أرشيف التصنيف: الصحة والجمال

فوائد معجون الأسنان للوجه

لا بد لك أن قمت في مرحلة ما من حياتك باستخدام قناع معجون الأسنان على الوجه نظراً لسمعته الطيبة ودوره في علاج عدد من مشاكل البشرة، ما هي هذه المشاكل؟ تابع المقال الآتي للتعرف على ذلك.

فوائد معجون الأسنان للوجه

تعزى فوائد معجون الأسنان إلى احتواءه على المادة المعروفة باسم تريكلوسان، أشارت الأبحاث إلى فعالية هذه المادة في القضاء على البكتيريا المسببة لظهور الحبوب والالتهابات المختلفة، فيما يلي أبرز فوائد معجون الأسنان للوجه:

  • التخلص من الحكة الناجمة عن لدغ الحشرات.
  • تفتيح البشرة والوجه.
  • التخلص من الرؤوس السوداء.
  • علاج حبوب الشباب.
  • علاج البشرة الدهنية.
  • شد البشرة والتخلص من التجاعيد.

أضرار معجون الأسنان على البشرة

على الرغم من فوائد معجون الأسنان على البشرة إلى أن لاستخدامه مجموعة من الأضرار نذكر فيما يلي أهمها:

  • مشاكل في الغدة الدرقية، أشارت منظمة الغذاء والدواء الدولية إلى أن استخدام مادة التريكلوسان موضعياً قد تؤثر بشكل سلبي على هرمونات الغدة الدرقية. 
  • جفاف البشرة، تحتوي البشرة بشكل طبيعي على مجموعة من الزيوت الطبيعية للحفاظ على صحتها ولمعانها ، يمكن لاستخدام معجون الأسنان على البشرة أن يزيد من خطر جفاف البشرة وذلك لاحتوائه على مجموعة من المكونات التي تجرد البشرة من الزيوت الطبيعية بها كصودا الخبز والكحول وغيرها.
  • التهاب البشرة، تحتوي معظم العلامات التجارية لمعجون الأسنان على مادة المينثول التي تمنح الفم الرائحة الجميلة، يمكن لاستخدام المنثول على البشرة أن يتسبب بتهيجها.

بدائل فعالة لمعجون الأسنان

عوضا عن استخدام معجون الأسنان على البشرة بإمكانك استخدام أحد البدائل الفعالة بما في ذلك:

  • زيت شجرة الشاي، يتسم زيت شجرة الشاي بخصائصه المضادة للالتهاب التي تعمل على قتل البكتيريا المسببة لالتهاب البشرة.
  • جل الصباء، يحتوي جل الصبار على تشكيلة من المعادن والأحماض الأمينية والفيتامينات التي تساعد على تقليل تهيج البشرة.

للمزيد من المعلومات الطبية حول صحة الفم والأسنان لا تتردد بالتواصل مع افضل دكتور زراعة اسنان في ابوظبي
 لدى عيادات برايت واي الطبية في الإمارات العربية المتحدة.

اختاري الطرق الصحية والسليمة لتبييض البشرة

يمكن أن يصبح لون البشرة أغمق نتيجة للعديد من العوامل مثل التعرض لأشعة الشمس، أو استخدام المواد الكيميائية، أو بسبب بعض المشاكل الصحية، أو الكريمات السيئة، ويمكن اللجوء للعديد من الطرق من أجل تفتيح أو تبييض البشرة، ومنها:

تبييض البشرة بالطرق الطبيعية

يوجد العديد من الوصفات الطبيعية لتبييض البشرة، والتي قد لا تعطي النتيجة المتوقعة، أو قد تكون فعاليتها أقل من الطرق الطبية، أو قد تحتاج لفترة طويلة جدا لتظهر النتائج على الشخص، ومن أبرز هذه الطرق:

  • الزبادي والليمون والدقيق، حيث يساعد في تفتيح الوجه، ويمكن استخدامه عن طريق خلط كمية متساوية من الزبادي والليمون، ثم إضافة الدقيق له بشكل تدريجي، وخلط المكونات معا لحين الحصول على قوام يشبه العجين، وتوزيع القناع على جميع أجزاء الوجه والرقبة، أو أي مناطق يراد تفتيحها، وترك الخليط لنصف ساعة قبل شطفه بالماء.
  • خل التفاح، حيث يمكن استخدامه عن طريق خلط كمية من خل التفاح مع كمية متساوية من الماء، ووضعه على الوجه باستخدام قطنة نظيفة، ثم تركه على الوجه لحوالي 3 دقائق قبل شطف المنطقة، ويمكن تكرار هذا القناع مرة لمرتين يوميا.
  • الألوفيرا، ويمكن استخدامه عن طريق خلط كمية متساوية من جل الألوفيرا مع الكركم، ثم وضع الخليط على الوجه، وتركه من 5-10 دقائق على أقصى حد قبل شطفة بالماء، ثم وضع مرطب مناسب على الوجه.

الميزوثيرابي

يمكن استخدام الميزوثيرابي لتبييض الوجه، حيث يساعد حقن البشرة بمركب من الفيتامينات والمكونات النشطة على تفتيح البشرة، حيث يتم حقن المناطق التي تعاني من المشاكل بهذا الخليط باستخدام إبرة رفيعة لتحفيز تجديد الخلايا في الجلد، وتسريع عمليات التمثيل الغذائي، واستبدال الخلايا الداكنة بأخرى فاتحة بشكل تدريجي.

الليزر

يمكن استخدام الليزر لتبييض البشرة بتركيز الليزر على الخلايا الداكنة فقط، بحيث لا يتعرض باقي سطح الجلد لليزر، ويجب أن تتم هذه العملية على أيدي مختصين، وهي طريقة فعالية في تبييض البشرة، والتخلص من عيوبها مثل التجاعيد والترهلات، وتمتاز هذه الطريقة بسرعة الحصول على نتائج، والحفاظ على سلامة البشرة، وتحسين مظهرها العام، وقلة الشعور بالانزعاج.

اعتنِ بصحة أسنانك باتباع ثمانية نصائح يومية ضروريّة!

يجب الاهتمام بصحة ونظافة الأسنان بشكل مستمر ودوري، وذلك لتجنب إصابتها بأي مشاكل صحية، وتعكس صحة الفم الصحة العامة للجسم، فوجود مشاكل في الفم قد يؤثر على بقية الجسم، ويمكن حمايتها عن طريق اتباع بعض الخطوات البسيطة، ومنها:

  1. غسل الأسنان قبل النوم

يُنصح بتنظيف الأسنان مرتين يوميا، ولكن يجب الاهتمام بتنظيفها بشكل خاص قبل النوم للتخلص من الجراثيم والتراكمات المترسبة عليها خلال ساعات اليوم، حيث يمكن أن يؤدي اهمال تنظيفها إلى تسوس الأسنان، حيث تتكاثر فيها البكتيريا، وتنتج مواد حمضية تسبب تآكل مينا الأسنان وضعفه.

  • استخدام معجون أسنان مناسب

يوجد بعض العناصر الهامة التي يجب توافرها في معجون الأسنان بجانب فعاليته في تنظيف وتبييض الأسنان، مثل الفلورايد، وهي من المواد الأساسية التي تساعد في الحفاظ على صحة الأسنان، لأنها تعتبر مواد مضادة للتسوس، وتقي من الجراثيم، وتحمي الأسنان، ويمكن تغيير معجون الأسنان بعد فترة من استخدامه وليس بشكل مستمر.

  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة

يوجد بعض فراشي الأسنان ذات فعالية قوية في تنظيف الأسنان، والتخلص من بقايا الطعام في الفم، لذا يٌنصح باختيار فرشاة أسنان ناعمة أو متوسطة النعومة، وذلك لأن فرشاة الأسنان الخشنة قد تسبب ضرر للثة والأسنان، وتشققات فيها، وتآكل مينا الأسنان، بالإضافة إلى ضعف اللثة، وانحسار اللثة عن جذور الأسنان.

