أخبار عاجلة
تفاصيل جلسة محاكمة «قاضي الحشيش» بالسويس -

«الري»: المرحلة الأولى من مشروع حماية ساحل الإسكندرية تنتهي في 2019

«الري»: المرحلة الأولى من مشروع حماية ساحل الإسكندرية تنتهي في 2019
«الري»: المرحلة الأولى من مشروع حماية ساحل الإسكندرية تنتهي في 2019

قال المهندس الداودي محمد رمضان، مدير عام الإدارة العامة لحماية الشواطىء بالإسكندرية التابعة لوزارة الري، إنه سيتم الانتهاء من المرحلة الأولى لحماية ساحل الإسكندرية في منطقة «بئر مسعود- المحروسة» في عام 2019 بطول 2 كيلو متر بتكلفة 250 مليون جنيه، لحماية طريق الكورنيش واستعادة الشواطىء المفقودة بالنحر، وتم تنفيذ 13% من الأعمال، موضحا أن هذه المنطقة تعتبر من المناطق الحرجة، ومشروع حماية ساحل مدينة الإسكندرية يأتي ضمن أعمال الحماية من التغيرات المناخية المتوقعة.

وشدد «رمضان» في تصريحات صحفية الأربعاء، على أن مشروعات حماية المنطقة يساهم في تنمية الإستثمارات وتطوير طريق الكورنيش للتغلب على مشكلة المرور وزيادة عرض الشواطئ الرملية خلف المشروع.

أوضح رمضان، أن المشروع يتم تنفيذه على عدة مراحل، المرحلة الأولى بطول 2 كيلو متر لحماية ساحل الاسكندرية واستعادة شواطئها بتكلفة 250 مليون جنيه، وتجرى حاليا دراسات المرحلة الثانية من المشروع لحماية المنطقة من سيدى جابر حتى السلسلة بطول 4 كيلو مترات لتصل التكلفة الاجمالية مليار جنيه، مشيراً إلى أنه بعد الانتهاء من المرحلتين الأولى والثانية من المشروع تكون مدينة الاسكندرية قد استعادت شواطئها مما يعمل على تنميتها سياحيا.

من جانبه قال المهندس أحمد فتحي رئيس الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطىء، إن المشــروع عبارة عن حاجزين من الحواجز الغاطسة أمـام المنطقة من نادى السيارات ببئر مسعود وحتى المحروسـة بطول حـوالى 1600 متر ( الحاجز الأول بطول 1100 متر والثانى بطول 500 متر يتم تنفيذها على عمق 7 متر تقريبا وبعرض 40 متر ومنسوب الهامة تحت سطح المياه بحوالى 75 سنتيمتر وكذلك رأس بحرية بطول حوالى 400 متر ) وسيتم تغذية الشاطئ بالرمال خلف الحواجز الغاطسة بعرض حوالى 30 متر وهذا المشروع سيؤدى إلى تنمية ساحل الاسكندرية سياحيا واقتصاديا وخلق فرص عمل.

وأضاف فتحى في بيان صحفى، أن الهيئة مسئولة عن حماية 3300 كيلو متر شواطئ، «1500 في البحر الأحمر، و1800 كيلو متر في البحر المتوسط، مؤكدا أن حماية هذه الشواطىء هو غطاء للأمن القومى، حيث أنها تحمى آلاف الأفدنة الزراعية، والمبانى السكنية بالمنطقة، والمنشآت الحيوية لافتاً إلى أن الهيئة تعمل على حماية الأماكن التي قد تتأثر بإرتفاع الأمواج والنوات والتغيرات المناخية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المتمردة والخرونج
التالى وزيران للخارجية!