أخبار عاجلة

«زي النهارده».. وفاة نورالدين الأتاسي رئيس سوريا السابق 2 ديسمبر 1992

«زي النهارده».. وفاة نورالدين الأتاسي رئيس سوريا السابق 2 ديسمبر 1992
«زي النهارده».. وفاة نورالدين الأتاسي رئيس سوريا السابق 2 ديسمبر 1992

ولد فؤاد الأتاسي أو أحمد نور الدين محمد على فؤاد الأتاسي، في عام 1929، درس الطب في جامعة دمشق، وتخرج فيها عام 1955، وانتمى لحزب البعث، وكان على رأس تنظيم الحزب في جامعة دمشق.

وتولى أحمد نور الدين الأتاسي، رئاسة الجمهورية السورية في الفترة من 25 فبراير 1966إلى 18نوفمبر 1970، بعدما تدرج في المناصب السياسية في البلاد.

قاد الحركات الطلابية وشارك في المظاهرات، واعتقل في 1952 أثناء حكم «الشيشكلي»، كما شارك كطبيب متطوع في الثورة الجزائرية في 195، وعاد إلى حمص ليزاول مهنته جراحًا في المستشفى الوطني، ثم عين وزيرًا للداخلية بعد وصول حزب البعث إلى السلطة في مارس 1963، ثم أصبح نائبًا لرئيس الوزراء عام 1964، ثم عضوًا في مجلس رئاسة الدولة عام 1965 إلى أن صار رئيسًا للدولة في الفترة من 25 فبراير 1966 إلى 18 نوفمبر 1970.

وانتخب «الأتاسي» أيضًا أمينًا عامًا لحزب البعث، وكانت سلطته محدودة، فيما كانت السلطة الفعلية في يد مساعد الأمين العام للحزب صلاح جديد، وخلال فترة حكمه خسرت سوريا مع مصر والأردن حرب 1967، واحتلت «الجولان».

وفي الوقت الذي رفض فيه وزير الدفاع، حافظ الأسد، تحمل مسؤولية هذه الهزيمة نادى بعد الحرب بإقامة جبهة وطنية واسعة وبالانفتاح على بقية القوى السياسية، لكنه دخل هو والأمين العام المساعد صلاح جديد في خلاف مع وزير الدفاع آنذاك حافظ الأسد، وبلغ الخلاف ذروته في أحداث «أيلول الأسود» في الأردن.

وأرسل نورالدين الأتاسي، قوات سورية لمساندة الفلسطينيين، ووقع خلاف حول إرسال هذه القوات، وعدم تغطية «الأسد» له جويًا، فاستقال «الأتاسي» من منصبه في 18 أكتوبر 1970 احتجاجًا على تدخل الجيش في السياسة، وعلى ممارسات رفعت الأسد، شقيق وزير الدفاع حافظ الأسد.

وعلى إثر هذه الاستقالة فرغت المناصب الثلاث الرئيسية في الدولة، وتم توجيه الدعوة لعقد المؤتمر العاشرالاستثنائي للحزب، الذي قررفصل كل من حافظ الأسد، ورئيس الأركان مصطفى طلاس من منصبيهما، وعلى أثر ذلك قام «طلاس» بانقلاب عسكري أطاح فيه بـ«الأتاسي وجديد» عن منصبيهما، وتم وضعهما في سجن «المزة» العسكرى.

وأمضى الأتاسى 22 عاماً في السجن وأصيب بالسرطان وأدخل إلى مستشفى تشرين العسكرى لمدة ٤ أشهر قبل أن يطلق سراحه بعد تفشى المرض في جسده، وسافر للعلاج في باريس وهناك «زي النهاردة» في 2 ديسمبر 1992.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محافظ «المركزي»: المستوردون والمصنعون لا يريدون شراء النقد الأجنبي
التالى أمن القاهرة ينشر صور الهاربين المتهمين بقتل طفلة الشروق