حقوقيات يواجهن العنف ضد المرأة بمعرض مشغولات يدوية

المصرى اليوم 0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

نظمت مؤسسة قضايا المرأة المصرية، احتفالية لمناهضة العنف ضد المرأة، في إطار المشاركة في الحملة العالمية التي تبدأ من 25 من نوفمبر من كل عام تزامنًا من اليوم الدولي، لمناهضة العنف ضد النساء، وتنتهي في 10 ديسمبر، تزامنًا مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وعرضت الاحتفالية قضايا العنف الأسري، وجرائم الاتجار بالنساء من الناحيتين الشرعية والقانونية، بجانب معرض لوحات حية لصور وأشكال الاتجار بالنساء وقضايا العنف الأسري ومعرض مشروع إكسسوارات ومشغولات يدوية والذي نفذته مجموعة من النساء اللاتي تم تدريبهن، ضمن مكون التمكين الاقتصادي بمشروع مناهضة الاتجار بالنساء بتوفير فرص عمل لبعض السيدات، لتوفير الاستقلال المادي لهن وخاصة مع وجود المشكلات الأسرية، وطلب هؤلاء النسوة للطلاق أو الخلع من أزواجهن، وشاركت عدد من الحقوقيات منهم المحامية نهاد أبوالقمصان، رئيس المركز المصري لحقوق المرأة بشراء منهن وعدد من الإعلاميات والحاضرين لتشجيعهن ودعمهن ماديا.

وقالت عزة سليمان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قضايا المرأة المصرية، إن جميع الأديان السماوية كرمت المرأة، فهي بريئة تماما من الانتهاكات ضد النساء والفتيات والتي تحدث باسم الدين.

وأضافت خلال كلمتها بالاحتفالية: «الدين كرم المرأة وكفل لها حقوقها كاملة»، مشيرة إلى أن من يروجون للثقافة التميز ضد المرأة أفكارهم مسمومة نتيجة خطأ في تربيتهم.

وقالت نورا محمد، مدير برنامج مناهضة العنف ضد النساء بمركز قضايا المرأة، إن المؤسسة أجرت بحثًا في 4 محافظات هي قنا، سوهاج، الفيوم وكفر الشيخ، لبحث أشكال العنف التي تتعرض له النساء في هذه المحافظات واختيار مجموعة عشوائية من النساء وصل عددهن إلى 656 سيدة.

وأضافت أنه تم رصد عدد كبير من صور العنف مثل إجبار الزوجة على العمل والإنفاق على الأسرة، الحرمان من الميراث، الاستغلال الجنسي، والزواج المبكر وزواج الصفقة، بالإضافة إلى الطلاق التعسفي، وحرمان الأم من رؤية أولادها.

وقامت المؤسسة بعمل ورقة بحثية وإلقاء الضوء على صور العنف والعمل على تقديم الخدمات والمساعدة للنساء، وتبحث المؤسسة تقديم بعض التوصيات لحماية النساء من المتاجرة بأجسادهن والعمل على وقف كافة أشكال العنف ضد المرأة المصرية.

وأشارت إيمان محمد، مدير حملة الاتجار بالنساء بالمؤسسة ومسؤولة مشروع تأهيل النساء، إلى معرض مشروع إكسسوارات والذي نفذته مجموعة من النساء اللاتي تم تدريبهن، ضمن مكون التمكين الاقتصادي بمشروع مناهضة الاتجار بالنساء قائلة: «الهدف من هذا المشروع هو تقديم المساعدة الاقتصادية لهؤلاء النسوة من خلال الإمكانيات المادية لهن ومهاراتهن عن طريق تقديم دروس لهن لتنمية تلك المهارات».

وتابعت: «مشروع المشغولات اليدوية هو أول دفعة يتم تخريجها من المؤسسة، وتم المشاركة اليوم للتسويق لمنتجاتهن بشكل أكبر لمساعدة في نجاح هذا المشروع وتحقيق الاستقلال المادي لهن، ويضم المشروع نساء مطلقات وأرامل لجأن للمركز قضايا المرأة والتحقن بدورة التدريب على المشغولات اليدوية، لتحسين مصدر دخلها والإنفاق على أطفالهن بعد الطلاق».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق