أخبار عاجلة
بالصور.. أهالي القديح يحتفون بـ”الجارودي” -
نادي الاتحاد ومحمد نور في مواجهة الفيفا -
مدير شرطة جدة يقلد “السميري” رتبة “عقيد” -

«زي النهارده».. وفاة المقرئ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد 30 نوفمبر 1988

«زي النهارده».. وفاة المقرئ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد 30 نوفمبر 1988
«زي النهارده».. وفاة المقرئ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد 30 نوفمبر 1988

تقول السيرة الذاتية للشيخ عبدالباسط عبدالصمد إنه ولد عام ١٩٢٧ بقرية المراعزة التابعة لأرمنت في قنا، وألحقه أبوه بكتَّاب الشيخ الأمير بأرمنت، ولما توسمه فيه الشيخ من فطنة ونبوغ وسرعة استيعاب عنى به، وحفظ القرآن وقرر أبوه إرساله إلى طنطا للمسجد الأحمدى ليتلقى علوم القرآن والتلاوات السبع على يد الشيخ محمد سليم.

وقبل السفر بيوم واحد كان الشيخ محمد سليم نفسه قد حط الرحال بأرمنت مدرساً للقراءات بالمعهد الدينى،وأنشأ له أهل أرمنت جمعية بأصفون المطاعنة لتحفيظ القرآن وتعليم علومه وقراءاته، وعلى يديه راجع شيخنا القرآن كله، ثم حفظ الشاطبية في القراءات السبع، ولما بلغ الثانية عشرة انهالت عليه الدعوات من مدن وقرى قنا.

واتسعت شهرته في الصعيد غير أن شهرته الحقيقية بدأت في القاهرة التي هبطها في ١٩٥٠ في سياق الاحتفال بمولد السيدة زينب، وكان هذا الاحتفال بداية بزوغ نجمه وكان أحد أقارب الشيخ استأذن القائمين على الاحتفالية أن يقدم لهم هذا الفتى الموهوب ليقرأ عشر دقائق فقط فأذنوا له، وقام إمام المسجد وقتها على سبيع بتقديمه للتلاوة قائلا للحضورأقدم لكم قارئا من الصعيد، وما إن استغرق في التلاوة حتى عم الصمت أرجاء المسجد واتجهت الأنظار إلى القارئ الصغير الذي تجاسر، وجلس مكان كبار القراء.

وما هي إلا لحظات حتى استحال السكون إلى ضجيج وصيحات استحسان، وبدلاً من العشر دقائق المقررة امتدت تلاوة الشيخ الصغير إلى أكثر من ساعتين نزولا على رغبة الحاضرين، تقدم الشيخ إلى الإذاعة في ١٩٥١ بتشجيع من الشيخ الضباع شيخ عموم المقارئ المصرية، واعتمد قارئا وذاع صيته وصار يتلو مساء كل سبت في الإذاعة، وفى ١٩٥٢ تم اختياره قارئا في مسجد الإمام الشافعى، ثم مسجد الحسين بدءا من ١٩٥٨، وكان للشيخ الفضل في إنشاء نقابة لمحفظى القرآن الكريم، كما انتخب كأول نقيب للقراء في ١٩٨٤حتى لقى ربه «زي النهارده» في ٣٠ نوفمبر ١٩٨٨.

وكان الشيخ قد طاف بكل البلدان العربية والكثيرمن البلادالإسلامية والأوروبية والأمريكتين وكان يستقبل استقبالا رسمياً وشعبياً،وحظى بالكثيرمن مظاهرالتقديرعربياً ودولياً، فنال وسام الاستحقاق السورى ووسام ماليزيا الذهبى ووسام الأرز اللبنانى ووساماً من السنغال وآخر من المغرب، وآخر الأوسمة التي حصل عليها كان بعد رحيله من الرئيس الأسبق، محمد حسني مبارك، عام ١٩٩٠.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وكيل لجنة الخطة بالبرلمان: جنينة لم يطلب مقابلة مجلس النواب نهائيًا لمناقشة تقريره
التالى رباط عنق أسود من فضلك