  • استخدام خيط الأسنان

حيث يكون مصنوع من مواد آمنة على الأسنان واللثة، ويساعد في تنظيف المسافات الصغيرة بين الأسنان، وتجنب تراكم الطعام والبلاك فيها، فيعزز الوقاية من تسوس الأسنان، ويجب استخدام الحيط مرة واحد يوميا على الأقل، ويٌفضل استخدام الخيط بعد كل مرة يقوم بها الشخص بغسل أسنانه بالفرشاة، ويجب الانتباه إلى عدم إلحاق الضرر باللثة أثناء استخدام الخيط.

  • استخدام الفرشاة بشكل صحيح

يمكن لعدم استخدام الفرشاة بشكل صحيح أثناء غسل الأسنان أن يؤدي لتسوسها، حيث تبقى بقايا الطعام والبلاك في مناطق معينة في الفم، لذا يجب البدء بتنظيف الأسنان بشكل عرضي مع اتجاه الأسنان لمدة دقيقة على الأقل لكل صف من الأسنان، ثم تحريك الفرشاة بشكل طولي على الأسنان من الأمام للخلف وبالعكس، ثم تحريك الفرشاة بشكل دائري على الأسنان الأمامية مع الحرص على إدخال الفرشاة بين المسافات الموجودة بين الأسنان، لإزالة أي مواد متراكمة فيها.

  • استخدام غسول الفم

يعتبر استخدام الغسول من الخطوات التي يمكن اتباعها بعد تنظيف الفم بالفرشاة والخيط، وهو مفيد في الوقاية من تسوس الاسنان، لأنه ينظفها ويزيل أي بقايا موجودة فيها، وهو مفيد في المناطق التي لا تصل لها الفرشاة أو الخيط، ويوجد عدة أنواع من غسول الفم، وتحتوي معظمها على كلورهيكسيدين، أو بيروكسيد الهيدروجين، ويمكن استخدامها مرة يوميا عند غسل الاسنان في المساء.

  • شرب الماء

يعتبر الماء من العناصر المهمة لصحة الجسم بشكل عام، والأسنان بشكل خاص، فهو يحافظ على رطوبة الفم، ويحفز إنتاج اللعاب فيها، كما ويساعد في التخلص من البكتيريا والبلاك، وبقايا الطعام الموجودة في الأسنان والفم.

أسباب السمنة وأضرارها على الصحة

يشار إلى الشخص بأنه سمين في حال كان يمتلك مؤشر كتلة جسم يساوي أو يزيد عن 30، يمكن لبعض العوامل أن تؤثر على مؤشر كتلة الجسم منها العرق، والجنس، والعمر، والكتلة العضلية.

بشكل عام، تحدث السمنة نتيجة تناول كمية كبيرة من السعرات الحرارية دون ممارسة أي أنشطة بدنية. ولتعرف أكثر على أسباب السمنة وعلاجها تابع المقال الآتي.

أسباب السمنة

هناك عدد من الأسباب تقود للإصابة بالسمنة، فيما يلي أبرزها:

  • اتباع نظام غذائي غير صحي غني بالسعرات الحرارية والدهون.
  • الخمول والامتناع عن ممارسة أي أنشطة بدنية.
  • عدم الحصول على قسط كاف من النوم والراحة، والذي بدوره قد يؤثر على نسبة الهرمونات المسؤولة عن الجوع والرغبة في تناول الطعام في الجسم.
  • التقدم في العمر، يرافق التقدم بالعمر انخفاض في الكتلة العضلية ومعدلات الأيض.
  • الحمل، غالبا ما تعود السيدات إلى وزنهم الطبيعي قبل الولادة بمجرد انقضاء فترة الحمل.
  • بعض المشاكل الصحية، على سبيل المثال: متلازمة تكييس المبايض، واضطرابات الغدة الدرقية، والتهاب المفصل التنكسي.
  • العوامل الوراثية، تلعب دورا في طريقة تخزين الجسم للدهون.

