة 196٠ للأخوات الثلاث: ميرابال، المعارضات فى الجمهورية الدومينيكية الصغيرة، الواقعة فى الكاريبى، وعلى مشارف كوبا وهايتى، وذلك بناء على أوامر حاكم البلاد روفاييل تروخيليو، الذى كان يتمتع بسلطات مطلقة، وبسط نفوذه وقمع المعارضة، إلا أن الشقيقات الثلاث الأرستقراطيات، لم يخفهن كل ذلك، وعارضن سياسته بقوة، وفى إحدى المناسبات العامة التى وجدت بها إحدى الشقيقات، حاول روفاييل التحرش بها جنسيًا، فصدّته بحزم إلى حد إهانته، وشكّلت هى وشقيقتاها، حركة «الرابع عشر من يونيو» التى ضمّت مجموعة من المعارضين لنظام «تروخيليو»، ولقبن بـ«الفراشات»، نظرا لحيويتهن الفائقة فى معارضتهن الشرسة، فتم اعتقالهن، وسجنهن وتعذيبهن والتنكيل بهن، وبعد فترة تم الإفراج عنهن، ليتم اغتيالهن بأيدى مجهولين، بطريقة وحشية فى 25 نوفمبر عام 1960، واتضح فيما بعد أن «روفاييل» كان وراء اغتيالهن، الذى لم يذق الراحة منذ هذا اليوم، وتم اغتياله بعد 6 أشهر من الحادثة. وقد خلدت الشقيقة الرابعة ذكراهن، فحولت منزلهن إلى متحف يضم مقتنياتهن.

3

وفى مواجهة اللون الأحمر باعتباره لون البطش والعنف، يحتفل العالم بيوم 25 من كل شهر بوصفه اليوم البرتقالى، بهدف رفع الوعى بشأن العنف ضد المرأة، ويمتد لفترة 16 يوما، وهى الفترة الممتدة من الاحتفال باليوم الدولى لإنهاء العنف ضد المرأة وحتى يوم الاحتفال بيوم حقوق الإنسان فى 10 ديسمبر، ويتم ارتداء ثياب برتقالية فى هذا اليوم، ويغرد مناصرو المرأة ويكتبون فى مدوناتهم ويرفعون شعارات تجرم العنف ضد النساء والفتيات، ويتم تسليط الضوء البرتقالى منذ أعوام على الأهرامات الثلاثة وأبو الهول، فيشعون بهجة وحيوية وكأنهم يقولون لنا إن الحضارة المصرية بنيت على نبذ العنف ضد النساء وتذكيرنا بمآثر النساء ونقوشهن على جدران المعابد والمقابر وأوراق البردى.

4

لقد أظهر مسح التكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعى فى مصر عام 2015، الصادر عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء أنواع العنف المختلفة، التى تتعرض لها النساء والفتيات، وأكدت نتائج المسح أن تكاليف العنف ضد المرأة باهظة للغاية، وهى تتضمن التكاليف المباشرة لخدمات علاج ضحايا الاعتداءات من النساء وأطفالهن ودعمهن وتقديم مرتكبى هذه الاعتداءات إلى ساحة القضاء، والتكاليف غير المباشرة تشمل فقدان العمل والإنتاجية، فضلاً عن تلك التكاليف المتكبدة من حيث المعاناة الإنسانية.

العنف ضد المرأة يتأثر بدرجة تقدم أو تخلف السياق الاجتماعى الذى توجد فيه، فهو لا يرتبط بعامل مجتمعى وحيد، بقدر ما يرتبط بشبكة من العوامل الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية والدينية، تتشابك فيما بينها لتولد تلك الأسباب المؤدية للعنف ضد النساء والداعمة له، انتشار جريمة العنف ضد المرأة وتوسع آثارها، جعل من محاربتها ضرورة حتمية.

5

فليغمر الأرض اللون البرتقالى، وليقم كل منا بارتداء الملابس والشارات البرتقالية ولنضع على شرفات وأبواب بيوتنا رايات وورودا وزينة برتقالية لينشر هذا اللون دفئه بالتساوى بين البشر رجالا كانوا أم نساء، ولتغمر الكرة الأرضية مشاعر مفعمة بالحب والعدل والمساواة والإنسانية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السعودية اليوم - رئيس وزراء فرنسا مانويل فالس يعلن استقالته من منصبه
التالى رباط عنق أسود من فضلك