أبرز الاعتقادات الخاطئة حول الغذاء المطلوب لخسارة الوزن

تعتمد عملية خسارة الوزن الزائد بشكل أساسي على النظام الغذائي والبرنامج الرياضي اللذان يتم اتباعها، وكما هو معروف فإن بعض الأفراد يعملون على اختيار تناول بعض المجموعات الغذائية دون أخرى لاعتقادهم بفعالية هذا الأمر في إنقاص الوزن الذي يسعون إليه، وعلى الرغم من أن بعض هذه الاعتقادات تكون صحيحة إلا أن معظمها خاطئ وغير مبني على أسس علمية أو طبية موثوقة، وخاصة إذا لم تكن مأخوذة تبعاً لاستشارة من أخصائي أو اخصائية تغذية في ابوظبي، ومن أكثر الاعتقادات الغذائية الخاطئة شيوعاً والتي تتطلب الحد منها أو تجنبها ما يلي:

  • عدم الموازنة في حجم الوجبات التي يتم تناولها

يتطلب النظام الغذائي الصحي والسليم للتخلص من الوزن الزائد أن يكون قائماً على عدد معتدل من الوجبات الغذائية، أي أنها لا يجب أن تكون قليلة ولا كثيرة، ويعتقد بأن عدد الوجبات الذي يتراوح ما بين 5-6 وجبات يعد مثالياً، وبشكل خاص إذا تم مراعاة ألا تكون وجبات صغيرة جداً أو كبيرة جداً، وإنما أحجام معتدلة ومقبولة.

  • عدم الموازنة في مكونات الوجبات من المجموعات الغذائية

يربط الكثير من الأشخاص ما بين زيادة الوزن وتناول العناصر الغذائية من الكربوهيدرات أو الدهون، وعلى الرغم من الصحة النسبية لهذا الاعتقاد إلا أنه لا يستدعي أبداً أن يتم إزالة هذه العناصر من النظام الغذائي الذي يتم اتباعه، بل لا بد وأن تشتمل عليها الوجبات اليومية بصورة معتدلة بما يلبي احتياجات الجسم منها، وبما يحقق الأهداف اليومية من السعرات الحرارية، وهذا ما يمكن التأكد منه من خلال دكتور أو دكتورة تغذية بخبرة موثوقة.

  • حساب السعرات الحرارية فقط

من المؤكد أن السعرات الحرارية هي المحدد الرئيسي لزيادة أو نقصان الوزن، ولكن ذلك لا يعني أبداً أن يتم التركيز على ما يتم الحصول عليه أو ما يتم حرقه منها بصورة يومية دون الانتباه لنوعية الغذاء الذي يتم تناوله أو دون مراعاة نوعية الأنشطة والممارسات التي يتم تنفيذها لأهداف زيادة معدل الحرق، فمن المهم جداً مراعاة احتياجات الجسم الأساسية وليس فقط الاهتمام بخسارة السعرات الحرارية.

  • اعتماد الرجيم القائم على السوائل

تقدم السوائل خدمة للرجيم الذي يشتمل عليها فقط في المساهمة في خسارة الوزن بشكل كبير، وعادةً ما تكون خسارة الوزن هذه غير صحية وسرعان ما يتم استعادة الوزن الذي تم فقدانه عند التوقف عن هذا الرجيم، علاوةً على ذلك فإن هذا النوع من الأنظمة يحرم الجسم من كثير من العناصر التي يحتاج إليها كالفيتامينات والمعادن والأملاح وما شابهها.