أضرار السمنة

تعد السمنة أحد عوامل خطر الإصابة بعدد من الأمراض المزمنة، فيما يلي أبرزها:

  • أمراض القلب والشرايين.
  • مرض السكري النوع الثاني.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • مرض السرطان.
  • هشاشة العظام.
  • مشاكل في التنفس.
  • السكتات الدماغية.
  • فشل القلب الاحتقاني.

علاج السمنة

لتحديد العلاج الأنسب لمشكلة السمنة عليك باستشارة أخصائي تغذية في حال كنت تبحث عن اخصائي تغذية دبي فلا تتردد بالتواصل مع بيوند نيوترشن –أفضل مركز تغذية في الإمارات على الإطلاق. أما عن علاج السمنة فيتم بأحد الطرق التالية:

  • اتباع حمية غذائية قائمة على استخدام عدد محدد من السعرات الحرارية كل يوم إلى جانب الامتناع عن عدد من الأطعمة والمشروبات السكرية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي ولمدة لا تقل عن 30 دقيقة في اليوم.
  • العلاج الدوائي، تستخدم بعض الأدوية لسد الشهية والتقليل من الرغبة في تناول الطعام.
  • العلاج الجراحي، منها ربط المعدة أو قصها..

تعرّف على أبرز تمارين تقوية العضلات الأساسية

تعتبر تمارين العضلات الأساسية من التمارين الجيدة المستخدمة في تعزيز لياقة الجسم، وهي بذلك جزء مهم من برنامج اللياقة البدنية الشامل، ولكن على الرغم من أهمية هذه التمارين إلا إن الكثير من الأشخاص يتجاهلونها بسبب ممارسة تمارين البطن والضغط.
لا يخفى على أحد بأنّ تمارين العضلات الأساسية تلعب دورًا رائعًا في تحسين توازن الجسم وثباته، وذلك لأنها تركز في تشترينها على منطقة الجذع وعضلات الحوض، وأسفل الظهر، والوركين، والبطن، ويساعدها على العمل بتناسُق، وتحسن من توازنها وثباتها، دون الحاجة إلى أجهزة خاصة متواجدة في صالة الألعاب الرياضية، وفيما يلي سنركز حديثنا عن أبرز تمارين العضلات الأساسية التي تعزز من رشاقة الجسم.

  •  تمرين عرض الشرائح: تمارين عرض الشرائح هي من التمارين الأساسية المخصصة لتقوية عضلات الجسم باستخدام كرة اللياقة البدنية، فأي تمرين يتطلب استخدام عضلات البطن والظهر بوضعية متناسقة يُصنف كنوع من أنواع تمرينات العضلات الأساسية، وخير مثال للتوضيح هو تدريب عضلات الجسم وتقويتها باستخدام الأوزان الحرة وإبقاء جذع الجسم ثابتًا.
  • تمرين البلانك: (التمرين اللوحي) الذي يعمل على زيادة ثبات العضلات الأساسية وتقويتها.
  • تمرين الجسر: الذي يتمثل بالاستلقاء على الظهر مع ثني الركبتين، وإبقاء الظهر غير مقوّس وغير ملتصق بالأرض، مع الحرص على تجنب إمالة الأرداف، وشدَّ عضلات البطن ورفع الأرداف من على الأرض حتى يكونا في محاذاة الركبة والكتف، ويفضل الاستمرار بهذه الوضعية من التمرين لأطول مدة ممكنة.
  • تمارين لتقوية عضلات جذع الجسم القوية: مثل أرجحة مضرب الغولف أو التقاط كوب من الرفوف العليا أو الانحناء لربط الحذاء، وبالتالي تحسين وضعية الظهر.
  • التمارين الهوائية واللياقة البدنية للعضلات: عناصر أساسية في معظم برامج اللياقة البدنية.
     

