تعرّف على أسباب الإصابة بالتهاب اللثة

لا بد وأن تكون قد عانيت مرة أو أكثر من التهاب لثة الأسنان، فهو ذلك النوع من المشاكل الفموية الذي يرتبط بحدوث تورم وانتفاخ واحمرار في اللثة، ويصحب ذلك صدور رائحة كريهة من الفم، بالإضافة لوجود ما يشبه الجيوب أو الفجوات ما بين الأسنان، وفي حالاته الحادة عادةً ما يترافق بوجود نزيف من اللثة، ومن الجدير بالذكر أن إهمال هذه الحالة وعدم توفير العلاج السريع لها قد يتسبب في تطورها وزيادة سوئها بحيث يصبح من مضاعفاتها سقوط الأسنان وفقدانها؛ فهي تشكل النسيج الذي يوفر الحماية والدعامة للأسنان، وفي حال الوصول لهذه الدرجة من المشكل سيتعين على المريض تعويض أسنانه المفقودة من خلال عملية زراعة الأسنان، وحيث أن اسعار زراعة الاسنان في دبي مرتفعة نسبياً فإن النصيحة الأهم تتمثل بالوقاية من التهاب اللثة وعلاج مشاكلها أولاً بأول.

ما هي الأسباب وراء الإصابة بالتهاب اللثة؟

يعتبر تراكم البكتيريا والجراثيم في منطقة خط اللثة بمثابة السبب الرئيسي لالتهابها، علاوةً على ذلك فإن الإصابة بالتهاب اللثة قد تكون مقرونة بأحد الأسباب التالية:

  • الإصابة ببعض الأمراض

يمكن للإصابة ببعض الأمراض التأثير على مستوى صحة اللثة وتعريضها للالتهابات، ومن ذلك الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) أو السرطان اللذان يؤثران على جهاز المناعة بشكل أساسي، بالإضافة لمرض السكري وغيره.

  • روتين النظافة السيء

لنظافة الأسنان أثر كبير في منحها مستوى عالي من السلامة والصحة، وفي حال إهمال نظافتها أو تطبيق روتين تنظيفها بشكل غير كافي، فإن ذلك يسهم في حدوث التهاب اللثة.

  • تناول بعض العقاقير

يترافق تناول بعض الأدوية أو العقاقير بحدوث بعض الآثار الجانبية، ومن ذلك تسبب بعضها في جفاف الفم، وقد تسبب أخرى حدوث نمو غير طبيعي في نسيج اللثة، وهذه الأمور تشكل عاملاً من عوامل حدوث الالتهاب فيها.

  • التغيرات الهرمونية

يمر الجسم بالعديد من الظروف أو المراحل الحياتية التي ترتبط بدورها بحدوث تغير في مستويات الهرمونات فيه، وهذا التغير من شأنه التسبب في إضعاف اللثة والتهابها، وقد يكون سبباً في حدوث العديد من مشاكل الفم والأسنان الأخرى، ومن أبرز المراحل الحياتية التي قد يرافها تغيراً في الهرمونات فترة الحمل، وفترة المراهقة، وفترة انقطاع الطمث.

  • الوراثة

يعتقد بوجود علاقة قوية ما بين الإصابة بالتهاب اللثة ووجود تاريخ عائلي بهذا النوع من مشاكل الفم والأسنان، حيث وجدت العديد من الأبحاث والدراسات الطبية دلائل تؤكد هذه النظرية.

سواء كنت قد عانيت سابقاً من التهاب اللثة أو لا، فاحرص دائماً على متابعة أسنانك عند الطبيب المختص في افضل عيادة تجميل في دبي، وذلك لمنع الوصول لحالة صعبة أو ميؤوسة العلاج من التهاب اللثة.