الإيزتريتينوين: أبرز المعلومات

لا بد لك أن سمعت من قبل عن علاج الإيزتريتينوين، يستخدم هذا العلاج بشكل أساسي في علاج حالات حب الشباب المزمنة، يتميز هذا العلاج بفعاليته العالية وتكلفته المنخفضة مقارنة مع طرق العلاج الأخرى. يقوم مبدأ عمل هذا العلاج على فتح المسامات المغلقة التي تتراكم فيها البكتيريا المسببة لالتهاب البشرة، يعمل الإيزتريتينوين على تجديد البشرة بخطوات عدة،

  • الخطوة الأولى (التحكم والصفاء)، يبدأ الإيزتريتينوين عمله بتضييق الغدد الدهنية وذلك لتقليل من كمية الدهون التي تقوم بانتاجها بدرجة تصل إلى 80%، تعد هذه الدهون أو المعروفة باسم الزهم واحدة من العوامل الرئيسية المسببة لانسداد المسام وتراكم البكتيريا وعليها زيادة فرصة ظهور البثور والحبوب، يساعد الإيزتريتينوين بتركيبته الفريدة في التخفيف من الالتهاب الناجم عن انسداد المسام وعليه المساعدة على التخفيف من تهيج حب الشباب وعلاجه مع مرور الزمن.
  • الخطوة الثانية (ألتجديد والترميم)، وذلك من خلال إزالة الطبقة العليا من البشرة وعليه تظهر البشرة بشكل أكثر نعومة، ومن الجدير بالذكر أن التطبيق الموضعي للإيزتريتينوين يساعد في تسريع عملية إنتاج الكولاجين وتوزيع الإيلاستين على سطح البشرة، وعليه تبدو البشرة أكثر نعومة وشبابا.

طريقة استخدام علاج الإيزتريتينوين

قبل التطرق إلى طريقة الاستخدام يجدر التنويه إلى أهمية عدم استخدام العلاج دون استشارة الطبيب، ومن الجدير بالذكر أنه يمنع للمرأة الحامل استخدام هذا النوع من العلاجات خلال فترة الحمل وعند التخطيط للحمل لما له من آثار سلبية على الجنين.

أما عن طريقة الاستخدام فتتمثل باستخدام جرعة 0.5 إلى 1 ملغ\كغم، تقسم الجرعة إلى قسمين ويتم تناولها بعد الطعام لتعزيز امتصاص العلاج. تتراوح مدة العلاج من 6 إلى 8 أشهر بناء على حالة المريض.

الأعراض الجانبية للإيزتريتينوين

تتمثل الأعراض الجانبية للعلاج في الآتي،

  • عدم إنتظام الدورة الشهرية.
  • إلتهاب البنكرياس.
  • تشوهات الأظافر.
  • تكسر في نسيج العضلات.
  • تساقط الشعر.
  • صداع.
  • زيادة نمو الشعر في الجسم.
  • حكة جلدية.
  • تحسس البشرة لأشعة الشمس.
  • مشاكل في النظر.

*هذا قائمة مختصر لبعض الأعراض الجانبية، ينصح باستشارة الطبيب قبل البدء باستخدام العلاج لضمان عدم حدوث أي أضرار محتملة.

علاجات أخرى للبشرة

إليك الطريقة الأكثر فعالية لعلاج حب الشباب

هنالك العديد من الأشخاص الين يُعانون من ظهور حبوب الشباب على بشرتهم، ويُعد حب الشباب من الحالات المُنتشرة بكثرة لدى المراهقين، إذ لا يقتصر ظهور الحب على الوجه فقط؛ بل يُمكن تواجده على الكتفين والصدر وعلى الظهر، وتظهر هذه الحبوب على شكل رؤوس سوداء أو رؤوس بيضاء، ويُعزى السبب الذي يؤدي إلى انتشاره إلى انسداد البصيلات الشعرية تحت الجلد وظهور خلايا الجلد الميتة، ولهذا يرغب الجميع في معرفة العلاج اللازم لمُشكلة حب الشباب، فدعونا نتعرف سويًا على الطرق الناجعة لمعالجة هذه المُشكلة.

تنتشر العديد من العلاجات الفعالة لمُشكلة حب الشباب، منها ما يكون سريع الفعاليّة ومنها ما يكون بطيء للغاية حتّى يتحقق الهدف المنشود، وعادةً ما يلجأ أطباء الجلد إلى التّخلص من هذه المُشكلة من خلال حقن الجلد بالكورتيزون بإشراف الطّبيب الجلدية، ومُساعدة الحقن بالكورتيزون لتخفيف الالتهاب في خلال يوم واحد، كما يتوّفر العديد من العلاجات السريعة التي يتم خلالها استخدام مزيج من البنزويل والأدابالين، وكذلك الزيت المستخرج من شجرة الشاي، ولكن هنالك العديد من العلاجات المنزلية المتميزة التي يُمكنكم اللجوء إليها للتغلب على هذه المُشكلة الجلديّة.

العلاجات الطبية لحب الشباب

يتوفر العديد من الأدوية المستخدمة في علاج حب الشباب بعضها بوصفة طبية وأخرى بدون وصفة ومنها:

  1. البنزويل بيروكسيد: يتوفر هذا العلاج في الصيدليات، ومنه المنتجات التاليّة المتوّفرة على شكل جلّ CIearasil وStridex وPanOxYI.
  2. حمض الساليساليك: يُتيح هذا المنتج على تنظيف وإزالة الطبقة التالفة من الجلد؛ بحيث يقوم بإزالة الخلايا الميتة، ويحمي بصيلات الشعر من الانسداد.
  3. حمض الأزيليك: هو حمض طبيعي متواجد بكثرة في الشعير والقمح وغيرها من الحبوب.
  4. الرتينويد: يتوفر منه أصناف كثيرة، ويُعطى بدون وصفة طبية، وتعمل على إزالة الرؤوس السوداء والبيضاء، ومنع انغلاق المسامات.
  5. المضادات الحيوية: يتوّفر منها مضادات الكليندامايسن والأريثروميسين، وتعمل على التحكم وضبط البكتيريا التي تُؤدي لظهور حب الشباب.

كما يتوفر العديد من العلاجات المنزلية والشعبية لعلاج آثار حب الشباب، والتي لها فعالية كبيرة في حماية البشرة من البكتيريا المُسببة لحبوب الشباب.

عزّز جمال ابتسامتك بالاستعانة بتبييض الأسنان الفعّال

بشكل أو بآخر، فإن الابتسامة الجذّابة والأسنان ناصعة البياض تعتبران وحدة واحدة لا تتجزأ، ولا يمكن تحقيق جمال الابتسامة المرغوب دون امتلاك أسنان بيضاء لامعة، ومن منطلق إدراك ذلك يلجأ الكثير من الأشخاص للخضوع لإجراءات تبييض الأسنان المختلفة، وعلى الرغم من تنوع الوسائل التي يمكن استخدامها بهذا الصدد إلا أنها ليست جميعها بذات الفعالية والكفاءة، وبشكل خاص من حيث سرعة الحصول على النتائج، ودرجة التبييض التي تم تحقيقها، بالإضافة للتكلفة وطول فترة العلاج أو تكرار الجلسات، وحتى تكون على دراية بعملية تبييض الأسنان من أكثر من ناحية فإننا نستعرض معاً السطور التالية:

  • تظهر الحاجة للحصول على تبييض الأسنان لتغير لون الأسنان الناتج بشكل أساسي عن بعض العادات الحياتية، كالإفراط في تناول المشروبات أو الأطعمة ذات الصبغات ومنها القهوة والشاي والفواكه والخضراوات الحمضية، والتدخين، بالإضافة للعناية غير الكافية بنظافة الفم والأسنان، كما يمكن أن يكون تغير اللون ناتجاً عن ضعف مينا الأسنان أو تعرض الأسنان للصدمات أو تناول بعض أنواع الأدوية المؤثرة في لونها، وغير ذلك.
  • يمكن الاختيار ما بين وسائل تبييض الأسنان المتوفر في السوق للاستخدام الذاتي أو تلك الوسائل الحديثة التي لا يمكن تطبيقها إلا في عيادة طبيب الأسنان، وبشكل عام فإن إجراءات تبييض الأسنان المطبقة في العيادة تعتبر أكثر كفاءة وأفضل من حيث احترافية التطبيق والنتائج المحققة.
  • يعتبر تبييض الأسنان بالليزر وتبييض الأسنان بالزووم من أكثر وسائل التبييض فعالية في النتائج، ولا يتطلب الأمر عند اختيار أحدهما سوى جلسة واحدة أو جلستين بأقصى حد للتمتع بأسنان بيضاء ناصعة، ولكن بطبيعة الحال فإن هذه التقنيات أعلى سعراً من غيرها.
  • قبل الخضوع لجلسات تبييض الأسنان لا بد من التأكد من سلامة الأسنان والأنسجة الفموية الأخرى، والحرص على معالجة كافة المشكلات الموجودة في اللثة أو أعصاب الأسنان قبل البدء بعملية التبييض.

مهما اختلفت وسيلة التبييض المختارة فلا بد من الالتزام بعدها بنصائح وإرشادات العناية بالأسنان التي تساعد في الحفاظ على نتائج التبييض لأطول فترة ممكنة، وهذا بشكل أساسي يضم الالتزام بروتين تنظيف يومي للأسنان، وتعديل النظام الغذائي، والالتزام بزيارات دورية منتظمة لطبيب الأسنان، إلى جانب الحرض على الحصول على تبييض مكرر للأسنان عند الحاجة لذلك وقبل أن يتطور الوضع أكثر.

10 علامات تدلّ على أنك تتناول الملح بشكل يهدد صحتك

تُشير العديد من الأبحاث العلميّة على أنَّ الاستخدام المفرط للملح في الطعام يُهدد الصحة العامة، ولذا ينصح الأطباء بتناول ما لا يزيد عن 2,300 ملغم من الملح يوميًا، ولكي تتعرفوا إذا كنتم تستهلكون الملح بطريقة صحيّة؛ فإنَّ العلامات التاليّة الذكر هي دليل على الاستهلام المفرط للملح:

  • العطش: يؤدي تناول الملح بكميات كبيرة إلى الشعور بالعطش؛ فدخول نسب كبيرة من الصوديوم في مجرى الدم يزيد من حاجة الجسم لكميات كبيرة من الماء لمعالجة الصوديوم في الدم.
  • كثرة الذهاب للحمام: عند تناول كميات كبيرة من الملح فإنَّه يتحوّل إلى مجرى الدم، وهذا ما يدفع الجسم إلى نقل المزيد من الماء إلى الدم؛ وفي تلك الأثناء تعمل الكلى على تصفية المياه الزائدة من النظام الغذائي على شكل بول.
  • التورم: كشفت العديد من الأبحاث أنَّ اتباع نظام غذائي عالي الصوديوم يزيد من خطر إصابة الشخص بالتورم بنسبة 27%، حيث تؤدي السوائل الزائدة في الدم نتيجة تناول الكثير من الملح إلى تورم أطراف الجسم، وخاصة تورم اليدين والقدمين.
  • ضعف تذوق الطعام: يؤدي الاستهلاك المفرط للملح إلى ضعف حاسة التذوق، ويؤدي إلى غياب الطعم الحقيقي للطعام وعدم تقبله على طبيعته، والرغبة في إضافة المزيد من الملح.
  • ضعف الجسم والإصابة بالأمراض: تُشير العديد من الأبحاث أنَّ اتباع نظام غذائي غني بالملح يجعل من الصعب على جهاز المناعة محاربة أنواع مختلفة من البكتيريا التي تسبب المرض.
  • ظهور حب الشباب: ينتج عن تناول كميات مرتفعة من الأملاح إلى ظهور حب الشباب.
  • جفاف البشرة: تُشير الدراسات إلى أنَّ ارتفاع نسبة الأملاح في النظام الغذائي تؤدي إلى جفاف البشرة.
  • صعوبة النوم: يؤدي تناول كمية مفرطة من الملح قبل النوم إلى صعوبة الخلود إلى النوم.
  • زيادة الوزن: تُشير الدراسات إلى أنَّ كثرة تناول الأملاح تساهم في زيادة الوزن، حيث تتراكم الأملاح على الدهون التي يصعب تكسيرها في الجسم، وخاصةً الدهون المتواجدة في منطقة الوسط.
  • ارتفاع ضغط الدم: يعمل الملح على رفع ضغط الدم؛ فالمياه التي يسحبها الملح إلى مجرى الدم في محاولة لتحقيق التوازن في نظام الجسم تزيد من كميات الدم في الجسم، وتؤدي هذه الزيادة إلى دفع الدم إلى الخارج مقابل الشرايين والأوردة، وهذا ما يُدعى بارتفاع ضغط الدم.

تبييض الأسنان: خطوتك الأولى في رحلة تجميل الأسنان

أصبح تجميل الأسنان من أبرز عمليات التجميل التي يتم اللجوء إليها مؤخراً وبشكل كبير، وذلك بغض النظر عن الفئة العمرية أو الجنس، ولا يمكن القول بأن هذا الأمر غير طبيعي أو مبالغ فيه؛ فإن الابتسامة هي أبرز علامات الجمال ومن أكثرها تأثيراً على المظهر الخارجي والثقة الداخلية بالنفس، وتختلف إجراءات تجميل الأسنان باختلاف الحالات الفردية، ولكن أغلب الحالات تشترك بالحاجة إلى تبييض الأسنان، وهو الإجراء الذي يمكن تطبيقه في عيادة طب اسنان متخصصة أو الاستفادة من بعض المنتجات المتوفرة في الصيدليات لهذا الغرض، ومن أبرز المستحضرات التي يمكن اختيارها لهذا الهدف:

  • معجون تبييض الأسنان

في العادة، تحتوي معاجين الأسنان العادية على مواد كاشطة خفيفة تساعد على إزالة البقع السطحية عن الأسنان، ولكن المعاجين المبيّضة تكون مشتملة على مواد كيميائية أكثر فعالية في إزالة البقع، ومنها بيروكسيد الكارباميد أو بيروكسيد الهيدروجين، ويمكن اعتبار هذه المعاجين حلاً مناسباً للأشخاص الذين لا يعانون من تلوّن أو تصبّغ شديد في الأسنان.

  • التبييض الاحترافي

يمكن الحصول على تبييض احترافي وشديد الفعالية للأسنان عند زيارة عيادة تجميل في دبي توفر هذه الخدمة، وتنبع فعاليته العالية من حقيقة أنه يمنح الأسنان بياضاً واضحاً بجلسة واحدة فقط لا تتجاوز مدتها 30-60 دقيقة، وقد تكون هذه الجلسة كافية أو قد تظهر الحاجة لجلسات أخرى اعتماداً على درجة لون الأسنان وتصبغها.

  • جل تبييض الأسنان

يمكن استخدام جل تبييض الأسنان دون الحاجة لوصفة طبية، ويستخدم من خلال توزيعه على الأسنان بالاستعانة بفرشاة صغيرة واتباع التعليمات المرفقة على العبوة بعناية، أو قد يكون هذا الجل موجوداً على شرائط التبييض، وعادةً ما تظهر نتائج التبييض خلال بضعة أيام وتستمر لفترة تقارب 4 أشهر.

  • قالب تبييض الأسنان

كما يشير اسمه، فإن قالب تبييض الأسنان عبارة عن أداة تشبه واقي الفم وتحتوي على مادة هلامية مبيّضة للأسنان تشتمل في تركيبتها على البيروكسيد، وهذا القالب يمكن الحصول عليه بوصفة طبية أو دون ذلك، أما عن طريقة استخدامه فإنه يُطبق على الأسنان لفترة تتراوح ما بين ساعتين أو طوال الليل، وذلك لمدة لا تقل عن 4 أسابيع.